أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رياض الزيدي - الموازنة العراقية لعام 2012






















المزيد.....

الموازنة العراقية لعام 2012



رياض الزيدي
الحوار المتمدن-العدد: 3570 - 2011 / 12 / 8 - 21:50
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


اعلنت الحكومة العراقية انها سترسل مسودة قانون الموازنة الجديدة للعام 2012 والتي ستزيد عن مئة مليار دولار الى البرلمان من اجل المصادقة عليها ؟ وهذة المرة وكما في السنوات السابقة سترسل الحكومة الموازنة بدون تقديم الحسابات الختامية منذ عام 2003 وفي مخالفة واضحة للمادة (62 ) اولا من الدستور( يقدم مجلس الوزراء مشروع قانون الموازنة العامة والحساب الختامي الى مجلس النواب لاقرارة ) , عندما يشاهد المواطن العراقي هذة الارقام الفلكية فانة يشعر بحجم الفساد الكبير الذي تقوم بة السلطة الفاسدة من نهب لثروات هذا البلد وتدمير لمقدراتة الاقتصادية ,المليارات من الدولارات مصيرها مجهول منذ سنوات ,ومليارات اخرى ذهبت باتجاة مشاريع وهمية ,ربع سكان العراق تحت مستوى خط الفقر حسب احصائيات الحكومة الفاسدة نفسها ؟ وتدهور في كل القطاعات الخدمية والصحية والتعليمية ؟ الكتل البرلمانية التي عادة ما تختلف في الكثير من القضايا فانها في موضوع الموازنة والحسابات الختامية تكون مرنة جدا وتغض النظر عن مصير المليارات من أموال الشعب العراقي المنهوبة وتغطي على أكبر سرقة في التاريخ تجري في وضح النهار ومع غياب أي دور رقابي شعبي او فعاليات تقوم بها منظمات مجتمع مدني للفت انظار الشعب العراقي الى حجم الكارثة التي يتعرض لها من خلال مشاركة كل الكتل السياسية في عملية السرقة والنهب المتواصل لثرواتة ؟! لقد اضاعوا على الشعب العراقي فرصة لاتعوض للبناء والتقدم واعادة بناء بنيتة التحتية المدمرة منذ عقود من الزمن ,نتيجة لسرقة وهدر المليارات التي حصل عليها من خلال ارتفاع اسعار النفط عالميا وهي فرصة قد لاتستمر طويلا ,وقد شاهدنا كيف ان اسعار النفط قد وصلت في منتصف الثمانينات الى عشر دولارات للبرميل الواحد ,مايحصل اليوم يمثل كارثة حقيقية وعلى الجميع ان يتحمل مسؤولية مايجري من انتهاكات لحقوق المواطن العراقي ,ان مصادقة البرلمان العراقي على الموازنة وهو المتوقع كما في كل عام وبدون تقديم الحكومة للحسابات الختامية يستلزم اسقاط الشرعية الشعبية عن هذا البرلمان ,فلا شرعية لمن يتستر ويغطي ويشارك في سرقة اموال العراقيين ,البرلمان يخالف الدستور ويصادق على الموازنة وعلينا ان نستخدم الطرق القانونية التي يكفلها الدستور للطعن في هذة المصادقة والزام الحكومة بتقديم الحسابات الختامية ليطلع عليها الشعب العراقي ليكشف حجم الكارثة التي اصيب بها من جراء تسلط هذة الطبقة السياسية الفاسدة على مقدراتة ,علينا التحرك والاتصال بالمنظمات الدولية واسماع صوتنا من اجل حماية اموال الشعب العراقي ,صندوق النقد الدولي تدخل في موازنة هذا العام وطلب التخيفض في عدة ابواب من الموازنة ؟ لماذا لايتدخل الصندوق لمطالبة الحكومة العراقية بالشفافية والكشف عن المصير المجهول للمليارات التي صرفت في السنوات السابقة ؟,لماذا لانستند الى تقارير منظمة الشفافية الدولية التي تضع العراق على رأس التصنيف العالمي في حجم الفساد المالي , لماذ لانستند الى تقرير مجموعة الآزمات الدولية التي وصفت الوزارات العراقية بحسابات مصرفية تابعة للاحزاب الحاكمة ؟ نحتاج الى حملة دولية للدفاع عن أموال الشعب العراقي واتمنى ان نكون هذة المرة أكثر جدية في مواجهة هذا الاستنزاف لثرواتنا وهذا الاستهتار من قبل هذة الطبقة السياسية الفاسدة بحقوق الشعب العراقي ..






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,525,262,690
- الحكومة العراقية وثورات الربيع العربي
- ثنائية الحكومة والمعارضة
- أسباب فشل العملية الديمقراطية في العراق
- جامعة الدول العربية وسياسة الكيل بمكياليين
- الدولة القانونية


المزيد.....


- الحوار مع السيد النمري-3 / جاسم الزيرجاوي
- مسؤولون يسعون للاستيلاء على قصور صدام وتسجيلها بأسمائهم / صادق الازرقي
- هل سيبقى العراق موحدا؟ / جليل البصري
- قادة العراق يهنئون حكام الكويت! / عماد الاخرس
- الصراع على ملئ فراغ إنسحاب الأمريكان من العراق / صادق إطيمش
- إقليم كردستان ليس فدراليا .. واعتماده في المحافظات يعني تمزي ... / موسى فرج
- ياعرب كثروا الملاليح / حميد غني جعفر
- أزمة اخلاق ... وضمير- 4 - / حميد غني جعفر
- أزمة أخلاق ... وضمير – 5 – / حميد غني جعفر
- الحكومة العراقية وثورات الربيع العربي / رياض الزيدي


المزيد.....

- هل تفلح حلوى العيد في الشام بالتخفيف من مرارة الحزن؟
- صحف: تخيير مئات الآلاف بين جنسيتي الكويت والسعودية.. وكآبة ا ...
- قتلى بثاني أيام العيد في غزة
- الروس غير قلقين من تأثير العقوبات الغربية على بلدهم
- العيد في العراق مؤجل إلى زمن غير معلوم
- الرئيس الأوكراني : التحقيق في حادث تحطم الطائرة هو أولوية أو ...
- غارة اسرائيلية تستهدف أطفالا يلعبون في يوم العيد
- نيجيريا تغلق و تعزل أحد مستشفياتها بسبب داء إيبولا.
- عشرات القتلى الفلسطينيين في أعنف قصف اسرائيلي على غزة منذ بد ...
- مطالبة روسيا بدفع تعويضات لمساهمين سابقين في يوكوس


المزيد.....

- كيف نعيد بناء العراق ونكسب ثقة المواطن / احمد موكرياني
- آفاق المتغيرات في العراق ودور التيار الديموقراطي في تقديم ال ... / تيسير عبدالجبار الآلوسي
- دراسة في حركة الضباط الأحرار4-6 / عقيل الناصري
- اليسار العراقي الاشكاليات والآفاق / جريدة -الأخبار - البصرية
- سعيد قزاز وإعادة كتابة التاريخ في العراق!* / كاظم حبيب
- برنامج الحزب الشيوعي العراقي - المؤتمر الوطني الثامن / الحزب الشيوعي العراقي
- هل من دور للنفط في إسقاط حكم البعث في العراق؟ / كاظم حبيب
- جادة حوار عراقي.. مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ... / سيار الجميل
- جماهير شعبنا هي القوة الاساسية التي نعتمدها لإحراز التقدم / حميد مجيد موسى
- نقاشات فكرية وسياسية مع السيد الدكتور فاضل ألجلبي حول أحداث ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رياض الزيدي - الموازنة العراقية لعام 2012