أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - اقولها صراحة














المزيد.....

اقولها صراحة


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 3530 - 2011 / 10 / 29 - 08:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم أفرح لمقتل العقيد معمر القذافي, لأننا في سورية نعاني من ديكتاتور لايقل عن القذافي بطشاً وطيشاً وشراسة, وفي حين وقف العالم ومعهم أشقاؤنا العرب, وقفة الرجل الواحد ومنذ اليوم الاول الى جانب الثورة الليبية, يحيطونها بكامل عنايتهم وكريم رعايتهم وبالحماية الجوية والأرضية والقرارات الدولية والاقليمية, بالإضافة الى الوصاية العربية, لكن معنا نحن ومع ثورتنا فلم يقف أحد, بل تركنا نواجه آلة عسكرية قمعية ارهابية عنيفة, لا يمكن مقارنتها بميليشيات القذافي المسكين ومرتزقته الافارقة.
الحقيقة التي لا يستطيع ان ينكرها احد, ان النظام الليبي لم يكن ليسقط, لولا الدعم الدولي والعربي والاسلامي لمناهضيه, كما ان المعركة في ليبيا لم تكن لتحسم على هذا النحو, لولا التدخل الدولي في الشأن الداخلي الليبي, حتى الدقائق الاخيرة من حياة "ملك ملوك افريقيا", كان للتدخل الدولي دوره واثره, فقد تعرض رتل العربات التي كان بضمنها سيارة العقيد القذافي, لقصف من طائرة ميراج فرنسية, افشلت محاولة فراره او انسحابه من ارض المعركة, واجبرته على مواجهة مصيره, وبقية القصة تعرفونها, فقد قبض على الرجل, ليعذب ويضرب ويهان, ثم يقتل برصاصة في الرأس.
من المفترض ان نفرح لا بل ان نرقص فرحا بسقوط معمر القذافي, فسقوط الطاغية الليبي يعني الكثير بالنسبة للثورة السورية, والحدث كبير لا شك في ذلك, وسيؤثر على الموقف الغربي المماطل تجاه الثورة السورية, وسيشجع العرب كذلك على الشروع في دعمنا ومساعدتنا, كما سيشجع الشباب السوري على الاستمرار في ثورته رغم الكم الهائل من التضحيات, والاهم من كل هذا وذاك, هو وقع التجربة الليبية الناجحة علينا نحن "المعارضين" السوريين, احزابا وشخصيات, ولعلى وعسى ان تشكل التجربة الليبية درساً بليغاً, نتعلم منها الديناميكية والواقعية السياسية, ونتخلى عن منطقنا السريالي في تعاطينا مع مفهوم السيادة الوطنية, فالغالبية العظمى من معارضينا الأشاوس, لايزال يتعامل مع الحدث على اساس مادة التربية الوطنية, ومجرد الحديث عن ضرورة التدخل الاجنبي لوضع حد لمعانة اهلنا في الداخل السوري, يغيظ البعض منا, وكأن احدهم دخل غرفة نومه في غيابه.
.المعارضة الليبية وخلال ايام قليلة فقط, تمكنت من تشكيل هيئة موحدة لقيادة الثورة الليبية, وخلال ايام قليلة فقط, طالب المجلس الانتقالي الليبي بالحماية الدولية والتدخل في الشأن الداخلي الليبي للاطاحة بنظام الطاغية معمر القذافي, وكان لهم ذلك, وهاهم اليوم يحتفلون بتحرير بلادهم من طاغية ديناصور جثم على صدورهم لمدة اربعة عقود, فهنيئاً لهم نصرهم على الطاغية, فقد كانوا على مستوى المسؤولية, والكثير من الحنكة والديناميكية والواقعية.
لم أفرح لمقتل القذافي, لا بل حزنت, اقولها صراحة, فطريقة قتل الرجل كانت قاسية وعنيفة, والقذافي وقع في الاسر, والاسير اياً كان, من حقه ان يعامل معاملة حسنة, كما من حقه ان يحاكم امام محكمة عادلة ونزيهة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,910,068
- يسعد صباحكم
- في حضرة الدم
- طز في هيك معارضة
- صبر اردوغان
- رشوة متأخرة يا...حبش
- ما لا يعرفه البعض
- السر...في تل ابيب
- جمعة صالح العلي
- يس...مستر بلير
- صديقي...علي فرزات
- رسالة اردوغان
- لو كنت مكانه
- حديث مندس
- لا ياستي ما حذرتي
- كل نوروز وسورية بخير
- علاقتي مع بثينة شعبان
- الشعب السوري ما بينذل
- راجعين ياهوى راجعين
- ياريتك يابيك لو ما عملتها
- للحفاظ على ماء الوجه


المزيد.....




- ترامب وروسيا والانتخابات.. هذه أبرز النقاط الواردة في تحقيق ...
- أجهزة الأمن الروسية تحبط 19 عملية إرهابية في البلاد خلال عام ...
- الجيش الروسي: طائرة عسكرية روسية تراقب الأراضي الأمريكية
- سفينتان حربيتان أميركيتان تعبران مضيق تايوان رغم معارضة الصي ...
- ترامب يعلق على تقرير مولر بشأن التواطؤ مع روسيا
- الحكومة اليمنية تعلن موافقتها على خطة إعادة الانتشار في الحد ...
- خلافات داخل الحزب الحاكم في الجزائر
- مقتطفات من رسالة وزير العدل استنادا لتقرير مولر
- رئيسة حكومة رومانيا تعد بنقل سفارة بلادها في إسرائيل إلى الق ...
- طعن سجّانيْن إثر اقتحام قوات الاحتلال معتقل النقب الصحراوي


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - اقولها صراحة