أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد حسنين الحسنية - ديمقراطية فيها الإخوان أفضل من إستبداد فيه الإخوان أيضاً















المزيد.....

ديمقراطية فيها الإخوان أفضل من إستبداد فيه الإخوان أيضاً


أحمد حسنين الحسنية

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 20:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


لو طلبت من النشء في مصر و العالم أن يتعلموا خصلة طيبة من السلطة القائمة في مصر - و أعني بالسلطة هنا النظام الحاكم الذي أسسه مبارك و لازال يحكمنا لليوم - فإنني لا أجد شيء طيب يمكن أن يتعلمه النشء من السلطة سوى صفة ، أو خصلة ، الإصرار ، و عند الإصرار أقف ، لأن ما أتمناه من النشء هو أن يكون إصرارهم على الحق ، و على تحقيق طموحات طيبة تنفعهم و تنفع مجتمعاتهم ، لأن إصرار السلطة إنما هو إصرار على الباطل و الأخطاء و الكذب .
مثال على ذلك : إصرار السلطة على تخويف جماهير الشعب المصري من فوز الإخوان بالإنتخابات التشريعية التي بدأت في الثامن و العشرين من نوفمبر 2011 ، و هي الحملة المستمرة حتى وقت بداية كتابة هذا المقال ، بعد ظهر الجمعة التاسع من ديسمبر 2011 ، و أنا أذكر تاريخ كتابة المقال في داخل المقال لأسباب عدة بعضها أمني ، و كذلك لضرورة إيضاح ظروف كتابة المقال .
قبل الإسترسال في الحديث أجد إنه من الواجب علي أن أقف وقفة قصيرة أوضح فيها أمر هام للغاية ، و هو أنني شخصياً شخص مسلم مؤمن ، و حزب كل مصر ، الذي أنتمي إليه ، يعتبر أن الإسلام هو أحد الركائز التي ترتكز عليها سياسة الحزب ، و هذا واضح في الوثيقة الأساسية للحزب ، و التي خرجت من السر إلى العلن في العاشر من أكتوبر 2007 ، و نشرت رسمياً في اليوم التالي ، الحادي عشر من أكتوبر 2007 ، و توجد منشورة كذلك تحت عنوان : هذا هو حزب كل مصر ، و تاريخ النشر هو الحادي عشر من أكتوبر 2007 ، و أرجو العودة للوثيقة للإطلاع على موقف الحزب من الإسلام و الأديان الأخرى بتفصيل أكثر .
ما نختلف فيه مع الإخوان هو فهمنا للإسلام ، بعيداً عما هو أساسي في الإسلام و يتفق عليه أي مسلم ؛ و كذلك نختلف مع الإخوان في الميادين السياسية و الإجتماعية و الثقافية و الإقتصادية ، و الإختلافات في هذه الميادين الأربعة - على وجه الخصوص - كثيرة ، و بعضها عميق للغاية .
بعد هذا الإيضاح الذي أعتبره ضروري جداً لأنه يلغي فكرة إحتكار أي تيار سياسي أو ثقافي أو إجتماعي للإسلام ، أعود لتفنيد حملة السلطة ، التي إشتدت في هذه الآونة لتخويفنا من فوز الإخوان بالأغلبية في البرلمان القادم ، و هي الحملة التي تريد بها السلطة أن نتحالف معها ، و نصبح مثل الموسويين و البرادعيين ، و الذين هم في الحقيقة جزء من السلطة .
علينا أن نسأل بعقلانية ، و بالتالي بحيادية باردة ، بعيدة عن العواطف : ما هو بديل الإستمرار في العملية الديمقراطية ، و التي من أهم أسسها الإنتخابات البرلمانية ؟؟؟
البديل هو إستمرار السلطة الحالية ، و التي هي إمتداد لنظام مبارك ، و كذلك تقويتها .
فهل نحن حقاً راغبون في بقائها بأي شكل ؟
أو : هل نحن فعلاً نريد أن نعيش في ظل النظام الحاكم الحالي ، حتى لو رفع لافتة أخرى ؟؟؟
مشكلة النظام الحاكم الحالي إنه لم يفهم الآتي :
النظام الحاكم الحالي يبدو إنه لا يعلم أن شعبيته قد تآكلت و وصلت إلى الحضيض ، بل إنتهت ، و أن الأغلبية الصامتة - التي يدعي تأييدها له - ذهبت للإنتخابات في تسع محافظات ، و لم تعره إهتمامها فالشعب ينظر له حالياً على إنه إمتداد لنظام مبارك ، و الذكريات الحالكة لحكم مبارك لازالت حية في الأذهان ، فسقوط مبارك لم يمر عليه بعد عام واحد .
لقد كانت فترة الشهور التسعة التي مرت على سقوط مبارك ، و التي تقترب من إتمام العشرة ، كافية لإيضاح الحقيقة ، و إزالة الغشاوة عن عيون من لم يشاركوا كاتب هذا المقال رأيه و الذي ذكره مبكراً في مقال : هل قرروا البقاء لمدة غير محددة ؟ ، و كُتب و نشر في الخامس عشر من فبراير 2011 ، و في رسالة صوتية منشورة في يوتيوب بعنوان : تمثيلية المجلس العسكري لن تخدعنا ، و توجد في قناة حزب كل مصر في يوتيوب :
allegyptparty .
عشرة أشهر تقريباً رأي فيها الشعب إستمرار الحكم بقانون الطوارئ ، و التعذيب ، و هتك الأعراض ، و التقاعس عن محاكمة مبارك و أعوانه ، و عدم محاكمة قتلة حوالي خمسون و ثمانمائة شهيداً ، و إستمرار حملة تشويه الثورة ، و إتهامها بأنها مؤامرة ، و صناعة أجنبية ، مرة أمريكية و مرة إسرائيلية ، برغم الصداقة الحميمة التي تجمع مبارك و النظام الحالي بالدولتين المذكورتين .
عشرة أشهر تقريباً سعى فيها النظام الحاكم الحالي لإشعال الفتنة الطائفية ، حتى قبل مرور شهر على توليه الحكم ، فأحرق مساجد ، و أحرق و هدم كنائس ، و قتل متظاهرين سلميين .
عشرة أشهر تقريباً لم يتحرر فيها الإعلام ، و لم تطلق فيها حرية الكلمة .
كيف للشعب أن يقبل إستمرار نظام لم يتورع عن إهراق دماء بعض أفراده في مؤامرة للسلطة مع بعض التنظيمات الشبابية العميلة لقتل إثنين و أربعين مواطن ، في محاولة من النظام الحاكم لعرقلة الإنتخابات ؟؟؟
و على المستوى الحزبي أسأل : كيف لحزب كل مصر أن يدعم نظام منع تأسيسه ، و منع مؤسسه - و أعني شخصي البسيط - من العودة إلى مصر و هدده بالإعتقال و التعذيب ، بل و بالإغتيال ، لو عاد إلى وطنه ، و تمادى فهدده بتلفيق تهمة له في الخارج ، برفض إنه لا توجد أسباب أخرى أهم بكثير من تلك الأسباب الحزبية المذكورة تمنعه من تأييد السلطة الحالية ؟؟؟
و على المستوى السياسي العام لنا أن نسأل : ما الذي جعل الإخوان يصلون إلى هذه الدرجة من القوة السياسية ؟؟؟
أليس ذلك بسبب الدعم ، و حرية الحركة ، اللذان حظوا بهما منذ أواخر عهد السادات ، و طوال عهد مبارك ؟؟؟
و ما الذي جعل كافة التيارات السياسية الأخرى ضعيفة ؟؟؟
أليس هو القهر الذي تعرضت له تلك التيارات طوال عهد مبارك الأثيم و لليوم ؟؟؟
ما أراه هو : أن السلطة تريد أن تستمر في ممارسة نفس اللعبة السياسية - الإجتماعية - الثقافية التي مارستها طوال عهد مبارك ، و هو دعم الإخوان ، مع منعهم من الوصول للحكم ، و إضاعف غير الإخوانيين مع الإدعاء بحمايتها لهم من الإخوان .
أي أن المستقبل الذي تبشرنا به السلطة هو : حكم فاسد مستبد فيه يلعب الإخوان أكبر الأدوار خارج السلطة ، مع إبقاء غير الإخوان من خارج السلطة مهمشين ضعفاء .
إنه إستبداد فيه الإخوان أيضاً يا من تخافون من الإخوان ، إذاً : أليس من الأفضل ديمقراطية فيها الإخوان ؟
إنني أرجو القارئ الكريم أن يراجع مقال لشخصي البسيط عنوانه : نعم للديمقراطية و لو فيها الإخوان ، و سحقاً للإستبداد أياً كان ، و كتبته و نشرته في السادس و العشرين من يوليو 2011 ، و أرجو الإلتفات لتاريخ المقال ليلاحظ القارئ الكريم أن حملة السلطة الحالية حملة قديمة ، عند المقارنة بعمر السلطة الحالية .
إنها سلطة تتمتع بخصلة الإصرار ، و لكنه للأسف إصرار على الخطأ و الباطل و الأكاذيب .
لا يوجد ما يجعلنا ندعم النظام الحاكم الحالي ، و لن نأسف على رحيله .
نعم للديمقراطية الحقيقية الكاملة ، و لا بديل عنها أبداً ، و مرحباً بكل من يشارك فيها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,027,663
- الإعتذار غير مقبول ، و القصاص سيكون بالقانون و في العهد الدي ...
- لا للبرادعي ، و نعم للإنتخابات
- شباب العمالة و الخيانة و الفشل
- الهدوء الإيجابي من أجل فك التحالف القائم بين القيادة الإخوان ...
- لنعمل جميعاً ، مسلمين و مسيحيين ، من أجل الوصول إلى النيل
- كل ما يتعلق بالجيش يجب أن تقرره سلطة منتخبة بطريق ديمقراطي س ...
- إيران ستتبنى هوية شيعية - فارسية
- خمسون في المائة ميدان واسع في البداية
- أولها كذبة ، و أوسطها مهزلة ، و نهايتها فضيحة
- خطأ الأقباط هو إنهم صدقوا أن الثورة إكتملت
- خطأ النشطاء الأقباط هو تصديقهم أن الثورة إكتملت
- في التاسع من أكتوبر إنتهت مرحلة الخامس و العشرين من يناير
- ليحمي الله مصر من حكامها الحاليين
- إخلاصنا لشهدائنا يكون بتحقيق آمالهم لمصرنا
- السجن أحب إلي من الموافقة على صفقة العار هذه
- من إيه إلى زد مصريين
- طنطاوي بدأ حملته الإنتخابية الرئاسية
- ندين من الآن إعتداء السلطة على سفارتي إثيوبيا و الصين
- الاتحاد من أجل المتوسط يجب أن يواكب في أهدافه و وظائفه ربيع ...
- لا عودة للوراء ، مع ضعف مصري ، إذاً الكارثة آتية لا محالة


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: غارات تركية عنيفة في شمال شرق سوريا. ...
- لأول مرة.. الجيش المصري يقبل خريجي الجامعات في القوات البحري ...
- -ياندكس- الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد
- تركيا: من يحاولون تشويه عملية -نبع السلام- غاضبون ومحبطون لأ ...
- العفو الملكي على هاجر الريسوني وخطيبها السوداني
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...
- شاهد: "ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" ...
- فلسطينية تتطوع كأم بديلة لرضيع من غزة
- اليوم العالمي للغذاء: هل ينتهي الجوع بحلول عام 2030؟
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد حسنين الحسنية - ديمقراطية فيها الإخوان أفضل من إستبداد فيه الإخوان أيضاً