أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - إبراهيم عبدالمعطي متولي - العبث باسم -دار الكتب المصرية-














المزيد.....

العبث باسم -دار الكتب المصرية-


إبراهيم عبدالمعطي متولي

الحوار المتمدن-العدد: 3602 - 2012 / 1 / 9 - 22:33
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


من العيوب الراسخة في الإدارة المصرية أنها لا تقوم على الطابع المؤسسي الذي يجعل الغلبة للنظام الداخلي للموقع، وإنما تخضع لهَوَى المسئول وما يريد أن يطبقه في المكان، لذلك يراود المسئول الجديد هاجس وضع بصمة تجعله مختلفا عن سابقيه، ولو أدى ذلك إلى زعزعة النظام في المؤسسة وحدوث بلبلة لدى المستفيدين منها. وضع الخطط الجديدة شيء جيد، لكن شريطة ألا يكون على حساب المؤسسة، أو سحبا من رصيدها الذي تكوَّن عبر سنوات طويلة. ومن العجائب التي تحدث في مصر تغيير أسماء بعض الوزارات، ومن الأمثلة القريبة على ذلك تغيير اسم وزارة التضامن الاجتماعي إلى وزارة التضامن والعدالة الاجتماعية، ثم إلى وزارة التموين "اسمها القديم". وتغيير أسماء الوزارات ليس خطيرا خطورة تغيير أسماء مؤسسات راسخة صار اسمها علامة بارزة، وفي هذا الإطار يأتي التصريح العجيب للدكتور زين عبدالهادي الرئيس الجديد لمجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية المعروفة باسم "دار الكتب المصرية" وهو الاسم الذي تحمله مطبوعات الدار منذ سنوات طويلة. أشار الدكتور عبدالهادي في تصريح للزميلة منى نور في جريدة "أخبار الأدب" (1 يناير 2012) والزميل حسن حافظ في موقع مجلة آخر ساعة (2 يناير 2012) إلى أنه يسعى إلى إحداث تغيير شامل في إدارة الدار، يبدأ بتغيير الاسم إلى "المكتبة الوطنية المصرية"، ومبرره في ذلك أن اسم "دار الكتب" هو ترجمة حرفية للمصطلح التركي "الكتبخانة"، وأن الهدف من إطلاق اسم "المكتبة الوطنية" هو أن "تضطلع بأدوار أهم وأعم من فكرة المكان المخصص لاقتناء الكتب وعرضها"، وهذا سبب غير مقنع لتغيير الاسم، فما المانع من أن تقوم الدار بهذا الدور دون تغيير اسمها العريق؟.
أنشئت دار الكتب المصرية عام 1870، عندما كلف الخديو إسماعيل علي مبارك باشا بإنشاء "الكتبخانة"، وتغير الاسم إلى "دار الكتب الخديوية" عام 1911، ثم "دار الكتب السلطانية" عام 1916، ثم "دار الكتب المصرية" 1927، ثم "دار الكتب والوثائق القومية" عام 1956، ثم انضمت إلى الهيئة العامة للكتاب عام 1971، ثم انفصلت عنها وصار اسمها منذ عام 1994 "الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية".
من الملاحظ أن اسم "دار الكتب" استقر منذ عام 1911، أي أنه مر عليه نحو مائة عام، اشتهر فيها هذا المكان بهذا الاسم، على الأقل في مصر والوطن العربي. والدار معروفة بأنها هي المكتبة الوطنية في مصر، ومن العجيب تغيير الاسم بعد هذا الزمن الطويل من الألفة معه، وإيراد حجة أنه ترجمة للمصطلح التركي مردود عليه بأنها ترجمة مقبولة، إلا إذا كان الهدف الهروب من الترجمة الشرقية واستيراد المصطلح الغربي "المكتبة الوطنية" دون أن يكون هناك فائدة واضحة من تغيير الاسم. ولا يغيب عن البال أن هناك عددا من المكتبات الوطنية في العالم لا تحمل اسم "المكتبة الوطنية" مثل مكتبة الكونجرس الأمريكية والمكتبة البريطانية ومكتبة وأرشيف كندا والمكتبة الملكية البلجيكية والمكتبة الملكية الهولندية والمكتبة الملكية الدانماركية والمكتبة الملكية السويدية. ولم تلجأ هذه المكتبات إلى تغيير الاسم إلى "المكتبة الوطنية"، وقد اكتسبت هذه المكتبات أهميتها من تاريخها العريق واسمها الذي صار علامة مسجلة لم يفكر أصحابها في تغييره، لأنه جزء لا يتجزأ من تاريخ هذه المكتبات.
سيدي الدكتور زين، لا أظن أن باحثا في مصر أو الوطن العربي لا ينظر بعين الإعجاب إلى دار الكتب، وأعتقد أنه يشعر برنين الاسم حين يسمعه أو يتذكر الأيام الجميلة التي قضاها أثناء بحثه في الكتب والمراجع النادرة في الدار، ولن يشعر بوقع اسم "المكتبة الوطنية" مثل شعوره بجمال اسم "دار الكتب".
سيدي، لا تغير العنوان الجميل الذي يحمل لنا ذكريات محفورة لا تنسى، وحافظ على الاسم الذي يعيش في وجدان كل باحث ومثقف مصري وعربي، دع العنوان وأًعْمِل عقلك واستثمر خبرتك في تطوير المتن، افعل ما شئت في تحديث الدار ونقلها نقلة كبيرة باستخدام أحدث المستويات التقنية، هذا ما سيحسب لك، وإن غيرت الاسم سيحسب عليك ولن يسامحك أحد، وسيعود مرة أخرى رغما عنك، فكن أداة بناء ولا تكن أداة هدم، وعد بنا إلى الزمن الجميل؛ زمن الإنجازات الحقيقية، واترك الشكل وأًرِنا إبداعاتك في المضمون.
iabdelmoaty@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,113,857
- كراهية العلم والثورة
- الخلاف والاختلاف
- التعصُّب من سمات التخلف
- -الشاطر والمشطور- والافتراء على المجمع!
- التعصُّب نوعان
- التعصب .. نار تحرق الإنسان


المزيد.....




- الحرس الثوري الإيراني يقبض على مدير موقع إلكتروني -عميل- للا ...
- الإعلام السوري: وصول قوات الجيش السوري إلى البلدات الشمالية ...
- تونس: الهيئة العليا للانتخابات تعلن فوز قيس سعيد برئاسة البل ...
- الانتخابات الرئاسية: لماذا صوت الشباب التونسي بكثافة لقيس سع ...
- تونس.. هيئة الانتخابات تعلن فوز قيس سعيد في الانتخابات الرئا ...
- خبير يكشف خطأ شائعا في تنظيف الوجه يضر بالبشرة
- شاهد: مراسم استقبال الرئيس الروسي من قبل العاهل السعودي في ا ...
- إدوارد سنودن يروي أول تجربة له في "القرصنة": كنت ف ...
- مقتل سائح فرنسي وجرح عسكري إثر اعتداء في مدينة بنزرت التونسي ...
- أجواء متوترة بين فرنسا وتركيا قبيل مواجهة كروية في تصفيات أم ...


المزيد.....

- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - إبراهيم عبدالمعطي متولي - العبث باسم -دار الكتب المصرية-