أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كامل النجار - شكراً للسيدة فرح نادر وللجميع

















المزيد.....

شكراً للسيدة فرح نادر وللجميع


كامل النجار
الحوار المتمدن-العدد: 3588 - 2011 / 12 / 26 - 09:46
المحور: سيرة ذاتية
    


لا أشك أن كل إنسان سوٌي يحزن لحزن أخيه في الإنسانية إن لم يفرح لفرحه. فالحزن عاطفة إنسانية تفوق كل عواطفنا الأخرى وتجمعنا في وقت الملمات رغم اختلاف مشاربنا، وقد عبّر عن هذه العاطفة أجمل تعبير الشاعر أحمد شوقي في موشحته "يا نائح الطلح" التي يقول فيها: إنّ المصائب يجمعن المصابينا
وقد شاركني قراء موقع الحوار المتمدن، وكذلك هيئة تحريره، في حزني العميق. وأود أن أشكر كل القراء، خاصةً السيدة الفضلى فرح نادر على مقالها الأخير الذي دعتني فيه إلى العودة إلى الكتابة، وكذلك يمتد شكري لكل من علّق على مقالها. وأنا لا أستطيع إلا أن أعود إلى موقع الحوار المتمدن لأنني ما زلت أملك الكثير لأقوله في نقد الأديان. ولكني أطلب من القراء الأعزاء أن يصبروا عليّ قليلاً حتى أحاول دمل الجرح العميق الذي تركه فقد رفيقة دربي في نفسي. وأنا أعلم أن طلب الصبر من الغير أمراً سهلاً نردده في مآتمنا ونسأل تلك القوى الميتافيزيقية أن تلهم الصبر للجميع. والصبر لا شك خصلة حميدة، ولكن ليس في كل الأحوال، كما قال الشاعر محمد بن عبيد بن عبد الله، أحد أحفاد أبي سفيان:
الصبرُ يُحمد في المواطن كلها *** إلا عليكِ فإنه مذمومُ
فمحاولة صبري على غياب توأم الروح أمرٌ مذموم في نفسي، ورغم تربيتي الشرقية التي علمتنا أن الرجال لا يبكون، فقد بكيت كثيراً، وما زلت أبكي كلما وقعت عيني على بعض أغراضها الصغيرة. وقد ذرفت السيدة فرح نادر وبعض القارئات دموعاً من أجلي، وكان بودي أن أستلف بعض عيونهن ليبكين معي في وحشة الليالي المغفرة في بلاد الغربة. ولكن كما قال العباس بن الأحنف:
من ذا يعيرك عينه تبكي بها *** أرأيتَ عيناً للبكاء تُعارُ
كلما يخف ألمي وأنشد العزاء في تصنّع الصبر، يطلب مني أبنائي أن اصطحبهم لزيارة قبر أمهم. فتنهمر دموعي بمجرد وقوفي على حافة القبر، وينفتح الجراح الذي آمل اندماله. وتذكرت الشاعر جرير مراراً عندما ماتت زوجته وامتنع عن زيارة قبرها لخوفه من أن ينهار ويبكي فتعيره القبيلة التي لا تسمح لرجالها بالبكاء، وقد قال في رثائها:
لولا الحياءُ لهاجني استعبارُ *** ولزرتُ قبرَكِ والحبيب يُزارُ
ولكني، على غير ما فعل جرير، فسوف أظل أزور مرقد نصفي الأفضل، ربما لأني لا حياء لي ولا أعيب على الرجال البكاء
أفكاري لا زالت مشتتة وعواطفي غير مستقرة، وفي أوقات كثيرة تضفي الدموع الخفية سحابةً فوق عيوني تجعل الحروف غير واضحة أمامي. وبمجرد أن تستقر نفسي ويهدأ بالي، سوف أعود إلى الكتابة في موقع الحوار المتمدن
أمد شكري للجميع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل علينا نقد الدين نقداً علمياً؟
- إله القرآن يتوه في الجبال
- أنواع المسلمين وكيف نتعامل معهم
- أهل القرآن يتخبطون في تأويله 2-2
- أهل القرآن يتخبطون في تأويله 1-2
- إغتيال القذافي ونظرية المؤامرة
- ثورة ليبيا واغتيال القذافي
- إعجاز قرآني أم تخاريف؟
- لقد دمر الإسلام عقولنا
- حول الأقليات في العالم العربي
- نقد الإسلام وتعقيبات القراء
- الإسلام فقط وماذا عن بقية الأديان؟
- الرسم القرآني - بعض الإيضاحات
- متى ظهر الإسلام 2-2
- متى ظهر الإسلام؟ 1-2
- ردود مفصلة عن الرضاع
- أسئلة لم يتطرق لها المسلمون
- لعنة آل سعود
- الإسلاميون وتعاملهم مع النقد
- ختان الذكور في الماضي والحاضر


المزيد.....




- فضيحة فساد جديدة تهز الكرة الإنجليزية !
- إيلون موسك يتعهد بإرسال مليون مستوطن للمريخ
- باريس توزع على أعضاء مجلس الأمن مشروع قرار لوقف إطلاق النار ...
- واشنطن وأنقرة تبحثان عمليات مستقبلية لتحرير الموصل والرقة
- السياحة بالقرم محط اهتمام المستثمرين الإيرانيين والصينيين
- موسكو: التحقيق الهولندي في كارثة -بوينغ- الماليزية فوق شرق أ ...
- بث مباشر.. المؤتمر الصحفي لشركة -ألماز-أنتي- الروسية
- التشغيل التجريبي لمبنى الركاب 2 بمطار القاهرة
- الطائرة الماليزية اسقطت بصاروخ روسي
- عمليات مرتقبة لتحرير ما تبقى من الأنبار


المزيد.....

- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي
- ذكريات وشجون / حميد كشكولي
- لعب عيال: سيرة شبه ذاتية ... شبه موضوعية / أيمن زهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كامل النجار - شكراً للسيدة فرح نادر وللجميع