أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم المشهداني - ظاهرة الغياب في جلسات البرلمان














المزيد.....

ظاهرة الغياب في جلسات البرلمان


ابراهيم المشهداني

الحوار المتمدن-العدد: 3558 - 2011 / 11 / 26 - 20:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ربما يكون البرلمان من اكثر مؤسسات الدولة ظهورا في وسائل الاعلام وخاصة الاعلام المرئي ،سواء من خلال عرض الجلسات البرلمانية او من خلال التصريحات التي يدلى بها البرلمانيون في مواضيع شتى بين سياسية واجتماعية وغالبا ما ينقض بعضها البعض الاخر بسبب اختلاف المواقف واختلاف الاجندات ،ولنترك المناكدات والسجالات ونشر الغسيل فليس هنا مكانها ، ولكنني سأتوقف عند ظاهرة الغيابات التي أصبحت ملازمة لجلسات البرلمان ،ليس في هذه الدورة ولكن في الدورة السابقة ايضا ،فالبرلمانيون عندي وعند غيري ممن تحمل مكابدة الإدلاء بصوته لاختيارهم كمرشحين موثوقين هذا ما دفعنا للتصويت بالرغم من المخاطر التي كانت تحيط ا العملية الانتخابية و تشكل جزء من مخططات الارهاب واعداء العملية السياسية التي كانت تستهدف اعادتها الى المربع الاول وايقاف السير في بناء الديمقراطية
فهل كان المواطنون الذين تحملوا مخاطر التصويت للوصول الى صناديق الاقتراع متوهمين في هذه الثقة ام ان في جعبتهم اهدافا يطمحون الى تحقيقها عبر هذه المؤسسة الديمقراطية .لا احد يختلف حول الاهداف التي كان يرسمها المواطن العراقي وهو يتوجه الى صناديق الاقتراع برغم العتامة التي كانت تغلف برامج الكتل السياسية الكبيرة التي رمت بكل ثقلها في هذه الانتخابات والتي كانت متشابهة في جذب المواطن العر اقي والشعارات الجذابة التي كانت تغريه فكان اندفاعه للتصويت ،انها اهداف كبيرة ومشروعة أذا ما تصورنا الحالة المزرية التي يعيشها المواطن من البطالة وفقدان السكن والخدمات على اختلافها وألامية الشديدة التي كانت تأسر عقله وتضرب إطنابها في كل مدينة وقرية عراقية ولنتأمل بعد ذلك كيف كانت خياراته الانتخابية ولماذا صوت لهذا المرشح او ذاك لكنها في كل الاحوال كانت خيارات مشتتة الأمر الذي أنتج رقما متواضعالا يزيد عن 4% ممن تجاوزوا العتبة الانتخابية والبقية دخلواإلى قاعة البرلمان بالزحف !!
ولسنا بصدد مناقشة الطريقة التي تشكل بواسطتها البرلمان الحالي والخروقات الدستوريةالتي رسمتها لكننا في وارد مناقشة دور البرلمانيين في ادراك حجم وطبيعة المشاكل التي يعاني منها المواطن العراقي والتحديات المعيشية التي تواجهه وغيرها من الهموم والمتاعب التي اخذت تتناسل بشكل مخيف مما يوجب عليهم الحضور المستمر والانغمار في مناقشة المواضيع المطروحة للنقاش كل ذلك فبعض السادة البرلمانيين يعيشون هما مختلفا يتمثل في تحقيق اكبر رقم من الدول التي عليهم زيارتها فقد لا تتكرر هذه الفرصة خاصة وان البرلمان السابق حقق لهم منجزا يندر إن نجده في برلمانات العالم يتمثل بمنحهم هم وعوائلهم حتى الطفل حديث الولادة جوازات سفر دبلوماسية تعفيهم من شرط الحصول على (الفيزا)وإذا كان الجيب مملوء بالدولار فلماذا لا يمتع نفسه وعائلته بزيارة البلدان التي يحلم الناخب زيارتها بل والظاهرة الادهى هي الحج الجماعي وعلى نفقة الدولة هو وزوجته ففي هذا العام نقل الإعلام العراقي عن تخصيص أكثر من 300 مقعد حصة البرلمانيين على الرغم من وجود عشرات القوانين التي تراكمت على طاولة اللجنة القانونية في مجلس النواب ومعظمها يتعلق بحياة المواطن العراقي فإيهماأهم عند الإخوة البرلمانيين؟ ربما يلومني الإسلاميون ولم اقل المسلمون متهمين انني في وارد معارضة حج بيت الله الحرام وسأجيبهم عما روي عن رسول الله محمد (ص) انه كان يرى شخصا يتردد على المسجد يوميا وفي كل اوقات الصلاة فسال بعض اصحابه ماذا يعمل هذا الرجل ومن يتكفل بمعيشته فقيل له ان اخاه هو من يتكفل بمعيشته فقال ان اخاه اعبد . زد على ذلك ان كثيرا من الاحيان يعجز البرلمان عن اتخاذ قراراته بسبب عدم اكتمال النصاب بل ان البرلمان يخرج في احايين اخرى عن برنامجه المقرر لقلة الحضور .وهي الظاهرة التي عانى منها البرلمان في دورته السابقة .والسؤال هنا هل هناك نظاما داخليا لمجلس النواب يضع ضوابط لحضور السادة النواب يضعهم إمام مسائلة قانونية في حال تكرر الغيابات؟ وبالتالي هل ستترك مشاريع القوانين للدورة البرلمانية القادمة كما حصل في الدورة السابقة؟ ومن ناحية أخرى يشير بعض البرلمانيين انه في حال مناقشة القانون يسلمون نسخها قبل يوم واحد من موعد مناقشتها فهل يوم واحد يكفي لدراسة القانون والتحضير الكافي لمناقشته ام الاصح ان يتم ذلك قبل اسبوع بغية الاستعانة بمتخصصين حيث لا يفترض بعضو مجلس النواب ان يكون متخصصا في كل شيء او التشاور مع اعضاء كتلته لبلورة موقف ما بغية الدقة في التشريع وخدمة أفضل للمجتمع .إن هيئة رئاسة البرلمان بوصفها الجهة المسئولة بالدرجة الأولى عن ضبط الحضور مدعوة لوضع حد لظاهرة الغيابات غير المبررة والعمل بدأب من اجل انجاز التشريعات القانونية المحالة إليها من الحكومة وإحكام الرقابة على الأجهزة الحكومية وليس هناك أفضل من الاتصال اليومي بالمواطن العراقي سبيلا لعكس ما يحدث على الأرض من تجاوزات وترهل في انجاز المشاريع . فهل نلمس ذلك في القريب العاجل شيئا من ذلك قبل انتهاء الدورة الحالية ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,503,517
- تحية وتعظيم لرجال المرور الشجعان
- من اجل حقن الدم العراقي
- الجوار لا يصدرون لنا بيضا فاسدافقط
- حول تعديل رواتب الموظفين
- من سينتصر الجريمة ام القانون؟
- الحس الامني بين هروب القاتل والقبض على المقتول
- الحركات الاحتجاجية في الدول العربية والعراق اوجه التشابه وال ...
- الاتفاقية الامنية العراقية الامريكية والخيارات المفتوحة
- صور تعيد نفسها رغم تقادم الزمن
- الديمقراطية بين الهدف والوسيلة
- دولة القانون بين التجريد والفهم العلمي
- وزارة العشائر...حنين الى الماضي
- مصادرة اخرى لحقوق المفصولين السياسيين
- مشروعزل المسيحيين تفتيت للمجتمع العراقي
- البطالة واثارها الاجتماعية
- الميزانية التشغيلية والجدل حول اوجه الانفاق
- من يقف وراء التفجيرات الارهابية الدموية
- حقوق الانسان في العراق واجب الحكومة الاول
- سلطة واحدة ام سلطتان
- بدلات الايجار للسادة نواب الشعب


المزيد.....




- شاهد.. بيتزا بطول 100 متر لدعم فرق الاطفاء في أستراليا
- السعودية تنفي قرصنة هاتف مالك واشنطن بوست وخبراء أمميون يدعو ...
- -سو-34- المطورة تتعرف على الطائرات الشبحية
- ستالين والملك عبد العزيز وأسرار العلاقات السوفيتية السعودية ...
- قبرص تتهم تركيا بسرقة بيانات ساعدتها في مباشرة التنقيب شرق ا ...
- فصل جديد من -تكسير العظام- بين أردوغان وأوغلو
- بوتين يلتقي والدة الإسرائيلية المدانة في روسيا بتهريب المخدر ...
- أنباء عن نية إسرائيل تسليم كنيسة الكسندر نيفسكي في القدس لرو ...
- الكشف عن ممر سري لهروب الملكة تحت سجادة في قصر وندسور
- مراسلنا: تأجيل زيارة ماكرون لرام الله إلى يوم غد بعد أن كانت ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم المشهداني - ظاهرة الغياب في جلسات البرلمان