أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - امنة محمد باقر - اهداء الى شهداء التفجيرات في بغداد وكربلا والناصرية ...














المزيد.....

اهداء الى شهداء التفجيرات في بغداد وكربلا والناصرية ...


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 3601 - 2012 / 1 / 8 - 19:06
المحور: حقوق الانسان
    


اهداء الى ضحايا الانفجارات ... في العراق ..

(ترحل احبابي ... وقد اخذت مني القبور احبتي... وافردني فيهم من كنت فيهم اكاثر ) ... وقد تلاعب الارهابيون بمصائرهم هم لأن يومهم قد دنا ... قبل ان يتلاعبوا بمصائر الناس وحرياتهم الشخصية ... حرية المعتقد ذلك الحق الذي قتل فيه ابناء العراق من ايام هدام الى يومنا هذا ... يوم كانوا يعارضون الذهاب الى جبهات الطاغية وحروبه التي دمرت البلد ......والارهاب اليوم كهدام سيجد مصيره الاسود حتما ... اذ تحرشوا مرارا وتكرارا بذكرى سيد الثائرين ... وسترون ما سيحل بهم مثلما ما حل بأمثالهم من ارهابيي التسعينات حسين كامل وغيره ... ( وانت حسين وانا حسين ونشوف القوي البينة ) ... فجاءه الجواب عام 2003 ... ( خليته بطريقه ... مضيع المشراد ... خاسر دنيته ودينه ... ) مثلما يقول الشاعر ... الكبير السيد ..سعيد الصافي ..

لم اجد ارقى من كلمات الشيخ الوائلي في رثاء اهله ... كي نرثي بها المظلومين في احياء بغداد وغيرها من مدن العراق ... لو كانوا يمارسون عقائدهم واحزانهم في بيوتهم لوصل لهم الارهابي ... ولوكانوا في بيوت مشيدة ... فلكل اجل كتاب .. لكن... يحتفل البوذيون بمناسباتهم ... من اقلقهم ومن سفه احلامهم؟ ويحتفل المسيح بذكرى القيامة ، ورحلة عيسى المسيح الى السماء ... لا احد يتدخل في شؤونهم في كل دول العالم ... وادخل الارهابيون الفتنة في كنائس العراق .. في حين انهم اهل العراق الاصليين ... ومصر كلها تحتفل بالحسين وتزور الحسين ... وتنقم علينا السعودية ودول الارهاب ... ان نستذكر بطلا ... قال كلمة حق في سلطان جائر ... مسألة الحسين تحرش بها كل الخلفاء السكارى من ملوك بني امية وبني العباس الجبابرة ... وتحرش بها كل طاغي وعتل زنيم من امثال صدام المجرم وحسين كامل وغيرهم ... وانظرهم اليوم ؟ اين ؟ في مزبلة التأريخ ... ويحكي التاريخ قصصا وغصصا لمجرمين اجروا الماء على قبر الحسين لنسفه فحار الماء ... ودار حول قبر ابي عبد الله معتذرا ... ولم ينسف قبره ... ولمن لا يصدق بالمعجزات فليراجع ويحقق في كتب التاريخ ... وليحتفي الناس بذكرى الحسين .. ما شأن الاخر ؟ وماهي هذه الغيرة والحقد الاعمى ... كما قلت في بداية الذكرى في بداية محرم ... البعض ... تختلف احشاءه .. وتختلف اعضاءه حين يرى ان غيره يحتفي ويعبر عن مشاعره بطريقة مغايرة ... يا اخي الناس تتدروش وتضع السيوف في افواهها ... ولا احد يقول لها تخلف؟ انظر مايفعلون في السعودية وتونس وغيرها ... اصلح نفسك اولا وتخلص من زنا المحارم .... قبل ان تأتي كي تفجر نفسك في اهل عقيدة صلبة لا يبيعونها لو قطعتهم اربا اربا .... والانسان حر في ما يعتقد ويفعل ... لكن اصلح بيتك اولا قبل ان تدخل بيوت الاخرين تفجرها ... وللعلم والاطلاع ... انا شخصيا ... لا استطيع الكتابة ... ( رغم انني من الهواة ) الا اذا الهمتني تلك الاناشيد الثورية ... التي تتغنى بذكرى موقف ... في صحراء كربلا .. سجله رجال ونساء الطف .... وتلك البطولة التي قالت لا ... رغم انها تعلم ... أن مصيرها السبي والتقطيع اربا اربا .... فالى ارواحهم الطاهرة وهي تصعد الى عليين ... الى ارواح ... الاحرار الذين يحتفلون بعقائدهم في امان وسلام ..... ويغتصب ارواحهم الارهاب ولو كانوا في بيوتهم ... امنين ... لو كانوا لايلطمون ... لو كانوا يستمعون القرآن في ذكرى الحسين لحدث نفس الشئ ... ولو عبروا عن مشاعرهم بأي نوع اخر من الادب او الفن او ما تجيد به قرائح البشرية وفنونها ... لقتلوا نفس القتلة .... وانا لله وانا اليه راجعون ...

ختاما وقبل ان اهدي القصيدة ( للشيخ الدكتور احمد الوائلي ) لهؤلاء الابرياء .... اذكر قصة فيها عبرة ومعنى وهي ان احد القبائل في كشمير كانت تعتقد بنفسها مكانة ارقى واسمى من قبيلة اخرى ... وفي يوم ما ... كانت ابنة تلك القبيلة تتمشى مع طفل من قبيلة اخرى اقل شأنا ومكانة .... فما كان من القبيلة المتشمخرة ... الا ان اختطفوا اخت الطفل في اليوم الثاني واغتصبوها امام عيون الاشهاد ثم تركوها تمشي عارية .... لاعتقادهم بأن شرفهم قد تم تدنيسه لأن طفلة من مكان اقل قد تمشت مع ابنهم .... والقبيلة من كشمير تدعي الاسلام ... وقالها القرآن : ( قالت الاعراب امنا ... قل لم تؤمنوا بل قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم ) .. نفس المبدأ اطبقه على هؤلاء الذين يعترضون على كل احد يمارس طقوسه وشعائره الدينية ... وذكرى الحسين يعرفها كل مثقفي العالم ... هي مسألة العقيدة والثبات على المبدأ وحرية المعتقد وقول لا للطغاة ... يعني بين قوسين مسألة ( حقوق انسان ) وهكذا فأن من يستذكره .... اليوم لو جلس في بيته يعتدون عليه ... واستهدافهم لا يختلف بشئ عن استهداف كنيسة النجاة ... وكلنا اليوم مخطئون وخاطئون لأننا تخلصنا من طاغية العصر .... يزيدهم ... ولاعودة ...لعجلهم الذي ظلوا عليه عاكفين ... وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ... وسيعلم الذين ظلموا ... مصيرهم الذي يوعدون .... وسيأتيك بالانباء ....

وقد اخذت مني القبور احبتي وافردني من كنت فيهم اكاثر
ترحل احبابي فما الدور بعدهم وان شمخ البنيان الا مقابر
سدى كل ما في الارض ، الا احبة تفيئ اليهم ان ارمضتك الهواجر
فأن رحل الاحباب عنك وابعدوا فانت غريب ليس لديه اواصر
وفقد سراة الناس كارثة الدنا ، فماذا السما لو النجوم الزواهر
زحام حشود الناس دون احبة ولا زاد فيهم يبتغيه المسافر
وقد اخذت مني القبور احبتي وافردني من كنت فيهم اكاثر
وبطن الثرى مأوى الكنوز ومهدها ، فان غيب الترب الكنوز فعاذر
وللقبر بالجسم الكريم تفاخر كما للسرايا بالفتوح تفاخر








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,016,444
- عاشورا... استذكار متمدن
- كيف تصبحين عانساً!!!
- وثائقي ! عن العنف ضد المرأة ... وصناعة الجنس في اميركا!
- اوباما وايران
- لعل للسعادة معنى اخر!
- حبوبي عمو ناصر ..!
- ذكريات اطفال حرب القادسية ...
- متلازمة الدكتاتورية .. واعراضها ..
- عن الفقراء والكهرباء ...
- في كبرياء وهوى .. الرواية والفيلم
- نساء صغيرات : القصة والفيلم
- عندما عشت في الزمن القذر
- من ادب الطف ... لقاء مع الحسين ..
- قمر على نهر دجلة .. يوم 24 حزيران 2006
- وقالت لأخته قصيه ...
- من ادب الطف !
- ضحكات الخالة ام محسن ..
- من هم الذين صنعو التغيير في العراق عام 2003؟
- يأجوج ومأجوج زمننا ...
- لا يعني شيئا ان تكون رجلا ....


المزيد.....




- تقرير: مقترحات لتعديل نظام الهجرة إلى أميركا
- مبعوث الأمم المتحدة لليبيا يأمل في احراز تقدم في اتصالاته مع ...
- عدد اللاجئين وطالبي اللجوء في تونس يصل إلى 1792 شخصا حتى نها ...
- بينها طعن صبي وقنص فتاة.. قائد أميركي متهم بجرائم حرب في الع ...
- مبعوث? ?الأمم? ?المتحدة? ?لليبيا?: ?نتطلع? ?لحسم? ?النزاع? ? ...
- الأمم المتحدة: إحاطة تاريخية في مجلس الأمن عن حقوق الإعاقة
- تداعيات هجوم سريلانكا.. إقالات ومداهمات واعتقالات
- انتقد الإمارات وطالب بالابتعاد عن سياسة المحاور.. اعتقال رئي ...
- الأمم المتحدة تنقل 325 مهاجرا محتجزا من طرابلس
- الأمم المتحدة تعول على روسيا وتركيا لكبح التصعيد العسكري في ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - امنة محمد باقر - اهداء الى شهداء التفجيرات في بغداد وكربلا والناصرية ...