أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العظيم فنجان - ذات ليلة ، مع أتونابشتم ، في الحانة ..














المزيد.....

ذات ليلة ، مع أتونابشتم ، في الحانة ..


عبد العظيم فنجان

الحوار المتمدن-العدد: 3574 - 2011 / 12 / 12 - 19:38
المحور: الادب والفن
    


* أتونابشتم : نوح البابلي ، بطل اسطورة الطوفان ..
ـــــــــــــــــ


كان أتونابشتم يجلسُ بهدوء إلى جواري في الحانة غير أنه ، عندما دبّتْ فيه النشوة : فتح الخمرُ نوافذَ خياله ، وهمَّ أن يسردَ عليَّ قصة الطوفان ،هطل المطرُ ، فجأة ، وهبّت العاصفةُ من جميع الجهات ، فجرفت كل شيء ، لكنه ظل رابط الجأش ممسكا بقنينة الخمر ، غير آبه بالمياه ، التي ارتفعتْ إلى السقف ، وارتفعتْ معها أحلامُ العالم .
كنتُ أبحثُ عن مَخرج من تلك الورطة ، وكلما حاولت الخروج إلى الشارع كان يسحبني من ياقتي من الخلف ، وهو يواصل سرد القصة ، وعندما ، أخيرا ، أوقعه السُكرُ بالضربة القاضية ، رأيتُ نداءا حزينا في عينيه يرجوني أن أرفعه من قعر محنته ، ولم أتردد ، فعانقته وصعدنا إلى السطح ، فيما هو لا يزال مصرا على سرد القصة .

لا أتذكرُ ماذا حصل بعد ذلك ، لأنني فقدتُ الوعي من الإنهاك ، ولمّا استيقظتُ وجدته ينظرُ إلى الأفق الملبد بالغيوم من خلف أحدى النوافذ ، مثل ممثل يترقبُ ، بقلق ، متى ينطلق إلى العلن من خلف الستارة ، حتى حانت اللحظة الذهبية ، آه .. تلك اللحظة الذهبية في حياة كل فنان : حلَّ أزرار قميصه ، وأخرج من تحته حمامة :نظرَ إليها بحنو ، قبّل ما بين عينيها ثم أطلقها ، والتفت إلي ، وهو يلوّح بقنينة الخمر الفارغة :

ـ لن أسمح لكَ بالخروج من الحانة ، حتى أعرفُ أخبار الحمامة .
هذا هو دوري في مسرحية العالم :
هكذا تُصنع الأساطير : بالعرق وبالدموع .. يا صديقي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,921,070
- قصيدة نثر عن الحب والهيكل العظمي للأفكار !
- محاولة لتحطيم أنف العالم ..
- الأعمال الناقصة للملاك ../ 1
- سلكتُ نفسَ الطريق الذي أتيتِ منه ..
- اسطورة المرأة الهاربة في الزمن ..
- كيف تكتب قصيدة نثر .. ؟!
- ابايعكِ على ارث الجمال ..
- كيف يفكرُ اللمعان في عقل اللؤلؤة ؟!
- نشيد الإنشاد السومري ..
- خزائن حسين علي يونس ، وثقافة الضغينة ..
- اغنية الخيط ..
- رسائل غرامية إلى الملاك / 2
- اينانا ، لماذا تعبثين بحياتي ؟!
- الحبُ ، حسب التوقيت السومري / 4
- الحب حسب التوقيت السومري / 3
- الحبُ ، حسب التوقيت السومري / 2
- قتلتُ مَن اُحبُ ومَن لا اُحبُ ، وأحببتكِ ..
- الحبُ ، حسب التوقيت السومري / 1
- اعجوبة العجائب ..
- الحبُ ، حسب التوقيت السومري ..


المزيد.....




- وأخيرا.. لجنة بمجلس النواب تنهي -بلوكاج- القانون الاطار للتر ...
- فرنسا و«وليدات العنصرية»!
- ابن كيران يخسر معركة القانون الاطار للتربية والتكوين
- بي تي أس في السعودية: لماذا تريد الرياض أشهر نجوم الفن على أ ...
- الفنانة المصرية أمل رزق: -مش محتاجة غير ستر ربنا-
- -فنانة العرب- أحلام الشامسي -ترقص- في السعودية!
- أمانة البيجيدي تعاقب منتخبي -المصباح-
- رئيس -أوسكار-: الأفلام التركية ساحرة وأكثر صدقا من الأميركية ...
- المغرب يشارك في منتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويور ...
-  ثقافة وقضايا حقوق الإنسان في “الإذاعة” !


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العظيم فنجان - ذات ليلة ، مع أتونابشتم ، في الحانة ..