أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد حسنين الحسنية - الهدوء الإيجابي من أجل فك التحالف القائم بين القيادة الإخوانية و السلطة















المزيد.....

الهدوء الإيجابي من أجل فك التحالف القائم بين القيادة الإخوانية و السلطة


أحمد حسنين الحسنية

الحوار المتمدن-العدد: 3545 - 2011 / 11 / 13 - 15:49
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


ماذا نفعل ؟ سؤال طرحته الشهر الماضي ، و اليوم ، صباح الأحد الثالث عشر من نوفمبر 2011 ، أجيب .
قبل الإجابة يجب أن أستعرض في عجالة الوضع السياسي و الحقوقي الحالي .
الوضع الحالي لا يسر ، و يدل على فشل ما كان يطلق عليه ثورة الخامس و العشرين من يناير 2011 .
هناك إنتخابات ستجرى هذا الشهر و مصر لازالت خاضعة لقانون الطوارئ المذل ، و هناك سيطرة على الإعلام و حرية الكلمة ، و هناك مذبحة جرت في التاسع من أكتوبر 2011 كتبت بالدماء نهاية المرحلة التاريخية التي بدأت في الخامس و العشرين من يناير 2011 ، و هناك محاولات دائبة ، لا تكل ، من السلطة لضرب إسفين بين الشعب و جيشه .
فشل ، و خيانات ، و أوضاع لا تسر أي مصري وطني مخلص .
فما هو الحل ؟
أو على الأقل ، ماذا نفعل ؟؟؟
هناك طريق الثورة ؛ أي العودة لإستئناف الثورة ، أي إستكمالها .
لكني لست من أنصار هذا الحل الآن ، لأنه سيفشل .
ستفشل أية محاولة لإستئناف الثورة ، أي إستكمالها ، لسببين هما :
أولاً : أن الزخم الثوري قد تلاشى تقريباً ، و كان هذا واضحاً في أخر جمعة للثورة ، قبل مذبحة التاسع من أكتوبر 2011 ، و التي أطلق عليها إسم غريب و هو : جمعة إسترداد الثورة .
جماهير الشعب تم إنهاكها عمداً ، مع سبق الإصرار و الترصد ، في أهداف لا تمت للثورة ، أو أهداف لا تنفع ، و هي الجمع التي سبق أن حذرت منها مراراً في مقالات عديدة ، منها :
مقال : لص الأراضي وزير للداخلية ، هذا ما تحقق ، و كتب و نشر في السابع من مارس 2011 ، و مقال : جُمع قتل الثورة ، و كتب و نشر في الثالث و العشرين من مارس 2011 ، و مقال : إستكمال الثورة أولاً ، و كتب و نشر في الأول من يوليو 2011 ، و مقال : درس من القرآن في ضرورة إستئصال النظام الظالم بالكامل ، و كتب و نشر في السادس من يوليو 2011 ، و مقال : الشعب يريد الحكم ، و كتب و نشر في الثالث عشر من يوليو 2011 .
أرجو من القارئ أن يلاحظ التواريخ المبكرة للمقالات ، أو التحذيرات المبكرة من جانبي من فشل الثورة بجر الثورة - من قبل بعض الخونة - إلى ما لا ينفع الثورة و لا يضر بالسلطة .
لقد نجحت إتحادات ، و تنظيمات ، و تجمعات ، شباب خيانة الثورة - سواء أطلق عليها : إبريلية ، أو إشتراكية ، أو ليبرالية - ليس فقط في قتل الثورة ، بل و أيضاً في إستنفاذ الزخم الثوري في الوقت الحالي ، بإنهاك جماهير الشعب فيما لا ينفع الشعب و لا يضر السلطة .
ثانياً : هناك إنتخابات على الأبواب ، و هناك من المعارضة من يأمل في أن يجني من تلك الإنتخابات مقاعد برلمانية ، و بالتالي تلك التيارات لن تشارك في أي دعوة لإستكمال الثورة ، بل ستعتبر تلك الدعوة و سيلة لمنعها من تحقيق النجاحات التي تأملها ، و بالتالي ليس فقط لن تشارك في أي دعوة لإستكمال الثورة ، بل و أيضاً ستعتبرنا أعداء لها .
إذاً الظروف الحالية غير مناسبة لإستكمال الثورة .
إذاً ما العمل ؟ أو ماذا نفعل ؟؟؟
لا يمكن الدعوة للنزول للشارع الآن ، و نحن تم منعنا من المشاركة في الإنتخابات عمداً ، بل و من تأسيس حزب كل مصر ، و تم منعي من العودة ، لهذا لا يمكن أن نشارك في الإنتخابات .
ليس أمامنا في هذه المرحلة سوى إلتزام الهدوء الإيجابي ، و هو أفضل موقف حالياً ، و لكي نعرف أنه أفضل موقف لنا حالياً علينا أن نرى صورة الوضع الحالي كاملة ، و من كافة الزوايا .
عالية رأينا الصورة من زاوية الشعب ، و المعارضة ، و علينا الآن أن نرى من زاوية السلطة .
السلطة الآن في ورطة ، و ورطة السلطة إنها عليها الآن أن تدفع ثمن التأييد الذي حازته من جماعة الإخوان المسلمين منذ أشهر ، و هو التأييد الذي دعم وجود السلطة الحالية .
لازلت على رأيي في قيادة جماعة الإخوان ، و الذي ذكرته في مقال واضح من عنوانه ، و هو : المخابرات السليمانية إخترقت القيادة الإخوانية ، و كتب و نشر في الثامن عشر من يوليو 2011 .
لكن حمداً لله أن الإنتخابات البرلمانية التونسية سبقت الإنتخابات البرلمانية المصرية ، و أن الإنتخابات البرلمانية التونسية تمت تحت رقابة دولية ، و شهد لها المراقبون بشفافية و النزاهة ، و أن حزب النهضة ، القريب من جماعة الإخوان في مصر ، قد حقق نصر غير حاسم .
إنتصار حزب النهضة يشكل عبء على قيادة جماعة الإخوان المخترقة مخابراتياً ، لأن جماهير الإخوان - و هي الجماهير التي لم تُخترق - و قد إستهواها إنتصار حزب النهضة التونسي ، و رأت نزاهة الإنتخابات التونسية ، لن تقبل - على الأقل بسهولة - أي تبرير لهزيمة إنتخابية ، أو لأي تزوير واسع النطاق ، و هي بذلك ستشكل ضغط على القيادة الإخوانية .
جماهير الإخوان تريد الآن فوز كبير ، أو على الأقل المركز الأول ، و السلطة تدرك ذلك ، و هي لهذا تحاول منع الإنتخابات ، بإفتعال أي شجار تافه ، و تود لو تم تورطت الجماهير في أي عنف ، و أدنى آمالها هو أن يعود الشعب لميدان التحرير و لو بشكل سلمي ، بشرط أن يعود تحت شعار تافه كالذي حملته أي جمعة من جُمع قتل الثورة قبل التاسع من أكتوبر 2011 .
المهم لدى السلطة إيقاف الإنتخابات ، و تبرير أي إجراءات أمنية قاسية من جانبها ، و تبرير إستمرار قانون الطوارئ لليوم و في المستقبل .
إذاً علينا الحذر من أن نكون أداة في يد السلطة .
علينا الإصرار على إجراء الإنتخابات - برغم منعنا من المشاركة - في جو إنتخابي صحي ، و إلغاء قانون الطوارئ ، و تحرير الإعلام ، و هذا الإصرار هو الهدوء الإيجابي .
إجراء إنتخابات شفافة ، و فوز الإخوان ، سيفك تحالف السلطة مع القيادة الإخوانية ، و نحن من مصلحتنا فك هذا التحالف الخبيث .
من الأسهل لنا مواجهة الإخوان إنتخابياً - و نتيجة الإنتخابات التونسية ، و الواقع الحقيقي المصري ، يعطيانا الأمل في الفوز في المستقبل - من مواجهة التحالف القائم حالياً بين السلطة الحالية - التي هي إمتداد لنظام مبارك الأثيم - و القيادة الإخوانية .
نرحب بالصدام بين السلطة و الإخوان ، و نتمنى فوز الإخوان في ذلك الصدام .
الأفضل مواجهة طرف واحد في المستقبل القريب ، في ظروف ديمقراطية ، يكون الفيصل فيها هو صندوق الإقتراع ، و في مناخ يحترم حقوق الإنسان ، من مواجهة طرفين متحالفين ، في مناخ إستبدادي يحكم بقانون الطوارئ ، و يطلق الذخيرة الحية على المتظاهرين العزل ، و ينشأ الأحزاب الزائفة ، و يمنع حزب كل مصر من التسجيل ، و يعمل ما في وسعه لخلق تعتيم إعلامي على حزب كل مصر ، و يتبنى سياسة مبارك في العمل على الوقيعة بين الشعب و جيشه .
إننا نستكمل الثورة بطريق أخر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,843,246
- لنعمل جميعاً ، مسلمين و مسيحيين ، من أجل الوصول إلى النيل
- كل ما يتعلق بالجيش يجب أن تقرره سلطة منتخبة بطريق ديمقراطي س ...
- إيران ستتبنى هوية شيعية - فارسية
- خمسون في المائة ميدان واسع في البداية
- أولها كذبة ، و أوسطها مهزلة ، و نهايتها فضيحة
- خطأ الأقباط هو إنهم صدقوا أن الثورة إكتملت
- خطأ النشطاء الأقباط هو تصديقهم أن الثورة إكتملت
- في التاسع من أكتوبر إنتهت مرحلة الخامس و العشرين من يناير
- ليحمي الله مصر من حكامها الحاليين
- إخلاصنا لشهدائنا يكون بتحقيق آمالهم لمصرنا
- السجن أحب إلي من الموافقة على صفقة العار هذه
- من إيه إلى زد مصريين
- طنطاوي بدأ حملته الإنتخابية الرئاسية
- ندين من الآن إعتداء السلطة على سفارتي إثيوبيا و الصين
- الاتحاد من أجل المتوسط يجب أن يواكب في أهدافه و وظائفه ربيع ...
- لا عودة للوراء ، مع ضعف مصري ، إذاً الكارثة آتية لا محالة
- الدولة الأردوغانية لا يحلم بها العرب
- الحكم أولاً ، و النهج السلمي دائماً
- قائد القوات الجوية أثناء الفصل الأول للثورة مطلوب للمثول أما ...
- ما علاقة مذبحة الفصل الأول للثورة بالأمن القومي المصري ؟؟؟


المزيد.....




- كيف كان التفاعل على رد الوليد بن طلال حول -طموحاته السياسة- ...
- -سوريا الديمقراطية- تعتقل داعشيين -على علاقة بتفجير منبج-
- وزيرة العدل الإسرائيلية تتعطر بـ-الفاشية-
- توكايف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان
- تناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافه
- محمد بن سلمان يفاجئ ناديين سعوديين بقرار -غير مسبوق-
- مسؤول حزبي: لم تكن لدينا الشجاعة لرفض ترشح بوتفليقة... وتصرف ...
- زلزال قوته 5.6 درجة يهز غرب تركيا
- -كاديلاك- تطلق سيارة فارهة لرجال الأعمال
- الجزائر بمأمن من السيناريو الليبي رغم توافر كل الأسباب


المزيد.....

- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد حسنين الحسنية - الهدوء الإيجابي من أجل فك التحالف القائم بين القيادة الإخوانية و السلطة