أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - حسن محمد طوالبه - عقد من التواصل والعطاء














المزيد.....

عقد من التواصل والعطاء


حسن محمد طوالبه

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 00:18
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


لا نقول ان الحوار المتمدن طوى عقد من السنين , بل نقول بنى اساسا وقاعدة متينة من الثقة بين الكتاب والتواصل فيما بين المواقف والعقائد , وهذا الانجاز يسجل لمن وضع اول لبنة في هذا البناء الشامخ بين المواقع الالكترونية الناطقة باللغة العربية .
قبل الثورة الالكترونية , ثورة الاتصالات والاعلام بكل تصنيفاته الفنية , كان الاعلام حكرا بين طرفين : الاول : الاعلام الحكومي . والثاني : الاعلام الخاص , اي المملوك لشخص او شركة يملكها عدة اشخاص , وكلا الطرفين يحتكران توجهات الوسيلة الاعلامية المطبوعة او المسموعة او المرئية , وهما دائما مع توجهات الحكومات , نظرا لارتباط الاعلام الخاص بالحكومات الممولة ماليا و من خلال الاعلان . وقلما وجدنا مطبوعة مستقلة حقا , اي انها تنشر الرأي والرأي الاخر , بل كانت ذات اتجاه واحد , اما انها تمجد الحاكم او نظامه في اقل تقدير , او انها تدافع عن مواقف تتقاطع مع توجهات ابناء الشعب الاجتماعية او الاقتصادية او الثقافية . وكثيرا ما كنا نسمع من بعض اصحاب الصحف المستلقة مثل هذا الادعاء بالاستقلالية . جاءت ثورة الاتصالات لتكشف زيف دعاة الاستقلالية , وظهرت المواقع والمدونات والفيس بوك وغيرها من وسائل الاتصال الحديثة , ومنها موقع " الحوار المتمدن " , الذي اختار لنفسه التعبير عن الفكر اليساري , وعن الاحزاب الشيوعية والفكر الماركسي , ولكن الموقع فتح ابوابه للكتاب من التيارات الاخرى القومية او الدينية , مختارا او بدافع الضغط . لا يخفى على ادارة الموقع اني وامثالي من الفكر القومي المؤمن المنفتح غير المتعصب , نكتب ونعبر عن ارائنا , وقلما نحرم من النشر , وهذه ميزة للموقع وانفتاح ادارته على الافكار الاخرى المتعايشة في ارض الواقع , فنحن نعيش في بيئة تتشابك فيها العقائد والافكار , وفي العائلة الواحدة تتعايش الافكار , فمن الضروري ان تتعايش في ارض الواقع , ولا مجال للتنافر والتصادم , اذا كان الهدف هو البناء والنماء والنهضة والتفاعل مع الامم المتقدمة . لقد تزايد اعداد الكتاب يوما بعد يوم , ويستقبل الموقع العشرات يوميا , وارى من المفيد ان يفتح الموقع ابوابا للكتاب حسب الاختصاص , في شتى العلوم والمعارف . كذلك : فتح ابواب للحوار بين التيارات الفكرية باتجاه التقارب وتقليص حدة التنافر بينها , لانها شهدت مهاترات وصدامات وصلت حد الاحتراب في سابق الايام . لان المجتمع المدني لا يبنيه فصيل واحد بل يبنيه الجميع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,912,117
- خطر الاسلام السياسي بين الحقيقة والافتعال ( دراسة )
- حرب جديدة بين المالكي والبعث في العراق


المزيد.....




- بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- سوريا: الأكراد يدعون لفتح -ممر إنساني- لإجلاء المدنيين المحا ...
- ماكرون: نعمل على وقف أوروبي جماعي لمبيعات الأسلحة لتركيا
- إطلاق صواريخ -إسكندر- في إطار تدريبات -غروم-2019-
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا ببناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر ...
- مصر ترحب بفرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب العملية في سوريا ...
- شاهد: محاكمة نازي يبلغ من العمر 93 عاما متهم بقتل 5280 في ال ...
- وفاة رئيس إحدى لجان الكونغرس الثلاث التي تقود تحقيقاً لعزل ت ...
- شاهد: بنس يلتقي أردوغان في محاولة أمريكية لوقف العملية العسك ...


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - حسن محمد طوالبه - عقد من التواصل والعطاء