أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جادالله صفا - بيوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني في البرازيل فلسطين حاضرة وبقوة














المزيد.....

بيوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني في البرازيل فلسطين حاضرة وبقوة


جادالله صفا

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 15:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جاء يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني هذا العام بنكهة مميزة، ومما اعطى لهذه المناسبة نكهتها، هو اللقاء الوطني الاول للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي بادرت له حركة بدون ارض البرازيلية التي يتجاوز عدد اعضائها الثلاثة ملايين عضو وطريق الفلاحين العالمية الى جانب القوى اليسارية والعمالية البرازيلية، كالحزب الشيوعي للبرازيل، حزب الحرية والاشتراكية، حزب العمال الاشتراكي الموحد، والمركز الوحيد للعمال الذي يضم بين صفوفه ما يزيد على 7000 نقابه عمالية، اضافة الى العديد من المؤسسات والاتحادات العمالية والنسائية، ولم تغب المشاركة الفلسطينية والعربية التي جاءت من عدة مناطق برازيلية كالمعهد الثقافي العربي بساوبولو وحركة فلسطين للجميع ولجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بولاية سانتا كاترينا وستة مؤسسات فلسطينية، والعديد من ابناء الجالية اللبنانية الذين يعتبروا القضية الفلسطينية المحور المركزي بنضالهم وفكرهم النضالي.

ومما زاد هذه المناسبة نكهتا هو تواجد المناضلة الفلسطينية الرفيقة ليلى خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث كان حضورها لامعا ومميزا بكل المواقع والمناطق سواء باللقاء الاول للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والقائها كلمة ببرلمان ولاية ساوبولو بمناسبة يوم التضامن، وكان تواجدها بين ابناء جاليتها بنشاط يوم التضامن الذي اقيم ببرلمان المنطقة الفيدرالية بمدينة برازيليا العاصمة، ايضا له بهجة خاصة.

بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني كان للاسرى الفلسطينيون مكانة مميزة، فألقيت محاضرة امام مجموعة من طلبة القانون الدولي بجامعة سانتو اندريه، كانت عن واقع الاسرى ومعاناتهم بالسجون الاسرائيلية، وتم شرح ظروف السجن ونضالات السجناء السياسيين، وزين الطلاب القاعة بالاعلام الفلسطينية واعلام الجبهة الشعبية وكانت رسومات الفنان التشكيلي البرازيلي كارلوس لطوف عن الامين العام احمد سعدات تعبرعن الصمود والتحدي والحرية والمكانة التي يتمتع بها الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عند الشعب البرازيلي، كذلك كان لفلسطين كلمة بالمجلس البلدي لمدينة ساوبولو، وقدم المجلس البلدي لمدينة كامبو غراندي عاصمة ولاية ماطو غروسو دو سول وسام استحقاق لزائرة فلسطينية كانت قد قدمت للبرازيل تقديرا واحتراما لدورها الايجابي والنضالي بالمجتمع الفلسطيني.

العديد من المدن والولايات البرازيلية كانت لها وقفة مع القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ونضاله الوطني، وقفة تعبر بالواقع عن حجم التضامن البرازيلي مع القضية الفلسطينية ونضالات شعبنا، حيث شهدت العديد من البرلمانات البلدية وبرلمانات الولايات وبعض التجمعات الفلسطينية نشاطات متنوعة بهذه المناسبة، والتي جاءت نتيجة لتراكمات نضالية سابقة ولعلاقات تعززت على مدار السنوات الماضية، كل هذه النشاطات التي تاتي الى جانب حملة الحشد الدولي لمقاطعة الكيان الصهيوني، والحملة الدولية ضد الجدار.
كما انني اود ان انتهز الفرصة بهذا المقال لاسلط الضوء على الجانب السلبي الفلسطيني من هذه الاحداث التضامنية التي تحصل بالبرازيل، حيث كشفت هذه النشاطات عن ان ما زالت هناك مسافة تقف بين المشاركة الفلسطينية للجالية والنشاطات التضامنية، فلا يجوز ان يكونوا البرازيليين اكثر فلسطينين وحبا لفلسطين من الفلسطينين، كما كان غياب المؤسسات الفلسطينية الداعي بحشد الجاليات وحثها للتواجد كحد ادنى بالنشاطات الفلسطينية تؤكد على حالة الترهل التي تمر بها المؤسسة الفلسطينية، فالتواجد الفلسطيني باغلب النشاطات كانت رمزية ولا تعبر اساسا عن وقفة فلسطينية لها معاني ودلالات، اما الجانب الاخر والذي اعتبره سلبي، الا وهو دور السفير الفلسطيني والاتحاد العام للمؤسسات الفلسطينية، والذي كان فعلا هو دورا تعطيليا، حيث تعتبر امتداد لسياسة ونهج ما زال يؤمن بالاقصاء ورفض الاخرين، ورغم تحمل السفارة المسؤولية لدعوة كافة قوى وفصائل منظمة التحرير للمشاركة بالنشاط، الا ان السفير الفلسطيني وعن قصد تعمد بالا تصل الدعوات الى الاطراف الفلسطينية، رغم تواجد السفير باللقاء، وكان واضحا وضوح الشمس ان مشاركته كانت فتحاوية قبل ان تكون فلسطينية، فالجانب الفلسطيني بالبرازيل لم يرتقي بعد الى مستوى المسؤوليات الوطنية، سواء على مستوى المؤسسات الفلسطينية او السفارة الفلسطينية، وهذا يؤكد على المسافة الفاصلة والمفترض قطعها والاخطار التي تواجه حملة التضامن البرازيلية مع النضال الفلسطيني، والذي لا يجوز تبرئة اي جهة من هذه المسؤولية، فالمخاطرتهدد حركة التضامن البرازيلية مع نضال الشعب الفلسطيني وهذا يفرض على الجانب الفلسطيني بالبرازيل ما يلي:
1- الدعوة الى حوار وطني يقود الى مؤتمر جاليويا قائم على قاعدة المشاركة والمساواة والديمقراطية واحترام الرأي والابتعاد عن سياسة الانتقاء العنصرية والرغبة الفردية
2- ان يكون اداء السفارة الفلسطينية اداءا فلسطينيا من اجل المصلحة الوطنية والقفز عن المصالح الفئوية والحزبية
3- العمل على تعزيز حملات التضامن من خلال رسم استراتيجية ووضع سياسة تسعى الى ضمان وحدة حملة التضامن البرازيلية مع الشعب الفلسطيني وعدم تشتيتها، مما يؤثر على فعاليتها.

جادالله صفا – البرازيل
09/12/2011





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,999,767
- اتحاد المؤسسات ومستقبل العمل الوطني بالبرازيل
- من اجل تعزيز حملة التضامن البرازيلية مع فلسطين
- بلد غني... بلد خالي من الفقر
- الانحياز المشروط للثورات العربية
- شبيحة وبلطجية كمان بالبرازيل
- فلسطيني الشتات تحديات ومسؤوليات
- الجالية الفلسطينية بالبرازيل تعلن عن تاسيس المركز الثقافي ال ...
- احصلوا على 51% من الاصوات ولكم 100% من المقاعد
- المصالحة بين حماس وفتح ... الى اين؟
- الخيارات المطروحة امام الجالية الفلسطينية بالبرازيل للمرحلة ...
- هل ستتمكن الجالية الفلسطينية بالبرازيل من بناء مؤسساتها الجا ...
- ما هو مستقبل الوطن العربي باستمرار الثورات القائمة؟
- حصل في البرازيل: اصدار هوايات وتعبئة استمارات جوازات سفر
- افريقيا 2 ... اسيا صفر
- المؤسسات الفلسطينية بالبرازيل بين استمرارية النهج وضرورة الت ...
- يتكلمون عن الثوابت ولكن اي ثوابت؟
- الشعب يريد اسقاط اوسلو ومحاكمة ازلامه
- ثورة مصر لا خيار امامها الا الانتصار
- التنازلات الفلسطينية مطلبا صهيونيا ام رغبة فلسطينية؟
- لماذا تتفاقم ازمة الاتحاد العام للمؤسسات الفلسطينية بالبرازي ...


المزيد.....




- التصويت بالخارج يتواصل.. حملة الرئاسيات الجزائرية انتهت والح ...
- مقتل 3 مدنيين سوريين بهجوم لـ -داعش- شرق حماة
- غارة جوية في إدلب
- لماذا لا ينبغي وضع العسل في المشروب الساخن؟
- لبنان يؤجل الاستشارات النيابية لاختيار رئيس للحكومة بعد انسح ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل قائدين من الجيش بكمين في الج ...
- الجيش الروسي يغطي المنطقة القطبية الشمالية بصواريخ -إس-400- ...
- السعودية تعلن إلغاء شرط تخصيص المطاعم لمدخلين منفصلين للرجال ...
- صدمة الأسعار الجديدة في سوريا
- أمير الكويت يهنئ أمير قطر بنجاح كأس الخليج العربي


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جادالله صفا - بيوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني في البرازيل فلسطين حاضرة وبقوة