أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيمون خوري - هطل الثلج ...بصمت !














المزيد.....

هطل الثلج ...بصمت !


سيمون خوري

الحوار المتمدن-العدد: 3589 - 2011 / 12 / 27 - 12:18
المحور: الادب والفن
    



هطل الثلج بصمت، لم ينقر زجاج نافذتي، كعادة العصافير كل صباح.
كان يبحث عن شجر عارٍ ...
في الخارج ثمة أطفال ملونون ، يحتفلون بصخب جميل بهدية الشتاء المجانية.
هطل الثلج بصمت ، وآخرون يموتون من المطر، وبعضهم من الجوع .
هطل الثلج بصمت يوم أمس ..كان بالأمس ثلجاً .
واليوم، تسرب من بين أصابعي وأصبح ماءاً.. كيف تغيرت الأحوال!؟
قيل أن " سانت كلوز " قام بانقلاب أبيض على المسيح الفقير . وملأت صوره كل الساحات العامة.. مثل حاكم شرق قرواسطي ؟
كيف تغيرت الأحوال ؟!
في غياب عدالة التوزيع في سلوك الطبيعة ، يصبح الأطفال معوقين . حين يهرع الكبار الى جعل المستحيل ممكناً..؟
تبحث عن مستحيل ..! إله من تمر أو من حجرا.. أو خشبٍ. أو من أحرف نصب وجزم .. لا فرق..
لكن الأجمل، امرأة نصفها قمر، والنصف الأخر كأس نبيذ معتق.
لا تهم الأسماء .سمها ما شئت مريم أو فاطمة أو سارة. أو استعير أسماءه الحسنى وآياته الكبرى والصغرى .أو نصف اللوح المكسور.. فكل الأسماء تشابهت.
لكن أجمل الأسماء هو الإنسان. وأجمل الأوطان قلب الإنسان .
هطل الثلج بالأمس، واليوم تحول الى ماء .
وما زلت أراهن على دورة الفصول.
في أي فصل نحن الأن ، سأل وجه امرأة ..؟
نحن في فصل الخريف، الذي تمدد في كافة الأواني المنزلية.
إنه فصل ثرثرة العجائز، وأيديولوجية الطبخ..؟
و كيف يصب النار على الزيت..؟!
أو كيف يمكن أن يكون ألمك أو موتك بهجة للآخرين..؟
اتسعت حدقة عينيها، وراقص حاجبها الأيمن جاره الأيسر..
فلا منكو ..فلامنكو ..أن ترقص فوق أشلائك مرفوع الرأس.
هل يمكن أن يتآلف حرف الحاء، مع حرف الخاء..!
كيف تغيرت الأحوال ..؟
لا أدري...؟
آه ... فكرت بالتوقف عن التدخين. بيد أني لن أتوقف عن متعة التفكير.
أين أجد امرأة تشبهك ..؟ تبحث عن مستقبل عربة " رع " الكونية ؟
أي الفصول أحب إليك ...سألت؟
أحب فصل الحب.
لا شرق ولا غرب
لا فوق ولا تحت
لا شروق ولا غروب
لايسار ولا يمين
لا طائفة ولا قبيلة
ولا سماوات سبع ولا أيام سبعة.
لا نبي ولا زعيم.
أتعرفين لون فصل الحب؟
ابتسمت ملوحة بمنديلها الأبيض.
هطل الثلج بالأمس ، واليوم تحول الى ماء أحمر قاني .
في دفاتري القديمة المجعلكة بحثت عن نفسي ، لكي أرسلها في بطاقة تهنئة بريدية الى بيت لحم.
في أول يوم من أيام الأسبوع القادم ..
أي يوم هو أول أيام الأسبوع..؟!
السبت أو الأحد أم الاثنين..؟
ربما الأربعاء، يوم لا ينتمي الى طائفة.
هطل الثلج بالأمس .. واليوم تحول الى ماء أحمر قاني
فقد ابتعدت كثيراً كطير مهاجر، قيدت جناحية أطباق شهية من محاضرات عتيقة لم يعد لها طعم. كان منظرها شهياً . أشبه بزهور اصطناعية.
هل يمكن أن تهدي قمراً وكأس نبيذ " زهرة " بلاستيكية..؟!
هل يمكن أن تهدي جائعاًً ابتسامة ناصعة الاصفرار؟
تغير المناخ، وغزا النفط كافة الشرايين.
اليوم سألملم روحي.. وأهديك جسدي الطبيعي .
أيها الساقي.. أعطني كأس نبيذ معتق.. وخذ ما تبقى من ربيع..
ففي بلادنا يجوع الأطفال بصمت ..يقتل الأطفال بصمت..
اختلطت الفصول.
وضاع فصل الحب.

سيمون خوري
أثينا 22/ 12/ 2011





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,450,743
- happy free year
- الشارع الخلفي - للربيع العربي “..؟
- أثينا - روما ...أي غد لأوربا؟!
- Back to / to Tora -Bora
- الجهل المقدس ..؟!
- مفاوضات - سلام - أم حوار مع - كابوي - ..؟!
- صفحة من شهادة وفاة قديمة / السجين رقم 199
- من حقي الفرح / بعد سقوط الأب والابن والكتاب الأخضر ..؟
- أسد علي وعلى العدو نعامة ..؟
- سبحان الشعوب التي لا تموت ..؟
- متى ستأتين.. يا دمشق ..؟!
- مدن..تغرق في الصحراء..؟
- جار القمر..؟
- بكاء - كلييو أوسا - / مهداة الى الراحل رحيم الغالبي
- تعديل وزاري في اليونان / يوم خسوف القمر
- هل يُخلق من الطين الفاسد ...إنسان ؟!
- - يالطا - أمريكية - روسية جديدة / رحيل القذافي.. وبقاء الأسد ...
- - كرت أحمر - الى / الأخ فؤاد النمري
- سجناء ..المرحلة السابقة ؟!
- جدار عازل ...في العقل؟


المزيد.....




- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً
- فنانة فلسطينية تعلق على تصريحات الجيش الإسرائيلي 
- حفرة في الطريق ليس لها إلا الموسيقى في تونس.. فكرة تُلهم من ...
- حفرة في الطريق ليس لها إلا الموسيقى في تونس.. فكرة تُلهم من ...
- النحس يطارد خيال مآتة.. القبض على مخرج الفيلم بتهمة حيازة مخ ...
- هيفاء وهبي تكشف عن -السبب الحقيقي- وراء اعتزال إليسا
- الرئيس السوري يقترح إنشاء مراكز لتعليم اللغة الروسية
- اعتزال الفنانة إليسا بسبب -المافيا-.. هيفاء وهبي تتدخل


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيمون خوري - هطل الثلج ...بصمت !