أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - غنِّ يا حمام النخل














المزيد.....

غنِّ يا حمام النخل


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 3537 - 2011 / 11 / 5 - 14:38
المحور: الادب والفن
    


غنِّ يا حمام النخل
عبد الفتاح المطلبي
نص مدور


ولو أني وقفتُ الآن فوق سطوع أسئلتي أنادي أيها النملُ ألذي طرقاته طرقي وطأطأة رأسه مثلي كطأطأتي، يدبُّ دبيبهُ مثلي ولكن ليس فيه من فَرَقي ولا يعرقَ من حمارة القيظ ولا يغرق من فيضٍ أنادي أيهذا النملُ مالي لا أجيدعبور أسيجتي و أنت أراك من نفق إلى نفقِ تكد مؤملاً في الصيف أن تجمعَ ما تأتي به للقر تسعى دونما فرقِ و إني هاهنا أسعى كما تسعى لأقطعَ فجوة النفقِ ولكني مللتُ مراكبي السكرى تتيه على بحار الهم لا تنوي سوى غرقي فتأخذني المفازة ُنحو تيهٍ آخرٍ والسيف فوق تهزه كفٌّ تجيد صناعة الوبقِ و آمالي التي أدمنتها كانت من الورقِ
وها أني أجالسُ نخلةً في السفحِ من أكناف* ميسانَ وفي قلبي كثيرٌُ من حكايا الوجد والآهات أطلقها حماماتٍ مطوقةً بكل حديد غرب الأرض قالت أين ماء الرافدين وأين قوافلَ البني و أينَ غرانق الأهوار تسأل همهمات الريح مالي لا أرى فيها صريخاً لا أرى إنساً ولا جني.
فقلتُ وقد غزاني الهمّ يا أختاه زيدي من هديلكِ واسمعي مني ، أنا ياجارة النخلات مثلك جئتُ مشتاقاً وملتاعاً و كنت تركتُ لي قلباً هنا مني وكنت ُ إذا تعالى القبح و اكتظّ المكانُ به أبادلُ شجوهُ أنّي* ولكني أراه غدى كقبض الريح غادر منذُ ذاك الأمس كلّ مدارج الظنّ و أيّ أسىً نما في الروح يا أختاه ،لا لن أبرحَ النخلات حتى تدركي أني غريبٌ صرت في وطني أعيش به على المنِّ فغنِّ يا حمام النخل لا يشفي غليل الصدر غير تأوه الموال من مكلوم قلبٍ يا حمام النخلِ لا تأبهْ لعسف الريح غنِّ لوعتي غنِّ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,233,542
- يوميات طفل الحلم
- درب قصيدة
- سلاماً أيها الوطنُ المباحُ
- أيام صائد الفئران
- ربيع الكونكريت
- رياح الوجد-قصيدة
- رنين بعيد
- سمت الرؤى-قصيدة
- صيدالأرانب-قصة قصيرة
- عللاني بما مضى -قصيدة
- نزيهة ُ حبيبتي - قصة قصيرة
- `ذاكرة خريف
- أيها القمر
- قَتَلة- قصة قصيره
- يا سيد النخل
- طقوس مختلفة
- سقوط مريع -قصة قصيرة
- طوقان- قصيدة
- دم......دمة نص مدور
- ظننتك لي أخا


المزيد.....




- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...
- بالفيديو..فتاة تلقن لصا درسا في الفنون القتالية طالبة منه ال ...
- جارة القمر تحتفل بعيد ميلادها الـ 83
- ماذا قال حسن حسني وسمير صبري بعد تكريمهما في -القاهرة السينم ...
- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - غنِّ يا حمام النخل