أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد السعيد أبوسالم - لإمرأه لا تُنسى ....














المزيد.....

لإمرأه لا تُنسى ....


محمد السعيد أبوسالم

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 09:16
المحور: الادب والفن
    


أُحبك
والحزن أصبح عنى غريب
من يوم سكنتِ الفؤادُ
وتغيرت معالم حياتي
أصبحت أنتى
لذلك تمسكت بكِ حياتي
جعلتُ من حبكُ منهجاً
وجعلت من عبادتكِ ترانيمي
حبي أصبح محور حياتي
إستقراري فى جوارك
ومستقبلي إلى جوارك
والماضى ضاع هباءٌ
لأنى لم أقابلك قبله حياتى .

أُحبك
وما ادركتً للحبِ معنى إلا فى عيناكى
وما عرفت الحبُ قبلكِ إلا حين أسرتي قلبي
وأستحوزتي على أفكاري
فأدركتُ أنى بدونك ميتاً بين الأحياء
لا سماء تكون أفقي
ولا أرض تكون وطني
ولا قمر يكون رفيقي
ولا شمس تكون صديقي
أدركت إنى مجنون~مجنونك
أدركت إن إنقضاء العمر دونك
غير مدرج على قائمتى .

أُحبك
والحب صيغة فى حالتى عقيمه
لأنى تخطيتها بقرون
لذلك صنعتُ حباً جديد
مزيج بين الجنون والعقل
والواقع والخيال
والحلم والأمنيات
بين الألم والدواء
نوعاً يسكن فقط بقلبي
نوعاً يجعلنى أفقد عمرى فى سبيله
متخطياً كل أنانية العشاق
وكل ذاتية الشعراء .

أُحبك
وأدرك إننى أحارب الرياح
وأحفر قبري فى السماء
وأعرف أننى أقرب للموت من الحياه
وأعرف أنك أبعد عنى من المستحيل
وأن الأمل فى معركتى يأس جديد
وبرغم كل هذا أكمل الطريق
أسافر تاركاً خلفي اليقين
فاقداً شئ لألتقي عيناكِ
لربما أمامها أموت
فيكتبوا إسمي شهيداً لحبك .

أُحبك
وأدرك إنى أعيش الحلم بالواقع
وأستبدل الخيال بالحقيقه
وبرغم هذا أكمل الرحله
رافضاً بجنونى ما يردده حولى الناس
عن كونى حالم لا ينام
ومجنون من أعقل بني الإنسان
وشاعر لا يكتب كلمات
مدركاً أنك قدري
متأكداً إنى فى سبيلك سأحيا
فالحياه هى موتاً بلا تحدي
إعتبرينى مغامراً
إعتبرينى مقامراً
إعتبرينى عاشقاً
أو حتى مجنوناً
وأتمنى أن تعتبريني عاشقاً .

أٌحبك
فقلت سأكتب لكى قصيده
أتحدث فيها عن هذه الجميله
التى ادهشتنى بسحرها
بنضج تفكيرها
بثقافتها الواسعه
بقلبها الأبيض كالثلج فى مارس السعيد
وعيناها التى تحمل كل الألوان
تبهج من يراها
وتجعله يسبح فى محتواها
فيدرك أنها ليست عادية
وليست بسيطه
بل عميقه فى كل محتواها
وجهها تخطى القمر جمالاً
فهو يحمل ضوء ألف قمر
القرب منها دفء
والبعد عنها ناراً من الشوق,

ولكن قصيدتى لم تستطع وصفها
وتوقفت أمام حسنها
قصيدتى خاويه إلا من حبها
وقلمى لا يكتب إلا من قلبها
أُحـبها ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,619,353
- لا تصالح ...
- الموجة الثالثة من الثوره والجبهة الشعبية ...
- مقدمة حول الإنتخابات المصريه .5. الموجة الثالثة من الثورة ..
- مقدمة حول الإنتخابات المصريه .4.
- ويظل الأمل ..!!
- مقدمة حول الإنتخابات المصريه .3.
- من مذكرات ديكتاتور عربي .1.
- مقدمة حول الإنتخابات المصريه .2.
- دثريني ...
- مقدمة حول الإنتخابات المصريه .1.
- صوفية عشقي ..
- حين قال علاء ..لا...
- المدينة القادمة ..
- ما أجملها حياه ...
- إمتزاجات فى حياتى ....
- حين أموت ...
- أنا شيوعي ...
- صفاتُ فى حياة ..
- من البداية حتى النهاية ..
- لست أدري ..


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد السعيد أبوسالم - لإمرأه لا تُنسى ....