أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السينو - هكذا يريدون الجرب القضاء على سوريا















المزيد.....

هكذا يريدون الجرب القضاء على سوريا


محمد السينو

الحوار المتمدن-العدد: 3560 - 2011 / 11 / 28 - 08:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هكذا يسكت النظام العربى دهراً ثم ينطق كفراً. نبيل العربى الذى جاءت به ثورة شعبية نزعت شرعية نظام مبارك وطرحته أرضاً، وساندها العالم كله خضوعاً لإرادة المصريين العارمة والقوية، يرتد إلى مقولات العهود الخشبية، مؤيداً النظام القامع وساكتاً عن كل البطش الذى يراه كل العالم. لم تصدر عنه كلمة تأييد أو حتى تضامن مع الشعب الذى يُطحن يومياً فى المدن والحواضر السورية. لكن «العربى»، وللإنصاف، لا ينطق عن نفسه بل عن نظام عربى متهالك أنظمته نخر فيها العفن وتحاول إسناد بعضها البعض قبل السقوط الأخير. من حق أى قائل أن ينتقد هذه السطور وكاتبها بالقول: وماذا يمكن لنا أن نتوقع من أنظمة فاقدة للشرعية أساساً أن تفعل أو تقول إزاء نظام لا يختلف عنها فى الجوهر والشكل العام؟
يا نبيل العربي يا ابن ما بعات نفسها للامريكان و الاسرائيلين بعت ضميرك لبغل قطر من اجل حفنة من الدولات فعلا انت احقر من خلقه الله و اسفل بني البشر اقول لك و بصراحة الك يوم يا خنزير.
العالم كله مشغول بما يحدث في سوريا وفي فورتها و القتل اللذي يتعرض له ابناء الجيش و الامن و المواطنين من زمر الصهيونية و العرب الانذال. الولايات المتحدة تراقب عن كثب كلينتون تصدر كل يوم تصريحاً ينبي بالقلق الأميركي والمتابعة اللصيقة وتطور الموقف. والاتحاد الأوروبي يلاحق ما يحدث على الأرض ويخرج كل يوم بمشروع أو فكرة أو تصريح. التحركات في مجلس الأمن لا تهدأ للوصول إلى قرار يدين قمع النظام للشعب، تركيا أصبحت وكأنها طرف في الفورة السورية تفتح حدودها للاجئين الهاربين، وتفتح عاصمتها ومدنها لمؤتمرات المعارضة وتقف حكومتها بكل يقظة على آخر التطورات. وإسرائيل قبل هؤلاء جميعاً ترسم السيناريوهات البديلة وتتحسب لكل نهاية وتعمل مع الولايات المتحدة من دون كلل لتضمن مصالحها وتحاول دفع رياح التغيير باتجاه أشرعتها. كل هذه الأطراف تندفع من منطلق المحافظة على مصالحها بكل تأكيد، سواء أكانت تأييداً للثورة أم تأييداً للنظام أم مجرد الحياد وانتظار النتيجة.
تساءل رئيس المجلس النيابي نبيه بري خلال افتتاح المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية في طهران، " أين هي المقاطعة العربية لاسرائيل بدلا من سوريا؟ ولماذا تصرف الاموال العربية على تمويل الاحتجاجات في سوريا بدل دعم الشعب الفلسطيني على البقاء في ارضه؟ هل لان سوريا مثل ايران تقع على خط المقاومة والممانعة لاسرائيل ولانها تطالب بالسلام العادل والشمال"؟، ولفت الى ان "جوابي بكل بساطة هو نعم وهذا لا يعني انني ضد الاصلاحات، وهذا اعلنت عنه اكثر من مرة ولكن ذلك يتم بتوافق داخلي لا بتدخلات خارجية"، داعيا "للضغط على الحكومات العربية والاسلامية لقطع علاقتها مع كل دولة تحاول نقل سفارتها الى القدس الشريف".
نعم من مسلمات السياسة هي المصالح .. الروس مثلا يعملون وفق مصالحهم بدعم قوة سورية و الطلب بعدم التدخل اي احد في شؤونها الداخلية و سيادنها و ترك الامر للسورين بالتحاور للوصول الى حل يرضى السوريين و دفع كل الاطراف الى ذلك ......
فالسؤال اللذي يبادر الى ذهني هو اين مصلحة العرب في تضعيف سوريا و تجويع الشعب السوري... سوريا بقيت الدولة الوحيدة الداعمة لكل حركات المناهضة للصهيونية في الوطن العربي ايضا سوريا كانت الدولة الوحيدة من العرب اللتي رفضت الاحتلال الامريكي للعراق و ساعدت المقاومة العراقية اللتي ابلت بلاء حسن في القوات الامريكية ايضا حركة حماس اللتي تقف في وجه اسرائيل لفك حصار غزة و لن ننسى حزب الله اللذي طرد اسرائيل من لبنان اذا اين مصلحة العرب من تقسيم و اضعاف سوريا... عندما الدول العبرية تفرض العقوبات و تتندد بالاحتلال الغير شرعي للاراضي السورية و تطلب الغرب للتدخل في الشان الداخلي السوري يا ترى اين مصلحة العرب ام هولاء الجرب العربان يريدوا اضعاف سوريا لتصير لقمة سائخة في فم اسرائيل فعلا العرب جرب و انا انادي ان نعتز بالامة السورية لان التاريخ علمنا ان سوريا فوق الجميع لكل السوريين خس الجرب و خس كل من يعتدي على حرمة سوريا.
هل بتقسيم سوريا تكون الحرية و الديمقراطية . و للتذكير للجرب العرب ان سوريا هي اكثر بلد لديه حرية و ديمقراطية من باقي دول الجرب. هل عاهر قطر يهمه ان سفك دماء السوريين او مصلحة سوريا؟ بغل قطر هو الصديق الحميم لاسرائيل فقط بنى على حسابه الخاص مستطونة في الاراضي الفلسطينية اين بغال العرب من هذا ام ان اسرائيل اصحبت الدولة الشقيقة و سوريا الدولة العدوة.
لا اعتقد اي متامر يهمه سوريا بقوتها اقتصاديا و عسكريا و اجتماعيا لان المهم عندهم ان ينفذوا كل ما طلب اسيادهم الامريكان و الاسرائيلين منهم و يصبحوا من جرو الى كلب مطيع يرضى عليه سيده. تركيا المسلمة هههههههه فعلا شئ مضحك العثماني الجزار قاتل الشعوب يتدخل في الشان السوري و نصب نفسه امام للمسلمين و تراه مرة يبكي على الشعب السوري و مرة يهدد بالحرب فعلا هذا الجزار اللذي اباد الاكراد العزل في تركيا اليوم ظهر في حلة السلام لهذا كنت اضحك على المعتوه العثماني. لكن ليعلم قرد غان ان حساب البيت و الدكان مختلفين و نصيحة الى قرد غان عد ادراجك يا معتوه الى وكرك قبل ان يقتطع السوريين ذيلك... بكل وضوح عربان الخليج اعتذر جربان الخليج و انا اسئلهم بضميرهم الميت هل انت عرب ام انتم اسرائيلين ؟
سوريا و شعبها سوف يصدمو في وجه الجربان اقصد العربان و هذه لسيت اول مرة تتطبق العقوبات علينا لان في العقوبات اصبحنا نعتمد على ذواتنا و اصبح لدينا اكتفاء ذاتي و هولاء الجربان سوف ياتوا صاغرين لطلب السماح و المعذرة من الشعب السوري هم نسيوا ان الشعب السوري اقوى من حقد عرب الجربان و مثلما يقال الله مع الحق و الحق معنا نحن الشرفاء السوريين سوف نقاتل في سبيل تراب سوريا سوريا امنا و اللذي لا يدافع عن ارضة هو انسان لا يدافع عن شرفة.
فأي ظلم وأي قسوة أيها العرب ..؟؟!!وهل تستحق سوريا العروبة هذا الغدر منكم ؟؟؟!!!
لقد ضاعت فلسطين من بين أيديكم وتباكيتم عليها بعد أن سلمتموها حتى تخدرت مشاعركم وسهلت وهانت عليكم من بعد كل دول الوطن العربي فقد سقطت العراق واستباح الغرب أرضها وشعبها ... ووقفتم مكتوفي الأيدي تتفرجون وتصفقون للاحتلال !!!وقامت الحرب على غزة من بعد فأحرق الصهاينة الأخضر واليابس فيها وعيونكم لم تدمع ولم تحركوا ساكنا بل صمتم وصمتكم عار وخيانة ..!!!وسلم الخائن منكم ليبيا للناتو ليفعل بها أعاجيبه !!!فما كان منكم إلا أن اجتمعتم ووحدتم كلمتكم لتلحقوا بها سوريا !!!وتستحقون تحية لهذه الوحدة !!!...فاتحادكم على ظلم سوريا وشعبها رفع رصيدكم عند الشياطين فهنيئا ًلكم ...ولكن !!..هيهات .. هيهات أن تضيعوا سوريا كما فعلتم بفلسطين ...هيهات أن تكسروا روح الشعب السوري وإرادته القوية في الصمود والتصدي مهما طال عمر المؤامرة ...ويؤلمني أن أتمثل بهذا المثل الذي أثبت صحته على المدى (من نصب فخا ًلأخيه وقع فيه ) فحذاري أيها الجرب اسف اقصد العرب ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,197,656
- شيوخ نحترمهم و شيوخ ندعس عليهم لانهم شياطين
- السعودية راعية الارهاب في العالم
- يخرب بيت الدش اللي خلى الناس تتكلم سياسة
- الأعراب أشد كفرا ونفاقا هم قوم الجهالة
- جامعة الخيانة و الخوان العرب
- ج 6 الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 5
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 4
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج 3
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج £ ...
- الاسلام السياسي هو الماسونية بوجه جيد لعالمنا العربي ج £ ...
- كيف تكون المعارضة و بنائها للوطن
- اليوم تشهد سوريا التحول للديمقراطية متمثل في الحوار الوطني ل ...
- كيف نبني سوريا كدولة ديمقراطية
- خراب الوطن بالاسلام السياسي
- هل الاسلام دين سياسة ؟
- هدية الاتراك و الارهابين هي اختصاب السوريات
- مشاركة الاطفال في المظاهرات في العالم العربي
- انظر الى الخونة العرب
- وصول ال سلول الى الحكم في السعوديا - الجزء الثالث


المزيد.....




- وسط الفقاعات.. قردة تسترخي في ينابيع اليابان هرباً من الشتاء ...
- جولة في أحد سباقات الهجن في دبي.. تقاليد لا تنسى وجوائز مالي ...
- ريبورتاج: خوف وقلق في الكونغو الديمقراطية بانتظار النتائج ال ...
- الخلاف الأميركي التركي بشمال سوريا يتأرجح
- -الخطوات السعيدة-.. مركز لصناعة أطراف صناعية بشمال سوريا ينت ...
- إصابة 4 فلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية با ...
- كاتب سعودي يكشف العلاقة بين رهف القنون وجمال خاشقجي
- ترودو يكشف عن اقتراح قدمه لابن سلمان بـ-عفو ملكي-
- الغرب يعمل لحساب روسيا
- تركيا تعتزم افتتاح قنصلياتها في أربع مدن عراقية


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السينو - هكذا يريدون الجرب القضاء على سوريا