أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - -الرجّال- لا يغيّر كلامه!














المزيد.....

-الرجّال- لا يغيّر كلامه!


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 3575 - 2011 / 12 / 13 - 22:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يظنّ العديد من الجنرالات الإسرائيليّة، الذين أعمت روحهم العسكريّة المتعالية بصيرتهم، أنّ بإمكانهم عرقلة التطوّر السياسيّ الاجتماعيّ في المنطقة، نراهم لا يغادرون قوقعتهم العسكريّة بعد انتهاء خدمتهم الرسميّة؛ ليستثمروا خدمتهم العسكريّة كتأشيرة للفوز برئاسة الحكومة وبالوزارات المختلفة، وليتسلّموا أرقى المناصب السياسيّة، أو الاجتماعيّة، أو الثقافيّة، أو الاقتصادية في البلاد، وليدخلوا الكنيست/البرلمان الإسرائيلي- المؤسسة التشريعيّة من أوسع أبوابها اليمينيّة _الصهيونيّة، ولأنّهم يتّسمون بضحالة الذكاء العاطفي، فنألفهم يتميّزون بالتوهّم، وبالتزييف، وبالتبجّح...ويظنّون أنّ رُتبهم العسكريّة وماضيهم "السوبرماني" الدمويّ شهادات وكفاءات تؤهّلهم للخوض في كلّ مجالات الحياة، ولإشغال أيّ منصب سياسيّ... في الدولة.
أوهمت المؤسّسة الأمنية الإسرائيلية نفسها، وبدعم من أقسام واسعة من رجالات السياسة أنّها قادرة على جعل إسرائيل دولة لهم، لذلك ليس غريبا أن يتساءل البعض منّا إن كان للجيش الإسرائيلي دولة أم لدولة إسرائيل جيش؟! لم يُطرح هذا السؤال كتعبير عن شطحة فكريّة خياليّة أو افتراضية، بل نتيجة لتقديس الدولة، بكافة مؤسّساتها وسلطاتها ومرافقها وشركاتها...، رجال الأمن؛ فهم من يجب أن تتّسق الآراء مع رأيهم، وهم فوق العرف والقانون أحيانا، وهم الأفضل من كلّ المثقّفين والأدباء والفنانين؛ من خبراء وأكاديميين مختصّين و... هم الذين يفوزون في المناقصات الإداريّة على كلّ ضليع وصاحب أقدميّة وخبرة في العمل الإداري لأيّ هيئة كانت، منهم مديرو أهمّ الشركات والمصانع والمؤسسات التعليميّة التربويّة و...
كذلك هم الذين يضطلعون بمسؤوليّة إثارة الرعب والبلبلة في الأوساط الشعبيّة؛ فنراهم يتخوّفون ويشكّكون من أيّ تغيير أو تطوّر سياسيّ يجري في منطقة الشرق الأوسط، وينبرون في شنّ حملة ترويع أمنيّة في المجتمع الإسرائيلي، وكأنّ إسرائيل ستتلقّى ضربة نوويّة محتّمة ومحكّمة عاجلا!
ومنهم مَن إذا سألته عن عمره اليوم، لأجابك الجواب نفسه الذي أجابك إيّاه قبل عشر سنوات، فكيف لهؤلاء أن يتغيّروا ليتكيّفوا مع الظروف والبيئة الجديدة المتكوّنة. إن كانوا يتجاهلون سنين عمرهم بعد الخدمة العسكريّة الرسميّة؛ فكيف سيتوازنون نفسيّا مع تطوّر الأحداث السريعة الحاصلة في الدول العربيّة؟! ينطبق عليهم ما يقوله أبناء بلدي في "الرجّال": " الرجّال ما بغير كلامه" فهم ضدّ التغيير والتبديل، وهم ثابتون على أقوالهم!
صرّح وزير الشؤون الإستراتيجية موشي يعلون، الملقّب "بوغي"، رئيس الأركان السابق، في لقائه مع صحفّيين أجانب، أوّل أمس الإثنين، أنّ الشرق الأوسط سيفقد استقراره قريبا، وأنّنا سنشهد صراعات داخليّة في الدول المجاورة، وعبّر يعلون عن قلقه؛ لأنّ هذه الصراعات ستبعد الديمقراطية،
ويخلص "الفهلويّ" كذلك بأنّ الانتخابات لن تجلب الديمقراطية، لأنّ الديمقراطيّة، حسب رأيه، هي عمليّة طويلة تبدأ بالتربية على الحريّة والتسامح والحقوق...، لا تستغربوا رأيي، أنا أوافق يعلون الرأي بأنّ الديمقراطيّة تبدأ بالحريّة! لذلك أدّعي بإنّ الديمقراطيّة الغربيّة لا تصلح إلا للمجتمعات المتطوّرة والمتقدّمة، إذن على الديمقراطيّة المنشودة لدول الجوار أن تتلاءم مع تاريخ شعوب هذه الدول وقيمها الثقافيّة ووضعها الاقتصاديّ وأن تدعم الاستقرار السياسيّ فيها.
لكن لو كان يعلون "رجّال" فليثبت على ما يدّعيه! فهو من قيادة الجوقة التي تحرّض صباح مساء على القيادات الفلسطينيّة التي تربّي الشعب الفلسطينيّ بجميع فئاته العمريّة على الحرية والانعتاق من نير الاحتلال وتبعاته؟!
يعرف دهاقنة الحكم في إسرائيل أنّ احتلال الأراضي العربيّة يفرض التوتّر والقلق على شعوب المنطقة بأسرها، وهو يشكّل العقبة الكبرى أمام التطوّر الديمقراطيّ لشعوب المنطقة، فلماذا إذن التباكي على الديمقراطيّة في الدول المجاورة؟ أهو لتضليل الرأي العام؟ وكأنّ إسرائيل لا تشارك باللعبة/بالمؤامرة؟ أم لأنّ إسرائيل تريد صرف الأنظار عن استحقاقات السلام مع الفلسطينيّين ومتطلباته؟ أم لغاية أخرى في نفس الفزّاعة الإيرانيّة؟
من الطبيعي أن تستدعي الأزمة السياسيّة الاقتصاديّة المنفجرة في العالم العربيّ قادة ومفكّرين عرب ليسارعوا باتهام الاستعمار والصهيونيّة والرجعيّة العربيّة بأنّهم يحيكون مؤامرة.
تهمة المؤامرة جاهزة ومعدّة سلفا على مكتب كلّ نظام، يمتشقها النظام ويظهرها كلّما مُني بالفشل في تجربة ما. لكنّ هذا التحليل لا ينطبق على الحالة السوريّة الناجزة، فإنصافًا للحقيقة التاريخيّة، لا نستطيع أن ننفي وجود مؤامرة على سوريا. لكن بنفس المقدار من الموضوعيّة، يجب أن نعترف:
أوّلا، بأنّ النظام لم يكتشف المؤامرة في أواسط آذار الماضي، ليبدأ التصدّي الأمنيّ لها بعد هذا التاريخ.
وثانيا، بأنّ الأزمة لن تنتهي بعد أيّام أو أسابيع! كما يدّعي بعض المفكرين الذين يحتلّون مساحات واسعة من شاشات الفضائيات.
وثالثا، بأن حكم عائلة الأسد (كما جاء على لسان براك) في سوريا لن يسقط خلال أسابيع قريبة، لذلك لن تتحقق رغبة/تقدير إيهود باراك، وزير الدفاع الإسرائيلي، ولو اختلطت رغبته بتقديراته الناتجة عن اطلاع مخابراتي واسع وعميق على سوريا.
ويبقى السؤال: هل ستوقظ مدافع الأزمة الشعب السوريّ، لينهض ويحقق معجزة الاستقرار السياسيّ، لينتقل إلى النموّ الاقتصاديّ والحضاريّ ويحتلّ مكانا تحت الشمس في مسيرة التقدم الماديّ والاجتماعيّ؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,299,355
- حَبَل أو نَبَل
- دوّامة الفقر والمرض
- بمناسبة عيد ميلادك السبعين
- أَعنْدَ الشدائد يعرف العملاء؟
- أَعنْدَ الشدائد يعرف الملاء؟
- جودة التربة السّوريّة
- سوريا يا حبيبتنا
- أفق ديمقراطيتنا، وأفك ديمقراطيتهم
- الفقر المشتسري
- - إلّي بخجلوا ماتوا-
- بيبي ستريبتيز
- أو... ماي ... أوباما
- أيّهم أشدّ حمقا؟
- هذا هو الشعب السوري
- نحن هنا، والحمار لنا!
- خطّة إسرائيل هي دولة لقوات الأمن، فما هي خطّتكم؟
- يعلم الله قلب من سيحترق!
- - اللي طلّع الحمار على المئذنة فلينزله-
- صباح الواقعيّة، في عهد المبالغة!
- صباح الخير يا مسعد!


المزيد.....




- إليزابيث وارن تدعو النواب الأمريكيين إلى بدء إجراءات -عزل- ت ...
- سيناتورة أمريكية تدعو لبدء إجراءات إقصاء ترامب
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- فرنسا تحذر من أعمال شغب أثناء احتجاجات "السترات الصفراء ...
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- كيف أشار تقرير مولر إلى ولي عهد أبو ظبي؟
- ناشط مدني تونسي: شعب القرم قرر مصيره وهذا من حقه
- نائب رئيس الوزراء الروسي يلتقي الأسد في دمشق


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - -الرجّال- لا يغيّر كلامه!