أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - إمسحى دموعك يا حكومة!














المزيد.....

إمسحى دموعك يا حكومة!


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3574 - 2011 / 12 / 12 - 19:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دموع رئيس الحكومة الدكتور كمال الجنزورى، عزيزة والأرقام الجافة هى المفردات الاساسية السائدة فى حديثه سواء فى المحافل العامة أو حتى فى المجالس الخاصة، والتخطيط الصارم هو منهجه فى التفكير فى كافة القضايا.
ولذلك فوجئ الكثيرون بدموعه تنهمر أثناء حديثه مع الصحفيين يوم الأحد الماضى، ولعل سبب المفاجأة هو ان الصورة الشائعة عن الرجل أنه "ماكينة" أرقام صماء، كما ان الصورة الشائعة عن الارقام أنها بلا قلب، فضلا عن ان الصورة الشائعة عن الاقتصاد عموما أنه لوغاريتمات ومعادلات تستعصى على الفهم.
والحقيقة هى ان هذه كلها أوهام أو انطباعات مشوهة، فالاقتصاد – وأرقامه- هو "الحياة" بكل تفاصيلها، وبكل ما فيها من دراما وتراجيديا ومشاعر انسانية نبيلة ومنحطة.. صراع من أجل البقاء والدفاع عن الكرامة الانسانية، والحق فى الحياة، والجشع والبخل والولع باكتناز الثروات حتى دون الاستمتاع بملذاتها، مع الاستعداد لارتكاب الجرائم وشن الحروب وسفك الدماء، وهو ما حذر منه مؤسس علم الاقتصاد آدم سميث بقوله "إن المجتمع الحر والاسواق باتت مهددة بسبب إهمال الأساسيات وفى مقدمتها ضمان العدالة وغرس الفضيلة".
هذه العبارة تبدو غريبة عن صاحب الكتاب الشهير "بحث فى طبيعة وأسباب ثروة الأمم" والداعية الأكثر شهرة لمبدأ حرية التجارة والاعمال وصاحب مقولة "اليد الخفية" وشعار "دعه يعمل دعه يمر"، لكنه أيضا صاحب العبارة الحكيمة التى تقول "إن الناس مهتمون بالثروة فى حين أن عليهم التساؤل عما إذا كانت الثروة هى الهدف النهائى".
وربما يفاجئ هذا البعد "الاخلاقى" كثيرين ممن قرأوا آدم سميث قراءة سطحية وتصوروا أنه يقدس حرية الاسواق ويعتبرها "أم الحريات" ولكن ها هو يقول: إن حرية الانسان أهم من حرية الأسواق.
وهذا كلام يقع على طرفى نقيض مع من يسميهم الدكتور جودة عبد الخالق – وزير التموين والمفكر الاقتصادى المرموق – بـ "كهنة الأسواق" الذين يلعبون دورا بارزا اليوم فى تشكيل مصير الأمم والشعوب ونشر الفقر والبؤس على أوسع نطاق باسم الإصلاح الاقتصادى.
***
فإذا عدنا إلى دموع الدكتور كمال الجنزورى سنجدها تعبر عن الجانب الرومانسى والانسانى فى الاقتصاد الذى يحاول جعل حياة الناس أكثر بهجة وسعادة، وهذا هو هدف الثورة – أى ثورة- وهو بالتأكيد أحد الأهداف البارزة لثورة 25 يناير، لكنه جانب تم التشويش عليه بحجج سياسية متهافتة، ولذلك أصبحت حياة الناس بعد 25 يناير أسوأ مما كانت عليه قبلها.
وليس هذا عيب الثورة وإنما هو يعبر عن التركة المثقلة التى خلفها لنا نظام حسنى مبارك والتى وصل فيها معدل الفقر إلى 70% ، ويعبر ثانياً عن سوء إدارة المرحلة الانتقالية سواء من جانب المجلس العسكرى أو حكوماته.
وقد فوجئ الجنزورى بأن سوء الأوضاع الاقتصادية أكثر من كل تصور .. وأن سوء أحوال المصريين يفوق الخيال.. ولهذا انهمرت دموعه.
وإذا كانت هذه الدموع دليل على إنسانية الرجل ورقة مشاعره.. فإنها لا تكفى لإطعام جائع أو إنقاذ عاطل أو إقامة أود أسرة تبيت دون عشاء.
والاقتصاد الذى خلفه لنا حسنى مبارك لم يعد يفيد معه "إصلاح"، وإنما هو يحتاج إلى "ثورة"، وهذا ما بقيت أكتب عنه بعد 25 يناير دون جدوى تحت عنوان "ثورة الاقتصاد: الفريضة الغائبة"، وهذه الثورة المنشودة لا تستدعى فقط تحرير الاقتصاد المصرى من قبضة "رجال مبارك" الذين مازالوا يهيمنون على كل المؤسسات والهيئات الاقتصادية والمالية وإنما أيضا تحريره من "السياسات" المباركية التى أدت إلى تقنين "الاحتكار" و"الفساد" وتدمير الاقتصاد العينى، الانتاجى، فى الصناعة والزراعة، وتشجيع الأنشطة الطفيلية والخدمية وما يسمى عموما بـ "رأسمالية المحاسيب".
وما يجب فعله على طريق إقامة اقتصاد بديل يلبى مطالب الثورة والثوار.. كثير وممكن ويجدر البدء فى وضعه موضع التنفيذ اليوم قبل الغد، ليس فقط منعا لمزيد من الدموع وإنما حقنا لدماء كثيرة يمكن أن تسيل بسبب الفقر الكافر والفساد الفاجر والثورة المضادة التى توجد جذورها ومصالحها الجشعة فى تلافيف الاقتصاد.. وتكشر عن أنيابها فى السياسة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,694,713
- مرحلة -سيريالية-.. فى تاريخ الوطن
- الجماعة السرية التى تحكم مصر
- تحرير .. العباسية !
- مجلس الشعب .. وبرلمان -التحرير-
- مخاطر كثيرة .. وبوليصة تأمين واحدة
- شروع فى قتل أقدم دولة فى التاريخ
- الانتخابات .. وثقافة الاستهانة
- استفزاز مزدوج !
- تبرعوا لبناء.. -تليفزيون مستقل-
- لا أحد ينام فى مصر!
- إشعاع ميدان التحرير يصل إلي «وول ستريت» (1)
- ابحث مع الشعب: جهاز أمن خرج ..ولم يعد!
- سجن أبوغريب علي أرض مطار القاهرة!
- إشعاع ميدان التحرير يصل إلي «وول ستريت»(2)
- ليالي -الثورة- في فيينا
- من المسئول عن مذبحة ماسبيرو؟
- -بدلة- المشير!
- مستقبل مجتمع -البيزنس-... بعد الثورة
- الدين والسياسة.. للمرة الألف!
- احمد عز مازال يهدد


المزيد.....




- لوحة تجمع بين الفن والكيمياء.. وتتغير بتغير درجة الحرارة
- الاعتداء على راكب مصري وعائلته داخل طائرة رومانية
- ليبيا: حكومة الوفاق تفرج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ...
- بالفيديو: سجال بين نائبين لبنانيين في البرلمان خلال جلسة الم ...
- فيديو: العثور على رسالة في زجاجة عمرها 50 عاما في أستراليا
- حقيقة استهداف مواقع عسكرية -مهمة- بقاعدة الملك خالد الجوية ف ...
- مستشار السبسي: الرئيس لم يختم القانون الانتخابي ويوجه كلمة ل ...
- رجل يصعد على جناح طائرة قبل لحظات من إقلاعها... فيديو
- خبير يكشف صفات -الرجل الفاشل-
- إعلام: انطلاق عملية -الغارديان- العسكرية لضبط المراقبة في ال ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - إمسحى دموعك يا حكومة!