أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - يكفيكِ انك واقفهْ





المزيد.....

يكفيكِ انك واقفهْ


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 00:55
المحور: الادب والفن
    


يكفيكِ انكِ واقفهْ
محمد الذهبي
من يمتلك بغداد
قطر مثل قطرك
من يمتلك يا اخت نهرك
ماء واوتار وعود
ياليت ذا الماضي يعودْ
×××
من يمتلك بغداد ثغرك
ثغر العرائس
عطر البنفسج كان عطرك
×××
الليل في بغداد اغنية جميلهْ
وعلى شواطىء دجلة الهاني
هنا كأس ابن هاني
×××
وهناك يرقد شهريار
في ليلها الثاني
تعانق كهرمانهْ
هي جرة للماء تلقيها
فتغسل كل ادران العفونهْ
كيف يا بغداد في تالي المدن
اسوأ مدينهْ
×××
هل يأتي
متنبيك الجديد
من جانب الفرات ؟
ام انه غادرنا ومات
×××
يا اخت هارون الهوى قبلُ
واليك مني قبلة
حتى ان اتسخت خدودك
هي جنتي
لا الضرار وغيره يلغي حدودك
×××
تعالي
هناك اوقات الصباح
وهناك تغريد البلابل
وهناك نهر خالد في الكون يرويها المنازل
وهناك يا اخت المهازل
×××
يكفيك انك واقفهْ
لم تستكيني
وبقيتِ شاهقة الرماح
هم يكتبون
وعليك يا اخت اللقاحْ
×××
ماذا سيجدي نعيق بوم في الديار الخاليهْ
هم يرجموكِ
بعرفهم
كنتِ فتاة غاويهْ
×××
حتى وان وضعوك في ادنى القوائم
تبقين انت حبيبتي
ولم ازل ماشئتِ هائمْ
×××
بغداد يابغداد
مالي وللهازائم
انا لم ازل يا اخت هائمْ
وعليك يا ام العراق
على المدى كل التمائمْ
×××
من قال انك سيئهْ
مرت عليك سني يوسف
لم تكوني سوى امرأهْ
تركوك في اسمال بالية وراحوا يسرقون
فرعونك الماضي
وجمع من فراعنة صغارْ
×××
يقولون انك سيئهْ
اعذريني
هم يقولون كذلك
وانا اقسم فيك
انت اجمل من جمالكْ
×××
اعطني الكأس وغني
ذاك عصر ذهبي
والخلبفه فوق عرش من حديد
ذاك هارون الرشيد
وكذا الدنيا اذا ماطربت اعطت
وان شحت ستأخذ ماتريدْ
×××
تلك بغداد الجواري الف ليلهْ
وعلى ابوابها كالنمل يزجى الشعراءْ
وعلى ابوابها تسبى النساءْ
×××
آه من درّ على الاصداف
كم اعلن ثورهْ
وعلى مرّ الزمانْ
كانت الدنيا رهانْ
×××
آه من بغداد
جرح في الفؤاد
وعلى رغم جميع الامراء
من مغول وعرب
سيغني دجلة الخير
نشيدا من لهبْ
×××
( ارجعي يا الف ليلهْ )
ليلة واحدة من شهرزاد
وحكايا ترجع العيش الرغيد
ذاك اسحاق يغني لابن هاني
وصريع للغواني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,249,292
- من يوميات الوسخ العربي
- حين ينحسر الظل بيننا
- لكل النجوم التي غادرتني ، وللّيل ذاك الطويل سأكتب عزائي
- طائر الفينيق طار
- لعينيك واشياء اخرى
- ربيع عربي
- راعي البقر
- انا احتظر
- تذكرة
- انا جائع ولديك آنية الرطب
- مثل اخيل
- كطيور ابينا ابراهيم
- حين يموت الشاعر
- عمر الخيام بين الخمرة والتصوف
- رقص على ناصية الليل
- بيت من زجاج
- الذهبيات
- هي
- ياليل حلّق
- غزال الليل


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء
- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية
- بداية السباق نحو خلافة إلياس العماري بجهة الشمال
- شكرا جلالة الملك


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - يكفيكِ انك واقفهْ