أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - اللعبُ مع الصغار -هنيهةُ وأخواتها-














المزيد.....

اللعبُ مع الصغار -هنيهةُ وأخواتها-


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 21:43
المحور: الادب والفن
    


لستِ سوى هنيهةٍ في هذا المطلقِ الشاسع
لكنّ بصَرَكِ وبصيرتي يتوقدان رؤىً
كمرايا السماء
ففي كلّ صبحٍ مشرق
وكلِّ صحْوٍ مترعٍ بالضوء
أترقبُ الشمسَ
أستعيرُ منها خيطاً من ألَقٍ ضئيل
يكادُ لايُرى ،مثلَكِ تماما أيتها الهنيهة
مع أنّي أراهُ أمامي عريضاً
ممتداً في أوصالي
وآتي بمغزلي ودواتي وموقدي
مع شيءٍ من حرارة الله
ودفءِ الأمومة
وملْحِ السماء
ودفْقِ الماء
حتى يتشكلُ في خيالي قطعةً
تتوهجُ بالحروف
مشبعةًً بالمعاني
لاأدري خباياها
تبدو مبهرةً في مغزاها
بهيةَ الطلعة ، حلوةَ الملمس
تشدُّ الأبصار
وتبهجُ الأسماع
ولِشدةِ بهائِها ونصاعةِ صدقِها
تراها تقطِّعُ القلبَ أوصالاً مبعثرةً
وتأخذُ بخيالِك بعيدا
حتى تحدو السماء
وتمتطي المدى بزمام الكلمات
**********
لستِ سوى لمحةٍ خطفتْني بعيدا
أتعلّقُ في هذا الزمن الموغلِ في القِدَم
كي تنجيني حبالُهُ
من هُوّةِ ماضيهِ السحيق
وبئرِ حاضرهِ المبهم
وأخدودِ مقبلِهِ الغامض
أخافُ أن أُرمَى في وادٍ عميق
وأضيعُ في السُّدى
تفرشُ لي المتاهات بساطاً من حَيرةٍ
تسدُّ الطرقاتِ بوجهي
حيثُ لاملاذٌ ، لاأبوابٌ أطرقُها
لامنفذٌ إلى العالمِ الفسيح
ليس في خراجي سوى كسرة خبزٍ
أنْهكَها العفَنُ
وقِرْبتي جوفاءُ إلاّ من قطرةِ ماء
ما جدوى أنْ أبللَ اليابسةَ بها
أتُراني سقيتُ البحارَ رواءً عذْبا
بقطرتي الصغيرة هذه
أم تحسبني جننتُ؟!
************
لستِ سوى برهةٍ همستْ بأُذني
أخذتْ تتناجى معي
مازحتْني قليلا، لاعبتْ مخيلتي
أسرَتْ خاطري بِطلّتِها
هدّأَتْ من فورةِ دمي
وراحت تتطايرُ في الأكوان الفسيحة
مثل نسمةٍ تتهادى في مهبِّ الريح
أوصتْني أن أستكينَ ولا أحرّكَ ساكناً
لكنّ الرّيحَ قذفتْني
رمتْني بتيّارِها وانسلّت
فأنا لستُ كمَن يحملُ أسفارا
لِهذا التقطتُ وحْيَ نبوءةٍ شاردة
ونثاراً من عشبةِ الكلمات المتساقطةِ
هنا وهناك من تلكم الأسفار
رششْتها في خيالي الجانحِ حينا
والساكنِ في أحايينَ أخرى
لم أكتفِ بهذا
فأطعمتُ فمي الجائعَ النهْمَ باخضرارها
لكنّي لم أتخم
فهذه المضغةُ لاتسدّ رمقي
بيدَ أنها تبقيني حيّاً ، يقظاً
أتطلّع للجَمال كيفما يتشكل
مفرحا ، محزنا ،
موجعا ، شافيا
حلواً ، مُرّاً ، لاذعا
أتحسبني صغيرا إذا لاعبتُ هنيهتي؟
ومازحتُ اللمحةَ الخاطفة أمامي
وأقعدتُ البرهةَ في أحضاني؟
لستُ سوى جُرْمٍ آدميّ الهوى
حباني الله خِفّة اللعبِ مع صِغاري

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,609,127
- حفيدتي الكَنَدِيّة
- كيف لي أنْ أرأبَ الصدْع
- قصائدٌ مدفوعةُ الثمن
- إنّما الدنيا لِمَن وهَبا
- هناء أدور....نهنئكِ
- أسفحُ بكاءً على فيضِ أنوثتها
- الناسخُ والمنسوخ
- ما لنا وما عليهم
- مواجعُ طرَفة بن العبد قبل النزعِ الأخير
- يشيخ وفي نفسه شيء من-نوبل-
- أما آنَ لي أنْ ألقى قمري الضائع
- أكادُ أختنقُ من نفثِ دخانكم
- رمادٌ يؤطّرُ أرضَ السواد
- ما قالتهُ ذاكرةُ الرّجْع البعيد
- بانتظار - بهجة - العيد
- مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف
- يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار
- شَجَنٌ آيِلٌ للصعود
- وليم سارويان في ذكرى ميلاده
- الهوينا


المزيد.....




- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى
- صحيفة إيطالية: الإدارة الأمريكية ستعارض استقلال الصحراء
- نادي الشباب الريفي بقرية بئر عمامة.. من مكان مهجور إلى مقر ل ...
- في سباق إيرادات أفلام عيد الأضحى... عز يتصدر وحلمي يفاجئ الج ...
- السجن لفنان مصري شهير لامتناعه عن سداد نفقة نجلته
- تنصيب رجال السلطة الجدد بمقر ولاية جهة الشرق
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا.. أحد رموز -الثقافة المضادة- ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - اللعبُ مع الصغار -هنيهةُ وأخواتها-