أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راميا محجازي - أساطير المعارضة وأبضايات البلد














المزيد.....

أساطير المعارضة وأبضايات البلد


راميا محجازي

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 15:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل كانت المعارضة السورية يوما ذلك البطل الأسطوري المنتظر و ما أن يفرك الخاتم حتى يظهر أمام الشعب السوري ليلبي رغباته بين ليلة و ضحاها ؟
هل يمكن للمعارضة المبعدة قسريا عن أي نشاط داخل الأراضي السورية و لأكثر من أربع قرون أن تتوحد مع الشارع و تركيبته و تعايش أزمته كما أنهما جسد واحد ؟
هل تعتبر مطالبة الشعب والناشطين السياسين للمجلس الوطني باتخاذ اجراءات حاسمة و خطوات آنية من اسقاط للنظام و حماية المدنيين بعد أشهر قليلة من انشاءه مطالب مجحفه في حق المجلس ؟
هل يستطيع أبضايات البلد في سوريا ان يسقطوا حكما عسكريا قائما على حد تعبير أحد مؤسسيه إما مع النظام الحاكم أو القتل ؟
هل من الواجب على المجلس الوطني الإجهار بكافة تحركاته أمام أجهزة الإعلام ؟ و في حال لم يفعل هل من العدل أن يخون؟
حسنا ماذا لو أكمل النظام الحاكم في سوريا عمليات القمع الوحشي و اعتبر معركته أنا أو لا أحد ؟
لقد بدت في الشهور الأخيرة الأصوات تعلو و الانتقادات تشتد حدة من قبل الكثيرين حول أداء المجلس الوطني فقسم يتهمه بالبطءالشديد و بأنه إلى الآن لم يقم بأي إجراء من شأنه أن يحد من عمليات القمع الوحشية و نزيف الدم الذي يتعرض له الثوار, وقسم آخر يشدد لهجته إلى حد تخوين أعضاءه واتهامهم بالتعاطي مع النظام السوري ودعمه , كيف لنا في ظل هذه الاتهامات العنيفه أن نتعامل بثقه مع مجلس علقناعليه العديد من الأمنيات ؟ هل نتخلى عنه و نسحب منه ثقتنا و نطالب بحله وانشاء مجلس آخر يكون أكثر مصداقية ولا يتعرض لهذا الكم الكبير من اللإتهامات الخطيرة التي تتزايد يوما بعد يوم ؟أم نعطيه مدة زمنية معينة ليثبت فيها حسن نيته و صدق نواياه ؟
ماذا لوقمنا بتبني الخيار الأول و هو التخلي عنه و سحب الثقه ؟ هل بعد إذن من يضمن إيجاد أشخاص كأعضاء في المجلس الوطني يحققون الرضا والقبول لدى قرابة الثلاثه و عشرون مليون نسمة ؟ و لو فرضنا أن المجلس المرتجى حقق القبول لدى غالبية من في الشارع هل بإمكانه النجاح في ظل هذه الصعوبات و المعوقات التي تفرضها ظروف العمل من جهة أولى و ما تجره عليه من تغييب عن الأراضي السورية وبالتالي عدم القدره على الـإندماج الكامل مع الثوار في الشارع ومن جهة ثانية معركته للإعتراف به و دعمه دوليا و التنسيق مع الخارج ؟
أما في حال قمنا بتبني الخيار الثاني وهواعطاءه مدة زمنية كافيه ليبن حسن نيته وصدق نواياه مما سيحسم الموقف لدى الغالبية في الشارع إما للإعتراف به كليا أو اسقاطه وسحب صلاحياته كممثل و محاور بإسم الشعب السوري . فمن يبذل دمه لإسقاط نظام مستبد لن يصعب عليه سحب ثقة من مجلس وطني لم يكتمل بعد .
الشعب السوري الآن بحاجه إلى مجلس وطني يمثله دوليا , بحاجه إلى من يحاورالأنظمة العالمية والجمعيات الحقوقية لكسب التأييد و الدعم الدولي و بالتالي تكثيف الجهود العالمية من عربية وغربية لمساندته كما في فرض العقوبات على النظام أودعم الثوارعلى الصعيدالعسكري أو المادي أو الإنساني .
من ينزل إلى الشارع في سوريا لينادي بالحرية والكرامة والعدل, من ينادي باسقاط الدكتاتورية لن يجد الوقت و لن تسمح له أوضاع البلد الحالية بالتوجه دوليا لكسب المعركة من الخارج , إذا بالرغم من أهمية ما يقوم به أبضايات سوريا من عمل بطولي عظيم إلا أن المعركة لن تكون لصالحهم ما لم يكن هناك من يشرح للرأي العام العالمي حقيقة ما يحدث على أراضيهم ,معاني ثورتهم , و ما يقع عليهم من ظلم و امتهان لحرياتهم .
النظام الحاكم في سوريا نظام لن يتوانى عن إبادة عشرين مليون نسمه لأجل بقاءه , فهو يدرك تماما أنه في حال فشل في قمع هذه المظاهرات و خسرمعركته الداخلية والخارجية فإنه إلى الهاوية, ولن يكون زواله مجرد سقوط نظام أو تنحي و إنما سيكون نهاية وخيمة .
اليوم نستكر أكثر من أربعة آلاف شهيد على أراضينا ولكنه رقم لا يقاس في حال قررالنظام أنا أو لا أحد لهذا نحن بحاجه إلى كسب الرأي العام العالمي كرادع للنظام في حال استباح أكثر و أكثر حقوقنا و تمادى في عنفه وطغيانه , إن هذالوحده يشكل حماية و إن لم تكن على القدرالمرجو الظهور إعلاميا و فضح جرائم النظام حماية السماع للمحللين السياسين والتوعية السياسية حماية , التنسيق والتنظيم بين معارضة الداخل ومعارضة الخارج تكاتف والتكاتف حماية أيضا.
النظام الآن يخشى المحاكم الدولية , يتهيب التدخل الخارجي , يتخبط خوفا من نهاية بشعة تنتظره و لولا هذا لكانت أعداد شهدائنا بالملايين
عزيزي القارئ :
أجد أن الإختلاف هو ضرورة للتكامل و لا أرى به ضرورة للخلاف , لنعمل معا أن يكون إختلافنا عنوان يميزنا لا عامل يؤرقنا و يفرقنا سوريا بحاجة لنا جميعا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,056,783
- الناتو ........بين النعم و ال لا
- حديدان بلميدان إذا فتعقل يا خدام
- موائد المعارضة ولائم و غنائم , حقائب و عمائم .
- جامعة الدول العربية تشارك في قتل شعب سوريا و هدم دور عبادته
- جامعة النظم العربية و أمل الشعب المفقود
- بعض ملامح الثورة السورية
- المعارضة السورية المراهقة و كهولة النظام السوري
- الشارع السوري والمعارضة إلى أين؟
- أعتقلوا النجوم............... وينك يا قمر ...........؟؟؟؟


المزيد.....




- أردوغان سيبحث وجود الجيش السوري في منطقة عمليات تركيا مع بوت ...
- بعد أن تعرض لانتقادات بسبب -نكتة- عن لبنان.. ساويرس يرد
- مجلس العموم البريطاني يرجئ التصويت على اتفاق بريكسيت وجونسون ...
- مبعوث روسيا للشرق الأوسط يلتقي وفدا من -حماس- في الدوحة
- متظاهرون ينظفون الطرقات في بيروت (فيديو)
- شاهد: صور من لبنان ينتفض.. سكان بيروت يستفيقون على ما خلفته ...
- بريكست: نواب البرلمان البريطاني يدعمون تأجيل خروج بريطانيا م ...
- أردوغان: أبحث مع الرئيس بوتين تواجد القوات السورية في منطقة ...
- أكاديمي لبناني: الأزمة في لبنان أزمة عقد إجتماعي
- بالصور... حكاية أول مرشدة سياحية سعودية داخل الكهوف


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راميا محجازي - أساطير المعارضة وأبضايات البلد