أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - رفعت نافع الكناني - خزعل المفرجي قال لنا ( لايوجد هواء خالي من الحزن )














المزيد.....

خزعل المفرجي قال لنا ( لايوجد هواء خالي من الحزن )


رفعت نافع الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 3596 - 2012 / 1 / 3 - 20:27
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


لايمكن للحزن ان يجبرنا على التشاؤم والقنوط ... ولن انسى مقولتة ( لايوجد هواء خالي من الحزن!!) لنتحد جميعا متضامنين .... من اجل ان نحول ذلك الحزن
الكبير على فراقة الى مرحلة جديدة من التأمل والتذاكر والمواصلة .... ليكون الاديب الراحل خزعل المفرجي بيننا دوما ...لان المأساة الانسانية تتركز في ملحمة الصراع الازلي ونضال الانسان من اجل حريتة وتحطيم قيود استغلالة باعتبار المثقف مخلوق مميز عن الاخرين بوعية لوجودة وشدة احساسة ... انة رجل يبحث عن حريتة وكرامتة من خلال انجازاتة الثقافية والادبية ... ذلك الرجل العصامي العفيف الذي يسخر دوما من العوز والفاقة وشظف العيش ... كانت ملامحة تعبر وتنبأنا بانة انسان غير عادي ... يمتلك العبقرية بجانب فيض من البساطة ... انة تلك الشخصية الواقعية التي اسرت قلوب محبية وعشاقة وحاسدية ... من خلال روعة كتاباتة ورشاقة قصائدة ومقالاتة الثرة التي ترغمك على متابعة ما يكتب الى آخرحرف !!!! كانت صديقتة السيكارة لاتفارق شفتية الا نادرا واصبحت جزءا من شخصيتة .. ولعبت دورا غامضا في تكوين شخصيتة وفي نجدتة عند التأمل ليجعلها رفيقتة الابدية من خلال سعادة عابرة .

انة كاتب موهوب وقاص متفرد وشاعريمتلك المواصفات النادرة .... اعطى من روحة الملتهبة ما يمكن اعتبارة مدرسة ادبية باتجاهات مختلفة ... كان اديبا ادرك بوعي وعفوية وظيفتة الحقيقية والانسانية لمتطلبات وحاجات شعبة ... لة مواصفات في البوح الشعري لاتجدها في غيرة توحي بانة يمتلك ذائقة شعرية فريدة في التعبير غنية في سرد الاحداث ... لقد كانت تعليقاتة عن مايكتبة اصدقائة نادرة ومتفردة ينسج من الخيال كلمات تأسر المتلقي وتدعوة للتامل مليا ... انة يمتلك صفات الشخصية الخيالية الساحرة المستمدة عبقها واصالتها من فضاءات الاهوار الواسعة وغربة اسراب طيورها المهاجرة ونظارة اسماكها وسحر وعبق ازهارها المائية المترامية الاطراف ... عندما اقرأ اية مقالة او قصيدة لغيرة في كثير من المواقع ارى ان المفرجي قد حجز اولى بطاقات التعليق المتفرد بعبارات لاتخلو من الرشاقة والخفة والمرح اضافة للعلمية وواقعية الطرح والمناقشة الهادفة ... دائما اتندر مع نفسي هل ان المرحوم خزعل يتأبط الحاسوب في حلة وترحالة ليكتب معقبا على كل ما هو ثري وناضج وبتلك السرعة المتفردة ... كنت احسدة ومعي كل اصدقائة على تلك الالية العجيبة .

لم يكن غريب الاطوار ... لم يكن انسانا طوباويا ... لم يكن تلك الشخصية القلقة ... بل كان شخصية ملتزمة في غاية الانسجام بين ما يرغب ويطمح وبين ما تتطلبة بيئتة وظروفها القاهرة التي اتعبتة ... صادقها وعاداها .. سخر منها واجلهًا .. ابكته وابكاها ... كان صادقا وصريحا وهو يخاطب زكية خيرهم في ( ملتقى الصراط ) بان الحياة هي الفترة الممتدة بيت الولادة والموت ... لامعنى لها ... انها عبث ... مأساة ساخرة ... نظام قهر وظلم .. ولكن الانسان بذاتة يستطيع ان يملأ الحياة بمعنى !!! نعم كان رحمة اللة في صراع مع ذلك المرض الخبيث الذي اصبح يتدخل ويتكاثر في كل جزء من اجزاء جسمة المتعب الذي اعياة ترف وبذخ ملوك وسلاطين الالفية الثالثة !! استوطنة ذلك الزائر المرعب منذ اكثر من سنتين ولم نسمعة يأن او يتأفف او يعلن عن اوجاعة وآلامة بل كان انسانا سعيدا مبتهجا بيننا يشاركنا الافراح والتجمعات الثقافية والاجتماعية بقلب لايعرف اليأس والقنوط ... واخر مكالمة على الهاتف معة قبل فترة قصيرة من رحيلة ... كان صوتة الذي خفت دليلا على علتة ومرضة ودنو ساعة رحيلة الابدي ... نم قرير العين ابا احمد فانت في قلوب محبيك ... وانجازاتك وعطائك ميراث كبير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,971,096
- الحرب الاهلية على الابواب ... لجمت افواهكم !!!
- اسدل الستار على حكم القذافي بجريمة بشعة اضحكت هيلاري كلينتون ...
- مسجات العيد رسائل محبة وتواصل
- ليبيا الحرة ومتطلبات الوضع الجديد
- الدكتاتوريات العربية انظمة مقدسة يجب اطاعتها !!
- نقابة الصحفيين العراقيين ... ومهمات المرحلة المقبلة
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 5 ...
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 4
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبدالكريم قاسم وثورة 14 تموز / 3
- لهذا السبب اغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 2
- لهذا السبب أغتالوا الزعيم عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز / 1
- شبكة أنباء العراق تطفئ شمعتها الثانية
- لا نملك غير الوفاء ياعامر رمزي *
- لا يسَرنا ان يكون خليجي 21 على خطى قمة بغداد المؤجلة !!
- تصفية بن لادن والحرج الباكستاني بعد العملية !!
- هل يتوج مقتل بن لادن لمرحلة جديدة ؟
- صبرنا صبرا
- نجحت الأنتفاضة المصرية ... لأنها مستقلة وأساليبها مبتكرة
- الانتفاضة المصرية ... منهج الحياة الجديد
- تحليل الواقع العربي قبل الانتفاضة التونسية والمصرية


المزيد.....




- بلاغ صحفي حول الاجتماع الدوري للمكتب السياسي لحزب التقدم وال ...
- رئيس مجلس البصرة: أعداد المتظاهرين انخفضت كثيراً
- هربا من حرارة الصيف.. اختراعات ابتكرت للأثرياء واستفاد منها ...
- حسن أحراث // جمال بنيوب: معاناة وأمل وشموخ...
- وزير إسرائيلي يتهم زعيم حزب العمال البريطاني بكراهية اليهود ...
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانو ...
- نجاة القيادي الاشتراكي محمد صبر من محاولة اغتيال في نقطة أمن ...
- مسيرة فلسطينية الى مجلس النواب رفضاً لقرار وزارة العمل
- الحراك الشعبي للإنقاذ يعتصم اعتراضاً على الموازنة التقشفية و ...
- الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفي ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - رفعت نافع الكناني - خزعل المفرجي قال لنا ( لايوجد هواء خالي من الحزن )