أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالخالق يوسف الطاهر - عندما أفكر بصوتِ عالِ فتسمعني!














المزيد.....

عندما أفكر بصوتِ عالِ فتسمعني!


عبدالخالق يوسف الطاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3582 - 2011 / 12 / 20 - 23:02
المحور: الادب والفن
    


ما زلت أَذكر صديقي ونكهة روحي أَخي الأكبر ، مصدق الطاهر ، وكيف كان يزقُّ علمه وحبَّه للشعر في روحي ونفسي .. ما زلت أذكر كيف كان يأتي كل مساء الى البيت منتشي الروح ليلقي على مسامعي اجمل الأبيات الشعرية وأحلاها حتى لظننتني اعوم في بحور الشعر واوزانها..
جعلتني محبتي للشعر أطّلع على الكثير منه عموديه وحرهُ .. كلما إشتدّ عودي كَثُر إهتمامي بالشعر خصوصاً وفي الأدب عموماً.. علمت ان أجمل ما في الأدب هو رسم صور وخيالات ترقى بالإنسان الى عالم يعلو كل العوالم ويفوقها عشقاً وخيالاً وكلمات لا تكاد تكون موجودة في الّلغة وكأن الأديب إختلقها لنفسه ليحلّق بأدبه ويطوف الى مداً لم نكن بالغيه إلّا بشقِّ الأنفس!
تخيلت إن الشعر ملاك جميل يتشكل رجلاً تارةً وحسناءً فاتنةً تارةً أخرى يطوف على كاتبيه ليسمو بكتاباتهم ويسهّل عليهم إنتقائهم لكلمات قد لا تأتي على إنسان اخر بنفس السهولة أو السلاسة .. يتشكّل مثلما يرتأيه الأديب .. يجسِّده يُسميه يعلو به يسخطه يلعنه يباركه ولك ما شئت من تلك المسميات منطلقُ .. كنتٌ أتخيل أن الأديب ذو خيالٍ يجبر قارئيه على الغوص في عالمه ويجول في مخيلاتهم ليداعب قيثاراتها بأنامله فمرة تسمع موسيقى من غير عازف ومرة تراك رياضياً موهوباً وأخرى في باحة قصر منيف أو صحراء ذو مطر أخضر! ..
أذكر خلال قرائتي لكتاب " هاري بوتر" كان قلبي يخفق بشدة حتى تصورت أنه يُسمَع من مسافة! لمجرد أني تخيلت ان "فولدمورت" سيمسك ب"هاري بوتر" .. او كان الهواء المتسارع يداعب خصيلات شعري من فوق مكنسة "فاير بولت" .. علمت حينها ان الأدب ما زال بخير ما دام يوجد مثل هكذا خيالات بارعة. ولست اقلل هنا من ادبائنا الكبار حتماً فهناك ادب عربي يرقى ويرتقي بنا وبذوقنا الى جنة خلد الأدب!
حاولت في مقدمتي هذه ان اقدم بعض النقاط التي أسترجيها من الأديب فهو بالتالي صديقي الذي لا يفارقني حتى أنّي في بعض الأحيان افتقد للخصوصية لوجوده الدائم معي وحوالي!! .. جعلني حبي للشعر والأدب أن اقرأ الكثير من القصائد التي كانت ترسل لي إما عن طريق الايميل او الفيسبوك اما لأخذ الرأي أو لمشاركتي بكتاباته أو كتاباتها .. وما أثارني جداً هو بعض الكتّاب او هكذا يدعون! من قصائد شعرية لم تخلو من سطحية التعبير او اختيار الكلمة السهلة التداول من دون صور شعرية بلاغية ، ولا يذهبنّ بالك بعيداً بقولي كلمات سهلة فهناك الكثير من القصائد والكتابات قديمها وحديثها تم استخدام مثل تلك العبارات لكن البارع فيها حسب تقديري كان مجموعة اساليب يتبعها الأديب كأسلوب التقديم والتأخير على سبيل المثال لا الحصر . تسائلت في نفسي هل ان مصطلح مثل التشبيه, الإستعارة, الكناية, التشخيص و..و..و ولك ان تختار ما شئت منها, هل لأي منها وجود في مخيلة اديبنا المبجل؟, هل توجب في وقتنا الحاضر ان نجعل القاريء هو من يترك لخياله العنان لخياله رغم رتابة الكتابة شعراً كانت ام قصة؟
تجعلني احياناً الموسيقى ان أبكي مع كل نغمة وأحيانا أكون ثائراً مع نغمة اخرى او حتى راقصاً!
ليس شرطاً ان يكون الشعر عموديأ ليكون جميلاً او مقفى لكن شرطاً ان يكون جميل بأحاسيسه.. ليس شرطاً ان يكون معقداً بكلماته لكن شرطاً ان يكون مترابطاً بتلك الكلمات!!.. احيانا تنقلني فكرة جميلة بقصيدة معينة لعالم جميل لكن شيئاً ما يخطفني من تلك اللحيظات ليقذف بي من جديد لواقع ان كاتب القصيدة ركز على فكرة إزخار قصيدته بشتى انواع الكلمات معقدها وسهلها, حسنها وقبيحها, لكن لم تكن من مهماته ربط الأفكار بسلاسة منطقية مقبولة حتى يجعل من قارئها ، دون مشي او هرولة!، يحلق في فضاء الكتابة وينتقل من فكرة لأخرى دون ان يغص بعظم الاقحام لفكرة جديدة مع لقمة جديدة!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,300,128





- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر
- -رد قلبي-.. أيقونة ثورة 23 يوليو


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالخالق يوسف الطاهر - عندما أفكر بصوتِ عالِ فتسمعني!