أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - الصديق انجار - بنكران تحت المجهرالسياسي






















المزيد.....

بنكران تحت المجهرالسياسي



الصديق انجار
الحوار المتمدن-العدد: 3559 - 2011 / 11 / 27 - 18:28
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


بنكران تحت المجهر

بنكيران مهزلة السياسة في حزب العدالة و التنمية ، هذا الشخص لا يستحق قيادة حزب اسمه العدالة و التنمية ، هذا الحزب في اسمه الفضفاض بحر لا ساحل و لا قعر له والسيطرة و الهيمنة عليه بعيدة عن متناول السيد بن كيران الانفعالي ، لأن في كوادر الحزب رجال علم النفس و السياسة و الاجتماع و الفكر .... لا ادري لماذا تم تجاهلهم ؟
بنكيران في أسلوبه و هرطقته و قصفه العشوائي لمنافسيه السياسيين بالعبارات السوقية و الوحشية و الحوشية و هجومياته على حركة 20 فبراير و رموزها و معاداته و ومعاكسته للقضية الامازيغية لا يمكن اعتباره إلا إسفاف وعشوائية عشوائي.
وبخصوص استعماله لكلام دارجي ( وقرو عليكم الملك و الملكية ) اعتبره تملق و مدح تكسبي من اجل مباركة اندفاعه لتسيير دواليب الحكم : هذا الكلام لا يرقى إلى معايير الأسلوب السياسي المطلوب..... و نرد عليه بالقول و الفعل أن جلالة الملك و الأسرة الملكية فوق كل اعتبار، والشعب المغربي دعامة أساسية للنظام الملكي الدستوري البرلماني ألتشاركي،و الملكية تاج كل المغاربة و حمايتها أمانة الأجداد على عاتقنا بالولاء و البيعة.
و المغاربة لا ينتظرون من حامل الفانوس تنبيههم و إرشادهم بخصوص الملكية و الملك: فما نريده من حامل القنديل وحاشيته هو الانكباب على حلحلة المعيقات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية و تبسيط و تخليق الحياة العامة و الخاصة للمواطن المغربي و تقريب الإدارة من المواطنين و التشغيل و السكن و الصحة و التعليم و محاربة الفساد و المفسدين وتفعيل استقلالية القضاء بكل ما تختزله هذه الكلمة من معنى لان القضاء العادل و النزيه أساس و معيار تقدم الأمم و ازدهارها.
ايوا سرج عودك ارا مايعودو عليك . يقول المثل الامازيغي : إرخا أوكلزيم غ أوفوسنك أداد :
ساهل الفاس فإديك أجدي . و قال آخر في نفس السياق : منشك ن أوعواد أيران أياغانيم أكيك إسمس إضوضان مش أورس إسين . وقال آخر : صود لعواد إكوت مينان إرات بلحق أن كس أور إك اونفوس أولا أغانيم ... تخيل فصاحة و نباهة اللغة الامازيغية التي تمانعونها في هذه الأمثال.
معاني كل هذا الكلام أن من يخوض غمار معارك الزمان ليس كمن يشاهد و يتفرج ، هز العلام وزيد لقدام، و ما علينا إلا أن نبارك انجازاتك و إن فشلت : فلن تجد لك وليا و لا نصيرا.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,624,519,409
- الحقل السياسي المغربي و الديناصورات الآدمية
- ليبيا بعد ألقذافي وشمال أفريقيا : إلى أين ؟


المزيد.....




- وفاة مصمم الأزياء العالمي أوسكار دي لارينتا
- جولة جديدة من المفاوضات بين حماس وإسرائيل في القاهرة
- الأردن يؤكد مواصلته الحرب على الإرهاب والملك يوجه رسائل اطمئ ...
- انفجارات قوية في عين العرب قبل وصول مقاتلي كردستان العراق
- الشرطة الكندية تقتل متشددا بعد دهسه عسكريين في مونتريال
- شفاء مصاب ثالث بفيروس إيبولا في أميركا
- تطبيقات وأدوات تقنية لمكافحة الإيبولا
- قتلى بهجوم لـ-تنظيم الدولة- شمالي بغداد
- ليبيا.. قصف على مواقع المسلحين بطرابلس
- غارات جديدة للتحالف.. واشتباكات بكوباني


المزيد.....

- تنظيم النضالات الطلابية وتوحيدها مهمة ماركسية لينينية بامتيا ... / حسن نارداح
- في تمرحل التاريخ / مهدي عامل
- في ذكرى صدور -البيان الشيوعي- / وديع السرغيني
- كيف نشأ اليسار الماركسي – اللينيني ؟ / الأماميون الثوريون
- أصغر معتقل سياسي بالمغرب / إدريس ولد القابلة
- جمهوريو المملكة المغربية / إدريس ولد القابلة
- اغتيال الشهيد عمر بنجلون... لابد من جلاء الحقيقة الضائعة / إدريس ولد القابلة
- المفترس بالفرنسية / كراسيي ولوران
- تزوير أم جهل بالمعطيات.! / مصطفى بن صالح
- عودة لمسألة التحالفات، وعلاقتها ب-اليسراوية- / وديع السرغيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - الصديق انجار - بنكران تحت المجهرالسياسي