أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عبدالباقي عبدالجبار الحيدري - تدني الخدمات الصحية في إقليم كوردستان العراق















المزيد.....

تدني الخدمات الصحية في إقليم كوردستان العراق


عبدالباقي عبدالجبار الحيدري

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 23:05
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


معالي وزير الصحة ... نحن نعلم أن مسئوليتكم عظيمة ولكن الحكومة لم تضعكم في هذا المنصب إلا وأنتم إن شاء الله أهل لهذا المنصب الكبير و الإنساني العظيم، وفقكم الله وأعانكم على تحمل المسئولية العظيمة في خدمة جميع المواطنين في الإقليم.
ان هذا الإقليم المليئ بالخيرات والثروات ولكن من المؤسف يا سيادة الوزير أن نرى المرافق الصحية في حالة سيئة لا يرضاها أي انسان، والاستهتار بأرواح البشر .. ولا حياة لمن تنادي . ان تدني الخدمات وطول المواعيد في مستشفيات الحكومية من جهة وجشع المستشفيات الأهلية من جهة أخرى، فإن المواطن يدور في حلقة مفرغة وإذا كانت ظروف أغلب المواطنين المادية تحول دون ذهابهم للأخيرة فإن المعضلة ما يجدونه من خدمات متدنية في المستشفيات الحكومية.
الطب مهنة انسانية تقدم خدماتها لابناء الشعب الكوردستاني ، ومن المخجل أن نرى قسما من الأطباء ينظر لهذه المهنة من زاوية الكسب المادي ويريد الاغتناء باسرع وقت،وعلى حساب العامة.وقد ارتفعت اجور الأطباء في العيادات الخاصة ولمختلف الاختصاصات في عموم الإقليم و حتى وصلت إلى اضعاف مضاعفة، بينما افتقدت العيادات الطبية الشعبية لشعبيتها بسبب ارتفاع اسعار خدماتها هي ايضاً والمقدمة إلى ذوي الدخل المحدود.ويلجأ الميسورون إلى المستشفيات الأهلية هرباً من سوء الرعاية في المستشفيات الحكومية كونها تعليمية وتسودها الفوضى بسبب الزخم. مع انتعاش الرأسمالية في القطاع الطبي بالإقليم ،وتتصاعد استثمارية الطبابة الأهلية، ومحاولات احتواء الطبيب والصيدلي والممرض اصحاب المهنة الإنسانية في دائرة اية مستشفى تدفع أكثر،والكشفيات المرتفعة والابتزازية للاطباء والاتفاقات الجانبية مع مختبرات التحليل والاشعة والسونار و الصيدليات ومن مظاهر الازمة الصحية في الإقليم افتتاح جامعات أهلية غير مطابقة للمعايير الدولية للجامعات،والتي لا تشترط حصول الطالب على درجات بعينها للقبول بكليات الطب كما هو الحال في الجامعات الحكومية،لكن من يستطيع ان يدفع يحصل على الكلية التي يريدها!
ان بيع الادوية وفتح عيادات بدون شروط الصحية من قبل اناس لا يملكون حتى الشهادة، التي اصبحت تنتشر بشكل واسع في عدد من احياء مدينة اربيل وباقي المدن في الإقليم واغلبها منتهي الصلاحية او فاسدة!وتنتشرايضاً دكاكين اللاصحة التي تبيع الدواء ويمارس اصحابها المداواة وزرق الابر وفحص و مختبرات التحليل. فضلاً عن غياب النظافة والتعقيم،وانحدار الثقافة الصحية للمواطنين، في وقت ينشغل مسؤولون في وزارة الصحة بمنهجية التسييس وصراع الامتيازات. والفقراء في الإقليم لهم الله ممن ابتلوا في الامراض المزمنة وانعدام النظافة واستعمال المواد الغذائية الغير صالحة للاستهلاك البشري من لحوم ميتة وخضروات مليئة بالفيروسات ، فكيف سيعالج الفقير مع انعدام الفحوصات المجانية في المستشفيات أوالمراكز الصحية التي تفتقر حتى لوجود صرف الادوية من صيدلياتها الفارغة والتي توزع بالجداول على عيادات الاطباء الخاصة وانعدام وجود المختبرات للتحليلات المرضية في بلد النفط ، الم تستيقظ الحكومة بعد عن ضميرها الذي وصل بالمتاجرة بارواح المواطنين وصحتهم.
ونتمنى من المسئوولين في وزارتكم الموقرة وممن لديهم ذمة وضمير ان يزورا المستشفيات الحكومية و الأهلية ، وانا اقول لسيادتكم بكل الصراحة لا المستشفيات الأهلية ولا الحكومية جيدة ولا يوجد هناك أية متابعة من قبل وزارة الصحة على هذه المستشفيات ، هل أصبحت حياة الإنسان رخيصة إلى هذا الحد، يا سيادة الوزير.
هل تعلم سيادة الوزير ان جولاتكم المفاجئة إلى المستشفيات الحكومية و الأهلية قليلة جداً ؟...
هل تعلم أن أي مستشفى يعلم بزيارتكم وانت تدعي انها مفاجئه ؟.......
هل تعلم بان أكثر مستشفيات وزارتكم أصبحت ملجأ للذباب والحشرات التي تؤنس وحدة مرضانا ؟.......
هل تعلم بان الطبيب لا يستقبل المريض في المستشفى العام كما يستقبله في عيادته أو مستشفاه الخاصة، حتى في جانب التعامل الإنساني، فالابتسامة العريضة والاخلاق الراقية التي يتحلى بها المسؤول الصحي في أماكنه الصحية الخاصة لن تعثر عليها في دوامه الرسمي في المستشفى العام ؟.......
هل تعلم بتسريب الأدوية من المذاخر والصيدليات العامة ظاهرة تنخر في هيكلية ادارة المستشفيات وتضعف من قدراتها على تقديم الخدمات الصحية اللازمة ؟....
هل تعلم بأن مديري المستشفيات الذين وضعت ثقتكم فيهم يعالجون ابنائهم خارج مستشفيات الوزارة لعلمهم بردائتها والسبب هم و انتم ؟....
هل تعلم بأن المؤسسات الصحية قديمة؛ فمعظمها جرى إنشاؤه في الاعوام 1960 و 1980 بما يتناسب مع التطور العلمي في العراق في ذلك الوقت ؟...
هل تعلم بأن أي مدير مستشفى لا يطلب الكثير منكم لكي يحتفظ بكرسيه؟....
هل تعلم بسفر المسؤولين الحكوميين للعلاج بمستشفيات في دول اخرى، كما هو الحال مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني الذي تلقى علاجه في مستشفى في الاردن ، ورئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني في النمسا، وغيرهم من المسؤولين الذين لا يعلنون عن سفراتهم العلاجية في بلدان مختلفة ؟..... هل تعلم بان مستويات النظافة سيئة في معظم المستشفيات الحكومية و الأهلية، و كذلك عيادات الاطباء، ودورات المياه فيها متهالكة، والرعاية الصحية في تناقص ؟....
هل إذا مرضت أيها الوزير سوف تقوم بمتابعة علاجكم بأحد مستشفيات وزارتكم ؟....
إن هذه الظواهر وغيرها لا تحتاج إلى منظار دقيق لرصدها من قبل المسؤول أو غيره، فهي ظاهرة للعيان ويمكن رصدها بسهولة ويسر، لكن المطلوب هو عمليات ادارة ناجحة وحازمة ترافقها نظرة إنسانية إلى الفقير أو المواطن الغير قادر على مراجعة العيادات والمستشفيات الأهلية التي غالباً ما تعرض خدماتها مقابل أجور باهظة لا يتمكن على توفيرها سوى الأثرياء،أما الفقراء فتبقى عيونهم ترنو إلى الله تعالى و إلى ذوي الضمير الحي.
واخيراً سيادة الوزير المسألة تحتاج لأن يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب وأعني هنا من أكبر منصب في الوزارة إلى أصغر منصب وأن يكون الهدف الأسمى والأول لكل هؤلاء هو تحقيق دور الوزارة في توفير أفضل سبل الرعاية الصحية لكل مواطن في هذا الإقليم، مع وضع آلية الثواب والعقاب في الوزارة، فكما نقول للمحسن أحسنت نقول للمسئ أسأت ونعاقب المخالف بقدر مخالفته بعيداً عن عملية تسييس الوزارة. أسأل الله أن يلهمنا الصبر و الصحة في غياب الرعاية الصحة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,597,892
- الزحف على إستعمالات الأرض الزراعيّة ومصادرتها - أزمة تخطيطيّ ...
- معالجة الفساد في إقليم كوردستان بقانون «من اين لك هذا»
- شرعية الخطوط الحمراء في الساحة السياسية لإقليم كوردستان العر ...
- حكومة التكنوقراط بين النظرية و التطبيق
- تسييس التعليم العالي في اقليم كوردستان/العراق
- الدولة الكوردية حلم ام استحقاق


المزيد.....




- ورشة تكوينة حول السلامة المهنية للصحفيات
- اليمن.. السعودية تتسلم مطار عدن الدولي من الإمارات
- ترامب يجري محادثة هاتفية مع قائد قوات -قسد-
- بومبيو: ترامب وقع قرارا بفرض عقوبات على تركيا
- بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا
- ترامب يهدد بفرض عقوبات قاسية جدا على مسؤولين أتراك سابقين وح ...
- محكمة إسرائيلية تفرج عن محافظ القدس وأمين سر حركة -فتح-
- صحيفة: بريطانيا تراجع تراخيص تصدير الأسلحة إلى تركيا
- واشنطن تفرض عقوبات على وزارتين تركيتين و3 مسؤولين بينهم وزير ...
- بوتين في السعودية.. اتفاقيات وتوافقات


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عبدالباقي عبدالجبار الحيدري - تدني الخدمات الصحية في إقليم كوردستان العراق