أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة المسعودي - الحقيقة والمجاز














المزيد.....

الحقيقة والمجاز


خديجة المسعودي

الحوار المتمدن-العدد: 3582 - 2011 / 12 / 20 - 12:57
المحور: الادب والفن
    


انتبهتا إليه وهو يشرح درس الحقيقة والمجاز، بعدما زمجر فيهما الأستاذ لمزاحهما داخل الفصل:
"انتباه نحن في القسم" ، نظرتا إليه في خوف وخجل، أخدت الطويلة منهما مقعدا وراء صديقتها مباشرة، تنبش ظهرها كلما التفت الأستاذ نحو السبورة، وتهمس في أذنها بخبث:
- هل رأيت كيف ينظر الأستاذ الى مفاتنك البارزة أيتها العفريتة؟
أجابتها القصيرة وهي تتراجع للوراء، بصوت يخرج من فم منحرف فكاه لا يتحركان:
- إخرسي يا قليلة الحاء ستتسببين في فصلنا، ألا ترين لحيته كيف تلاعب أول سرته .
يلتفت الأستاذ مواصلا شرحه وعيناه لا تفارقان الفتاة القصيرة، وكأنه لا يشرح إلا من أجلها. انتبهتا الى نظرات استاذهما المرتعشة، وهو يردد:
نستنتج إذا أن الحقيقة هي المعنى الذي وضعت له الكلمة في أصل اللغة. والمجاز هو استعمال لفظ لغير المعنى الذي وضع له في الأصل، وذلك لوجود علاقة تجمع بين المعنيين وقرينة دالة على أن المقصود هو المعنى المجازي. من منكم لديه أي سؤال؟
دهش الأستاذ من عدد الأعين المتسائلة والأيدي اللامرفوعة، لكن الطويلة أمامه كسرت اندهاشه برفع يدها، أشار اليها رافعا حاجبيه وابتسامة خفيفة تزين ملامحه.
تساءلت بغنج مقصود وواضح للأعمى:
أعتقد أنني فهمت معنى المجاز نوعا ما لكنني لم أفهم معنى الحقيقة بعد يا أستاذ.
داعب الأستاذ لحيته متجاهلا طريقة سؤالها، محاولا ايجاد شرح أبسط، فقاطعت تفكيره بسؤالها:
-ماهي معايير الحقيقة يا أستاذ؟
رد الأستاذ غير مهتم بسؤالها الأخير:
لا تهتمي بالهوامش يا ابنتي وركزي على الأهم واحفظي القاعدة.
التفت للسبورة مجددا، وعادت الطويلة تهمس مرة أخرى لصديقتها:
أرأيت كيف يتجاهل الأستاذ حقيقته أمام مجازك؟
تعرض سؤالها مجددا للإهمال واللامبالاة، فضربت ظهر صديقتها بمزاح غاضب. انزعجت القصيرة و بعينين توشكان على السقوط أمرتها بالتوقف كي لا تطردا، انتبه الأستاذ اليها وهي تلتفت نحو صديقتها، صاح فيها آمرا أن تنهض وتستعرض ما شرحه لتوه، نهضت وقد احمر وجهها خجلا، فجأة ضحك الفصل بشكل هستيري، أخفى الأستاذ ابتسامته بأطراف أصابعه، استغربت القصيرة عما يضحكهم جميعا؟ فلمحت كيف تشير صديقتها بعينين خارجتين نحو صدرها، خفضت رأسها نحو صدرها لتجد أربعة نهود متدلية وقبل أن تهرع نحو الباب لتغلق حمالة نهديها الإسفنجية التي فتحت إثر ضربة صديقتها، صاح تلميذ من الخلف ضاحكا:
يا أستاذ يا أستاذ، أين الحقيقة وأين المجاز؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,748,892
- كبرياء
- مملكة الغرباء
- الرامقة
- قصيدة نثرية
- عادة سرية


المزيد.....




- ملخص رواية شيفرة بلال 
- احتفالية خاصة بالعدد الجديد الصادر من كتاب -المرايا-
- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة المسعودي - الحقيقة والمجاز