أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاخر السلطان - الحقوق.. حينما تتسيّس














المزيد.....

الحقوق.. حينما تتسيّس


فاخر السلطان

الحوار المتمدن-العدد: 3588 - 2011 / 12 / 26 - 11:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



يبدو لي أن هناك علاقة واضحة بين موضوع حقوق الإنسان، وبين المدافعين عن تلك الحقوق ممّن ينتمون إلى التيار الديني. ويبدو لي أيضا بأن دفاع هؤلاء ينطلق من الذهنية الدينية ومن الفكر الديني في نظرته لتلك الحقوق، حيث لن يكون دفاعا عن ذات الإنسان. فبعض المنتمين إلى التيار الديني لا يدافع - مثلا - عن حقوق المرأة السياسية والاجتماعية انطلاقا من اعتبار ذلك شأنا إنسانيا بحتا وأمرا مطلوبا في ذاته، بل يدافع عنها انطلاقا من رؤية الذهن الديني إلى حقوق المرأة. لذلك، يبدو اختلاف الرؤية تجاه القضايا الحقوقية الحديثة في وسط التيار الديني اختلافا في التفسير وتباينا بشأن المصلحة المتوقعة من ذلك، ولا يبدو اختلافا جذريا مرتبطا بالرؤية الحديثة نحو الإنسان التي هي رؤية علمانية نابعة من النظرة إلى ذات الإنسان. بالتالي، يعتبر الموقف الديني الداعم لحقوق المرأة السياسية، مجرد مسعى للدفاع عن نهج إسلامي خاص، هو نهج الإسلام السياسي، في إطار تبنيه لبعض الرؤى الحداثية، وليس مسعى داعماً لذات حقوق الإنسان الحديث. فالأمر إذاً ليس ذاتيا، بل خاضع لأطر المصلحة.
وهناك علاقة واضحة يمكن رصدها بين الإسلام السياسي وبين حقوق الإنسان، وهي علاقة تهدف إلى استمرار بقاء هذا النوع من الدين في ظل التحديات التي تواجه الدين الإسلامي والأديان بشكل عام في الحياة الحديثة. وسعي بعض المنتمين للتيار الديني السياسي للحفاظ على "بيضة الإسلام" هو الذي أدى إلى تبني بعض الرؤى الحقوقية الحديثة. ولولا ذلك التبني لبات الدين في نظرهم غير صالح، سياسيا واجتماعيا، لهذا الزمان. فأصالة موقف الدين السياسي من المسائل الحقوقية تستند إلى حفظ "بيضة" الدين، ومن ثم فإن تبني أية رؤية حقوقية حديثة لابد أن يتبع أمر الحفظ، فيما لا يمكن أن يتم التبني لذات الأمر الإنساني نفسه.
ومما هو معروف أن المتدينين المتبنين لبعض الرؤى الحقوقية الحديثة دخلوا في جدال عنيف وإقصائي مع متدينين آخرين ممن يرفضون تلك الحقوق. وقد كان أحد أهداف التبني هو جعل التفسير الديني متوافقا مع متطلبات الحياة الحديثة، وكذلك القول بأن التشريع الديني قادر على أن يستند إلى التأويل، وأن يكون صالحا لكل زمان. لكن الاختلاف الواضح بين التبني الديني لبعض الرؤى الحقوقية الحديثة وبين التبني لذات حقوق الإنسان الحديث، يكمن في طريقة التعاطي مع الحقوق. فأينما ظهرت مصلحة الدين، سياسيا واجتماعيا، برز موضوع تأويل النص الديني بربطه بالرؤى الحقوقية الحديثة، حيث ينكشف الهدف - مثلما قلنا - في إطار الحفاظ على الدين والدفاع عنه، وليس في إطار تبنى الحقوق كأصل في الحياة الحديثة، تلك الحياة التي سيطرت خلالها مدرسة الذات الإنسانية على الشأن الراهن. في حين أن التبني من شأنه أن يهدد الدور الأخلاقي للدين في الحياة، بجعله دورا مصلحيا، انتقائيا في اختيار النصوص وتفسيرها. كما لا تستطيع مدرسة التأويل الديني أن تكون مدرسة "مبتكرة" و"خلاّقة" قادرة على استكشاف الرؤى الإنسانية الحديثة، إنما هي مجرد مدرسة تسعى للتقليد بغية تحقيق هدف واحد، هو الحفاظ على الدين، عن طريق ملاحقة شأن الحداثة وتبني بعض حقوقه. بالتالي، لا يمكن لأنصار مدرسة التأويل الديني إلاّ أن يتّبعوا العلمانيين مفكري الرؤى الحقوقية الحديثة، حتى يستطيعوا أن يختاروا بعض ابتكاراتهم الحقوقية الحديثة، وأن يربطوها بالنص الديني الذي من ناحيته لا يستطيع أن يكون نصّا حداثيا في ذاته، بل هو في ذاته نص تاريخي بكل ما تعني الكلمة من معنى، لكنه نص أُخضع للتأويل.
وعليه، نجد أن أصعب سؤال يواجهه المنتمي إلى التيار الديني هو سؤال الحقوق، خاصة السؤال المتعلق بالحريات، إذ لا يستطيع هذا المنتمي إلا أن يكون أسيرا للتأويل الديني، وأن يخطف إجابة السؤال من الحلول المعلبة بدقة، والتي تصب في النهاية في خانة الحفاظ على "بيضة" الدين، الأمر الذي يفقد هذا المنتمي حرية التفكير وحرية التحقيق وضرورة الاختيار بين مجموعة كبيرة من الإجابات غير الدينية، ويبعده عن الخوض في ذات مسألة الحقوق.
من هذا المنطلق، فإن الرؤية الدينية التأويلية الحداثية تبدو رؤية إسلامسياسية، رؤية دينية دنيوية، رؤية تابعة ومصلحية، لا تريد أن تكون نتاجا للتفسير الديني فحسب إنما تسعى كذلك إلى اعتبار أنها تعكس الحقيقة المطلقة. فهي تتأمّل في النص الديني من أجل أن تسقط عليه أدواتها التأويلية لكي تزعم في النهاية بأن النص الديني قادر على أن يكون نصا حقيقيا، مطلقا، وحداثيا. لكن ذلك ليس نهاية المطاف، فهي تتجاهل وعن عمد الإشارة إلى الكثير من النصوص غير الحداثية أو النصوص التي تتعارض مع احترام الحقوق والحريات الحديثة، بل هي تنتقي النصوص القابلة للتأويل في الشأن الحقوقي الحداثي فيما لا تعتني بالنصوص غير القابلة للتأويل، وكأنها تقول بأن المتن النصي "الكامل" هو متن غير متكامل، متن قابل للتجزئة، قابل لاختيار ما يفيد منه للتأويل الحداثي الحقوقي وتجاهل ما لا ينفع. فالنصوص الدينية يتم عرضها على الذهنية الدينية، التي تسعى إلى اختيار بعض ما يفيد التأويل في الشأن الحقوقي. وفي المقابل، يتم تجاهل الإشارة إلى النصوص التي لا يمكن إخضاعها للتأويل الحداثي.

كاتب كويتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,730,231
- العقلانية والأخلاق
- الأربعاء -الأبيض-
- -الربيع-.. ونقد المثقف
- الله وغرضية العالم
- -الربيع- والحرية.. بين الديني والعلماني
- -الربيع-.. ووردة الحرية
- -الربيع- الكويتي.. والقيم الحديثة
- بين العلم والمعرفة (3-3)
- بين العلم والمعرفة (2 -3)
- بين العلم والمعرفة (1-3)
- التعايش.. والحداثة.. ورجال الدين
- الإقصاء.. أي الهيمنة
- قواعد اللعبة السياسية الجديدة في الكويت
- الطاعة
- المضي قدما في التغيير
- العدالة والدين
- الربيع العربي.. والسياسة الخارجية الكويتية
- -الربيع- الكويتي.. متى؟
- الطائفية و-الربيع العربي-
- الكويت و-الربيع العربي- والقبلية


المزيد.....




- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...
- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...
- عندما ارتدى المسيحيون واليهود والمسلمون الطربوش الأحمر.. زمن ...
- فيديو.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع المصلين من دخول المسجد ...
- تطبيق "تيك توك" للتواصل يزيل فيديوهات دعائية لتنظي ...
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطينيين من الدخول إلى المس ...
- تطبيق "تيك توك" للتواصل يزيل فيديوهات دعائية لتنظي ...
- العلمانية... هل تكون حلا لمشكلات العالم العربي؟
- شاهد: الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطينيين من الدخول إلى المس ...
- مظاهرات لبنان: هل بدأ نظام المحاصصة الطائفية يتصدع؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاخر السلطان - الحقوق.. حينما تتسيّس