أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جليل شهباز - إلى متى، التهديدات والغطرسة، الأمريكية؟















المزيد.....

إلى متى، التهديدات والغطرسة، الأمريكية؟


جليل شهباز
الحوار المتمدن-العدد: 1064 - 2004 / 12 / 31 - 09:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


يتصاعد هذه الأيام اللهجة المعادية لإيران وسورية على لسان أرفع المسؤولين في الإدارة الأمريكية والحكومة العراقية ولم يتوقف المسألة عند هذا الحد بل وصلت تلك الحملة الهستيرية حدا" جذب إليها حتى الرئيس بوش شخصيا" ليطلق التهديدات والاتهامات ضد هاتين الدولتين وإن ما يثير الاهتمام هنا هو تزامن تلك الحملة مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات من جهة وتصاعد العمليات الإرهابية والأعمال العسكرية ضد القوات الأمريكية من جهة أخرى. فما هو المغزى السياسي لتلك الحملة المضادة لإيران وسورية.
كما هو معلوم إن الحرب الأمريكية المزعومة ضد الإرهاب الإسلامي في المنطقة قد بدأ بعد هجمات 11 سبتمبر على نيويورك وواشنطن، وكما هو معلوم أيضا" كان الهدف من ذلك الحرب المزعومة لم تكن محاربة الإرهاب على الإطلاق بل، كان من أجل فرض الهيمنة الأمريكية على العالم بأجمعه بغية إخضاع كل شرايين الحياة الاقتصادية في العالم لمتطلبات توسيع تراكم الرأسمال الاحتكاري الأمريكي واستمرارية حركته وبطبيعة الحال إن تحقيق فرض الهيمنة على الصعيد العالمي وفق ذلك المفهوم إذا تحقق لها النجاح لا يمكن أن يتم بسهولة وسوف لا ترى النور إلا عبر عملية سياسية وعسكرية في غاية التعقيد تتطلب تغيير العديد من الأنظمة السياسية وتحجيم أنظمة أخرى بالإضافة إلى ترويض البعض الآخر، ملخص الكلام إن تنفيذ المخططات الأمريكية ومشاريعها السياسية والاقتصادية تتطلب تغيير كل المعادلات والموازين السياسية والاقتصادية والعسكرية في المنطقة والعالم ولربما حتى تغيير الجغرافية السياسية للكثير من مناطق العالم أيضا".. وبالمقابل إن مختلف الأنظمة والقوى والحركات السياسية المعرضة للتغيير أو المجبرة للخضوع للإرادة السياسية الأمريكية سوف لا ترضخ لتلك الإرادة بسهولة، لا وبل إن الكثير من تلك الأنظمة والقوى والحركات سوف يبدون مقاومة عنيدة حتى آخر نفس للحفاظ على كياناتها ووجودها السياسي والاجتماعي. ومما لا شك فيه إن الأوضاع السياسية والاجتماعية التي ستدور فيه الصراعات والتناحرات بين أمريكا ومختلف القوى والحركات والأنظمة المعارضة للمخططات الأمريكية سوف يحول حياة ومعيشة مئات الملايين من البشر إلى جحيم لا يطاق في مختلف أقصاع العالم وهذا ما حصل بالضبط في العراق حيث أن النظام البعثي الفاشي قد حاول بكل السبل وحتى آخر نفس في الدفاع عن كيانه السياسي والاجتماعي وكانت نتيجة ذلك الصراع الدامي ضريبة قاسية وغالية جدا" فرض على جماهير العراق دفعها. أما بعد سقوط النظام البعثي الفاشي فكانت الضريبة أغلى وأقسى لأن أمريكا فرض سيناريو أسود على جماهير العراق فسلبت إرادتهم وتحولت أماكن معيشتهم وعملهم إلى ساحات حرب لتصفية الحسابات السياسية بين مختلف القوى والحركات السياسية وبات مستقبلهم ومستقبل أبنائهم في حكم المجهول وأصبح الأمن والاستقرار والتمتع بأبسط الحقوق في دائرة المستحيل.
وبعد أن اصطدم المخطط الأمريكي، برفض جماهير العراق، وتصاعد وتيرة المواجهات الدموية القاسية مع بعض القوى السياسية الإسلامية الإرهابية وبقايا فلول النظام البعثي الذين يشكلون الوجه الآخر للسيناريو الأسود، فوقعت أمريكا في مأزق لا مخرج منها وأصبح مشروعها السياسي على كفة عفريت، فلم تجد أمامها غير تنظيم الانتخابات في العراق بأسرع وقت ممكن لإضفاء الشرعية الجماهيرية على ذلك المزيج السياسي المائع والعفن والمجرد من النزعة الإنسانية، من الذين يديرون دفة الحكم حاليا" في العراق، وأقرانهم خارج هرم السلطة، الذين ينافسونهم على السلطة السياسية في العراق. وذلك لتأمين بقاء سيادة الرجعية السياسية على المجتمع العراقي وبالتالي إمكانية قيادة المجتمع، وفق ضرورات المشروع السياسي الأمريكي والغطرسة الأمريكية الهادفة إلى النفوذ والهيمنة العالميتين وبالإضافة إلى ذلك أنهم يتوقعون بأن وجود حكومة منتخبة على السلطة في العراق من شأنها أن تخفف الضغط السياسي والهجمات العسكرية على الوجود السياسي والعسكري الأمريكي في العراق وهذا من شأنه أن تساعدهم على تنفيذ بقية حلقات مخططهم السياسي.. وبطبيعة الحال إن القوى والأنظمة المستهدفة لتشمل بالتغيير يعلمون جيدا" بأن المواجهة المباشرة مع أمريكا ستبدأ إن عاجلا" أم آجلا"، إذا ما تمكنت أمريكا من السيطرة على الوضع في العراق وإخضاع كل المقدرات السياسية والمادية في هذا البلد لإرادتها، وعلى هذا الأساس فإن تدخل، كل القوى والأنظمة المستهدفة أمريكيا" في مختلف أرجاء العالم عموما" والدول المجاورة للعراق خصوصا"، في شؤون العراق الداخلية لم يكن مفاجئا" لأحد وكان طبيعيا" على ضوء تلك المتغيرات والمخططات الأمريكية الشريرة بأن يبذلون كل ما في وسعهم لإفشال أي جهد أمريكي في العراق.. في حين إن أقرب الأنظمة السياسية المستهدفة والمشمولة بالتغيير كانتا إيران وسورية، ذلك لأن هاتين الدولتين بحكم موقعهما ومصالحهما الاقتصادية وطبيعة نظاميهما السياسيتين في المنطقة وفي ظل الأوضاع الحالية للعراق وعموم المنطقة تشكلان عقبة في طريق تنفيذ المشروع السياسي الأمريكي وفي نفس الوقت أن الهيمنة السياسية الأمريكية على العالم وكما أشرنا إليها تتطلب وجود أنظمة سياسية مروضة وخاضعة لإرادتها السياسية بشكل مطلق، ولذلك كان أمرا" متوقعا" أيضا"، أن لا تتحول هاتين الدولتين الرجعيتين إلى قاعدتين أساسيتين للإرهاب فقط، بل كقاعدتين أساسيتين لانطلاق النشاط السياسي لمختلف القوى والحركات الرافضة للوجود الأمريكي في المنطقة ودون شك إن بإمكان هاتين الدولتين أن تفعلا الكثير ضد المخطط الأمريكي سيما أنهما تملكان، حدود جغرافية مع العراق بطول مئات الكيلومترات بالإضافة إلى تجربة غنية في ميدان استغلال المأساة الإنسانية للتعامل مع مثل تلك الحالات والأوضاع السياسية. ولذلك فإن كل هذا الضجيج الإعلامي الذي يفتعلها المسؤولين الأمريكيين وعملائهم العراقيين حاليا" حول صيرورة هاتين الدولتين منبعان ترفدان العراق بالإرهابيين وتقومان بتغذية البؤر الإرهابية في العراق بكل مقومات ممارسة العمل الإرهابي، تهدف إما لتبرير الفشل الأمريكي في العراق وإن ذلك الزعيق والعويل ما هي إلا محاولة يائسة لممارسة الضغط على هاتين الدولتين بغية ارغامهما للتعاون مع الجهود الأمريكية لاحتواء الوضع في العراق وفق الاستراتيجية السياسية الأمريكية. وإما أنها لتهيئة الأوضاع السياسية والاجتماعية في المنطقة والعالم لتنفيذ حلقة أخرى من حلقات المخطط الأمريكي وبطبيعة الحال إن ذلك يتطلب ضرورة إيجاد المبررات والذرائع المناسبة التي تهيئ الذهن الاجتماعي في أمريكا والعالم أجمع كي تسمح أن تمضي الإدارة الأمريكية الشريرة والهمجية قدما" في فرض استراتيجيتها السياسية على العالم كله.
وبغية إنهاء هذه الأوضاع المتوترة والحبلى بالمأساة والكوارث الإنسانية الرهيبة في المنطقة وبغية إنهاء السيناريو الأسود الذي فرض ضلاله الثقيلة والمخيفة والمظلمة على المجتمع العراقي وبغية أيجاد مناخ سياسي سليم تضمن بأن تعيش في ظلها شعوب المنطقة بأمن وسلام وبأن تسود جو من العلاقات الإنسانية القائمة على المودة والأخاء والمصالح المشتركة والاحترام المتبادل بين الجميع وتضمن كذلك قلع كل عوامل البؤس الاقتصادي والاجتماعي من جذوره داخل المجتمع العراقي وتحقق الرفاهية والسلام والاستقرار لجماهير العراق، ينبغي أن يلتف كل القوى الداعية للحرية والمساواة وكل القوى الثورية المعادية للنظام الاجتماعي البرجوازي العفن حول الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي من أجل طرد القوات الأمريكية من العراق وبالتالي إنهاء حالة الاحتلال ومن ثم إتاحة الفرصة أمام جماهير العراق لتحديد مصيرهم ومستقبلهم السياسي بنفسهم ولاختيار شكل الحكم التي تناسبهم بملئ إرادتهم.
17 كانون الأول 2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحكومة العمالية، بديلنا للسلطة!
- مؤسسة الدولة، جهاز للعنف الطبقي المنظم، وليس للنشاط الحزبي ا ...
- قيادة الحزب الشيوعي العمالي العراقي، تتباكى على خرق الضوابط ...
- عرفان كريم يتخبط بين وهم، فوضوية اليسار الراديكالي وحقيقة ال ...
- تغيير قانون الأحوال الشخصية أسقطت ورقة التوت من عورة مجلس ال ...
- الحوار المتمدن صفحة متميزة، ولكن!
- تجربة الحكم الكردي نموذج أمثل، أم واقع فاسد!
- مجلس الحكم بين مطرقة السخط الجماهيري وسندادالاحتلال الامريكي ...
- تشكيل الحكومة الانتقالية عملية ديمقراطية، أم ولادة قيصرية!
- رد على رسالة مفكر إسلامي من عهد أهل الكهف


المزيد.....




- اكتشاف جديد يحيي الأمل بوجود حياة خارج الأرض
- مقتل شخصين في حادثي طعن جنوب هولندا
- مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات -الإطار الوحيد- للحل في ليبيا
- موسكو تنفي اعتراض مقاتلات أميركية طائراتها بسوريا
- الرئاسة الفلسطينية ترفض اتهاما أميركيا بعرقلة السلام
- وفاة طالبة ثانوي سعودية بسبب -المكيف الساخن-
- أمريكا: أعضاء -معاهدة القضاء على الصواريخ القصيرة والمتوسطة ...
- بوتين وترامب يبحثان هاتفيا العلاقات الثنائية والوضع في كوريا ...
- قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية: نخطط لإطلاق 12 صارو ...
- رئيس مجلس الأمة الجزائري يحذر من عواقب -خطيرة جدا-


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جليل شهباز - إلى متى، التهديدات والغطرسة، الأمريكية؟