أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - الخصوصية الثقافية وماهية الحقوق والمساواة














المزيد.....

الخصوصية الثقافية وماهية الحقوق والمساواة


صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 3567 - 2011 / 12 / 5 - 19:07
المحور: المجتمع المدني
    


تعدّ مسارات الثقافة المتنوعة في المجتمع روافداً ثقافية لفئات اجتماعية متباينة القومية والأثنية بدالة الزمن، تشكل في محصلتها إرث المجتمع الثقافي الرافد للحضارة الانسانية. وحين تحجب التوجهات العنصرية الحريات وتفرض ثقافتها على الآخرين وتسحب الاعتراف بخصوصيتهم الثقافية، يدفعهم إلى الانكفاء والعزلة للحفاظ على إرثهم الثقافي وقطع صلات التواصل مع الثقافات الأخرى، بعدّها ثقافات هيمنة وتسلط ورافضة للحوار والاعتراف بثقافة الآخر.
تصنف المجتمعات المتعددة الثقافات، مجتمعات متباينة القوميات والأثنية يسودها الحوار والتسامح والمساواة وحق الاحتفاظ بخصوصيتها الثقافية والتفاعل على نحو ايجابي مع الثقافات الأخرى من دون خشية الاضطهاد والقمع.
يقول (( بيخو باريخ )) : " إن مجتمع التعددية الثقافية قائم على الحوار، وملتزم بقيمها من دون تمييز وهيمنة ويرفض القمع والتهميش ".
تدل الخصوصية الثقافية على حق الاعتراف المتبادل مع الثقافات الأخرى على نحو تفاعل ثقافي وتنافسي لرفد ثقافة الأمة وتطويرها، وبذلك فإن معيار قياس ثقافة المكون الاجتماعي لا يمت بصلة حجمه السكاني وإنما حجم مساهمته بثقافة الأمة. إن المكون الاجتماعي الذي يعاني ضعفاً بمساهمته الثقافية في إرث الأمة وحاضرها لا يحق له الادعاء بأحقيته قيادة الأمة تبعاً لحجمه السكاني، فالنخب الثقافية يقع على عاتقها وحدها بناء حاضر الأمة ومستقبلها ومن دونها لن يكون في مقدور عامة المجتمع النهوض بواقع الأمة.
ليس سهلاً أن ينجب المجتمع نخبه الثقافية من دون وجود مساواة في الحقوق الثقافية بين المكونات الاجتماعية لخلق حالة تنافس ثقافي بينها على أساس المواطنة وليس الانتماء القومي والأثني، وبذلك يكفل القانون حرية تعبير المكون الاجتماعي عن ثقافته الخاصة والانفتاح على الثقافات المحيطة لتبادل الخبرات لتطوير ثقافة الأمة كونها أحد روافد الحضارة الانسانية.
يعتقد (( بيخو باريخ )) " أن الاعتراف بخصوصية المجتمع الثقافية المعبرة عن تاريخه وهويته، تندرج في باب المساواة في الحقوق مع الآخرين ".
يساعد الاعتراف بخصوصية ثقافة المكونات الاجتماعية المتباينة على فتح أبوابها الموصدة ومد جسور الحوار ونسج المصالح المشتركة بينها ما يعزز الشعور بالمواطنة بين أبناء الأمة، وينهي حالة الانكفاء والعزلة الثقافية ويكشف حجاب الأشياء المجهولة عن ثقافة الآخر فيزيد الثقة وتبادل الاعتراف الثقافي على نحو متساوٍ لخلق حالة تنافس ثقافي يغني ثقافة الأمة بالجديد.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,191,442
- اوجه الصراع على الساحة الثقافية
- العلاقة بين الثقافة والمجتمع
- دور الثقافة في الدولة والمجتمع
- محمولات ثقافة المجتمع القيمية
- التنوع الاجتماعي والعيش المشترك
- التوجهات الفكرية والنزعات العنصرية
- التوجهات العنصرية في المجتمع
- التوظيف الفعال لعناصر القوة في المجتمع
- التمسك بالهوية الثقافية وخصوصيتها
- حقوق الأقليات ومبدأ المساواة
- مفهوم المواطنة وحقوق الأقليات
- الدولة وأهدافها الستراتيجية
- مهام الدولة وشرعية عضويتها في الأسرة الدولية
- الدولة الرشيدة ومكانتها الدولية
- الدولة الرشيدة والوحدة الوطنية
- تعزيز الوحدة الوطنية في النظام الفيدرالي أو تفككها
- النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية
- النظام الفيدرالي والنهج القمعي في المركز والولايات
- النظام الفيدرالي وخلاف الصلاحيات بين المركز والولايات
- حقوق المواطن في النظام الفيدرالي


المزيد.....




- الأمم المتحدة: تجاهل 900 مليون شخص يعيشون في ظروف غير إنساني ...
- على تركيا السعي إلى تحقيق أممي في اختفاء خاشقجي
- عودة أكثر من 225 لاجئا سوريا إلى الوطن خلال الــ24 الساعة ال ...
- -العفو الدولية- تشير إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون في نيك ...
- المكسيك تطلب مساعدة الأمم المتحدة لحل قضية المهاجرين
- مصر.. الإعدام لسائق تاكسي خطف فتاة سورية واغتصبها
- «اليونيسف» تحذر من خطر حرمان ملايين الأطفال في اليمن من الما ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- الأمم المتحدة: موسكو وأنقرة تمنحان اتفاق إدلب مزيدا من الوقت ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - الخصوصية الثقافية وماهية الحقوق والمساواة