أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - سفارة امريكية مسدساتها كاتمة للصوت














المزيد.....

سفارة امريكية مسدساتها كاتمة للصوت


نوري جاسم المياحي

الحوار المتمدن-العدد: 3606 - 2012 / 1 / 13 - 09:29
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


فجر محافظ بغداد قنبلة اعلامية من العيار الثقيل ...حيث اعلن ان حمايته القت القبض على اربعة امريكان بلباس مدني يلبسون دروع واقية للرصاص ...ومزودين باسلحة رشاشة اوتوماتيك ...اضافة الى مسدسات مزودة (بكاتمات للصوت )..ويستقلون سيارة بي ام دبليو بدون ارقام .. وفي منطقة الشالجية في بغداد ..وثبت فيما بعد انهم ينتسبون الى السفارة الامريكية في بغداد ..واطلق سراحهم حتى قبل ان يتسنى للجهات الامنية التحقييق معهم ...كما معمول به في مثل هذه المواقف ... وفي الدول التي تحترم سيادتها واستقلالها ..
هذه الخبر قد لايعني الكثير لمن يقرأه من غير العراقيين ...ولايلفت الانتباه ...بينما نحن العراقيين والمتابعين لما يحدث ولما يجري من احداث ...نجد الخبر ذو دلالات كثيرة وربما له انعكاسات خطيرة مستقبلية ... حيث سبق ان تكررت مثل هذه المواقف سابقا وكانت هذه الحوادث تلفلف ولاتصل للاعلام ولكن المواطنون يتناقلونها فيما بينهم كدلالة على الدور الامريكي فيما يسمى بعمليات الارهاب والفاعل المجهول وهناك قصص عديدة وروايات يتناقلها المواطنون بالم وحسرة على الشباب الذي يقتل بدم بارد...كانت هذه الحوادث يعتم عليها اعلاميا ...اما حادثة الامس فقد اوصلها المحافظ الشجاع للاعلام وربما كان هو المستهدف لانه يسكن في هذه المنطقة كما يشاع... وهي كما يبدوا لي خطيرة جدا وعلى الاقل من وجهة نظري الشخصية ..وكما يلي :=
اولا-- الشخص المعني بالحادث هو محافظ بغداد وهومن الكوادر المتقدمة في حزب الدعوة (حزب رئيس الحكومة )
ثانيا -- منطقة الشالجية منطقة مغلقة وهادئة ..يقع فيها جامع براثة ..المقدس عند الشيعة ..وهومزار يكتض بالزوار في مثل هذه المناسبات الدينية ..وولاهمية ومكانة الجامع فخطيب الجامع هو الشيخ جلال الدين الصغير المعروف وهومن قيادي المجلس الاعلى ..
ثالثا – منطقة الشالجية والعطيفية والقريبة من منطقة الكاظمية هي من اغلى المناطق في بغداد والتي يسكنها قيادات الاحزاب الشيعية .
رابعا – سؤال يثير الشكوك .. لماذا يتواجد الامريكان في هذه المنطقة ؟؟؟؟؟وابهذا التوقيت بالذات ...والاوضاع السياسية حبلى بالمفاجئات وربما بالتغيرات المراد احداثها في هيكلية الحكم ...
خامسا – اعتاد العراقيين على ان المسدس كاتم الصوت ملازم لعمليات الاغتيال التي اصبحت تقع في كل يوم وكل ساعة وفي كل زاوية من زوايا العراق وتستهدف كبار الضباط والموظفين ولم يسلم منها حتى شرطي المرور ...فما حاجة هؤلاء الامريكان لحمل هذا النوع من السلاح الا في حالة ان يكونوا مكلفين بواجب خاص وهدف محدد..ولاسيما وانهم كانوا مسلحين باسلحة رشاشة اوتوماتيك ؟؟؟؟؟؟يستطيعون الدفاع عن انفسهم بواسطتها
سادسا – السيارة المستخدمة من نوع بي ام دبليو ...ومعروف عن هذا النوع من السيارات ... في بغداد ان هذا النوع من السيارات السريعة تستخدم حصرا من قبل الارهابين ؟؟؟؟ والمثير للشك اكثر ...لماذا السيارة بدون ارقام ..ولاتحمل ما يشير الى عائديتها الى السفارة الامريكية ؟؟؟
كل هذه الادلة تشير الى ان هذه المجموعة كانت مكلفة بواجب خاص ...وفي حالة وقوعه يراد تلبيسه برأس الجماعات المسلحة ...كالقاعدة او البعثيين الصدامين او العصابات الايرانية الخاصة .. ان الازمة السياسية التي تمر بها الحكومة وملابسات اتهام الهاشمي ..والتهديدات بالهجوم على ايران والاوضاع في سوريا والتصعيد ضد النظام السوري الخلاف والخلاف بين المركز واقليم كردستان وتصاعد الخلاف مع تركيا وزيارة العميل غليون الى اربيل ...كلها تؤكد ان هناك مخطط لتأجيج الفوضى والفتنة الطائفية مجددا وقد تشارك فيه اطراف عديدة لاشعال الفوضى كما حدث في عام 2005 –2006 ولكن يبدوا لي ان وعي العراقيين او سوء حظ هذه المجموعة المسلحة والسفارة الامريكية قد انكشفوا ووصل للاعلام ...
ان هذه العملية الفاشلة تعتبر صعقة توعية للاجهزة الامنية العراقية وبالتاكيد ستتخذ الاجراءات الحازمة لتقييد الجماعات المسلحة الامريكية وبالتاكيد ستنعكس على فعاليات منتسبي الشركات الامنية العاملة في العراق ..
هذه العملية ( كما ظن واعتقد ) ستحفز جماعات المقاومة العراقية المسلحة لاستهداف كل الاجانب في العراق وهنا ستتحمل السفارة الامريكية تبعية ومسؤولية ما سيصيب الامريكان وغيرهم من اجانب كالخطف او التصفية أوالاغتيالات وربما المضايقات ...لان هذه العملية تعتبر مؤشر خطير لانتهاك السيادة الوطنية للعراق وتهديد امنه الداخلي (( حتى لوكانت هذه الحادثة خطأ تكتيكي من المسؤولين الامريكان عن هذه المجموعة )) ..وكل عمل ارهابي سيقع في المستقبل ستوجه اصابع الاتهام الى السفارة الامريكية ...وهنا تكمن جسامة المردود الذي ستتحمله الادارة الامريكية والتواجد الغير معقول لعدد منتسبيها (16000منتسب ) ويقال ان عدد منتسبي الشركات الامنية يصل الى (120 الف منتسب ) ..حادثة كحادثة الامس لفتت الانتباه الى كل هؤلاء ...وربما سنشاهد ميدان جديد او جولة جديدة للصراع بينهم وبين المقاومة العراقية المسلحة ..
وهنا لابد لنا نحن بؤساء وفقراء العراق ان نتسائل ؟؟؟اين السيادة يا اصحاب السيادة ؟؟؟...امننا مستباح ودمائنا مستباحة ... والعملاء العراقيون يتاسفون ويتباكون على جلاء الامريكان ؟؟؟ هل حقا انهم تركوا العراق لاهله ؟؟؟ ومتى تضع الحكومة العراقية حدا لهذه الانتهاكات غير المقبولة للسيادة الوطنية ..؟؟؟
اللهم احفظ العراق واهله اينما حلو او ارتحلوا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,307,840
- قلبي بحبكم مذبوح
- سيادتنا طلعت فاشوش وكطن منفوش
- توقفوا عن ابادة شعبنا
- كفاية ديكتاتورية راي وحمام نسوان
- اخر الصباحات
- المزور فرحان والوزير حيران
- أوصاية امريكية بعد انسحاب ؟؟؟؟
- هذا يحدث بالعراق وبس !!!
- انتصر الدم العراقي على جبروت الاحتلال
- حتى فرحتنا مخيفة ياناس ...
- من يكفكف دموعي ؟؟؟ويخفف من همومي ؟؟؟
- الرئيس اوباما ..والانسحاب من العراق .. اصاب او أخطأ ؟؟؟
- اليسار العراقي يصحوا وينتفض من جديد
- اللهم لاشماتة بمقتل الطاغية القذافي
- الدبلوماسية الامريكية تستفز مشاعر العراقيين
- يا فقراء ( احتلوا وول ستريت في المنطقة الخضراء )
- الهروب للامام من استحقاقات الشعوب
- تهانينا والف مبروك ..الاحتلال باقي (شكال بهلول ؟؟)
- الاعلام الامريكي وتعامله مع مصائب العراقيين
- الفيتو الصيني الروسي ...ضربة معلم يسارية


المزيد.....




- مضيق هرمز: لجنة طوارئ الحكومة البريطانية -كوبرا- تجتمع بشأن ...
- اليمن.. 17 غارة للتحالف شرق صعدة والجيش يعلن تدمير عربات لـ- ...
- حفيظ دراجي للحرة: لو تكررت الفرصة لعدت لزيارة عائلة أبو تريك ...
- الوقود النادر
- حزب الرئيس الأوكراني يتصدر الانتخابات البرلمانية بنسبة 41.52 ...
- بالفيديو... الجماهير الجزائرية في القاهرة تعبر عن حبها للشعب ...
- بدء تسجيل المترشحين للانتخابات التشريعية في تونس
- أمينة النقاش تكتب عن الأسئلة التى لم يجب عنها المؤتمر القومى ...
- عقد برعاية قطرية ألمانية.. هل يفضي حوار الأفغان إلى مصالحة م ...
- قطر تتابع التطورات في مضيق هرمز وتطالب الجميع بضبط النفس


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - سفارة امريكية مسدساتها كاتمة للصوت