أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يونس بن الزحاف - أصيديقي...














المزيد.....

أصيديقي...


يونس بن الزحاف
الحوار المتمدن-العدد: 3535 - 2011 / 11 / 3 - 04:21
المحور: الادب والفن
    


أصديقي.
تحية لك من كل عوالم الوجود.
بمجلدات ووعود.
ولإن كنت أعرف أنك لن تعود.
من عالم كله جمود.
لا صمود.
أيها الرفيق.
لماذا جعلوا للكل حدود؟
مادام الفكر غير محدود.
لقد وضعوه على رأس شخصيات.
وبين ألسنة وأعلام محدود.
ليقولوا كلامكم ليس به إلا الغموض.
إنهم يريدون أن يرجعوا الكل مفقود.
يتبعون كل نزعة فيها هروب.
هكذا أرادوا للإنسانية غروب.
موت.
ووهم.
وعالم من الخلف مشدود.
أيا رفيقي.
أعرف أنك غير مهتما.
لكني بحثت ولم أجد غيرك مهما.
قد أخذ من الإنسانية ملهما.
في لحظة الفراق والألم.
والجروح القاسية التي لا تستسلم.
متوهمة أن هناك صنم.
ركبه كل من ادعى ذرة من العلم.
وكذلك السلم.
ولإن كان غائبا عن ساحة العدم.
في بؤر النفط والدم.
ليقف الكل ضد القلم.
لقد تكسر.
لأن لا أحد يعلم.
ولإن كان الكل به قد تعلم.
رفيقي.
لقد عذبوا أمي.
واغتصبوا أختي.
وأعطوا أبي سكينا.
وناولوا أخي كتابا به احتفالات بمآسي السنين.
فتناولت منديلا لعله يذهب ما رافق الإنسانية من أنين.
ودموع في كل حين.
سكرانا ظانا بذلك أني أمين.
ولئن كنت كنت تنين.
يحب ولا يهين.
مادام يعزف على آلة الرشاش بكل حنين.
وعزف بها أحلى سيمفيونية في حياة الإنسان.
وسماها أغنية النسيان.
لم ينسوها بقوة وإيمان.
ماذا ؟
إيمان؟؟
بعدما علموا أنها خلاص للإنسان.
فيا عازف الرشاش.
فلتطربني.
ولتدع أشلائي تتمزق نغما.
ودمي ينزف إيقاعا.
مادمت تحب آلتك الحمقاء.
فإن في كل أغنية برك من الدماء.
وأموات أبرياء.
أيها الرفيق.
فلتجبني.
إنهم هنا.
فإذا سألوني عن الشيطان.
وعن الألم.
فسأقول لهم هو أنت.
وإذا سألوني عن الصداقة.
وعن الحب.
والسلم.
فسأقول لهم هو أنت.
فأيهما أنت؟
إن لم تكن هو أنت.

يونس بن الزحاف
المحمدية

14/02/2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,960,748
- لا سلم بعد الآن
- وآلمتني الحياة
- حمامتي (قصيدة شعرية)


المزيد.....




- غوغل يحتفل بيوم الطفل العالمي ويتجاهل المولد النبوي الشريف! ...
- بيع مقتنيات شخصية لمارلين مونرو في لوس أنجلوس
- لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة -حظر الكيميائي- بمهام ال ...
- برلمانيات مغربيات يشاركن في المنتدى العالمي للديقراطية باستر ...
- نجوم وأفلام روسية ضيف شرف على مهرجان القاهرة السينمائي الدول ...
- (وداعا حلب) يفوز بجائزة إيمي 2018‏
- رئيس الحكومة يجري مباحثات مع نظيره الإسباني
- المغرب واسبانيا يشيدان بالمستوى المتميز لعلاقات الصداقة بين ...
- الكعبي : على وزير الثقافة الجديد تقديم مشروعه الإصلاحي لقطاع ...
- بالفيديو.. محمد بن زايد يحتفي بقديروف باللغة الروسية!


المزيد.....

- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يونس بن الزحاف - أصيديقي...