أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ و..














المزيد.....

قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ و..


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3527 - 2011 / 10 / 26 - 19:19
المحور: المجتمع المدني
    


يُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ...من شاهد طريقة قتل القذافي بعد القبض عليه وصيحات التكبير الله وأكبر في أثناء إتمام عملية نحر القذافي علي وزن يشف قلوب مؤمنيين ...ومن يتابع تداعيات الثورة السورية وإجرام الشبيحة من الجانبين في حق المواطن السوري سيان كان من معارضي النظام..أو ممن يتعاطفون معه ومن يمعن النظر في مذبحة ماسبيرو يوم 9 أكتوبر ضد الأقباط العزل وسماع صيحات التهليل الله وأكبر أثناء رمي الأقباط بالرصاص الحي وإلقائهم بالنيل ودهسهم تحت عجلات المدرعات التي يقودها أفراد من جيش مصر المؤمنيين بقاتلوهم يعذبهم الله .... ومن يستمع أيضا لشيوخ إسلام الوهابية السلفية من تكفير للآخر يشعر أن الثورات العربية لم تقم بها مجموعات تطالب بالحرية والديمقراطية والمساواة والعدالة الإجتماعية بل هي مؤامرة تمكنت من خلالها الجماعات السلفية من تكرار تاريخ الإسلام المشهور عنه ممارسة التقية حتي يتمكن من نشر الدعوة كما يدعي المتأسلميين وحقيقة تلك الدعوة هي فرض الهمجية البدائية والتي لا زالت في عصر التنوير تثبت أن الإسلام لم يكن أبدا في كل تاريخه دعوة للصلاح أو لنشر العدل والمساواة ما بين البشر بل هو بكل المقاييس دين بدائي لايمكنه إثبات وجوده دون عزل المرأة وتحجيم دورها وتأثيم مشاركتها وإرهاب وقطع رقاب وسرقة ممتلكات المختلف -سرقة قصور القذافي وعائلته بواسطة الجماعات الليبية الإسلامية الإرهابية والمسماة بالثوار وإذا كانوا بحق ثوار لكانوا حافظوا علي القصور من النهب والسرقة لأنها مال الدولة الليبية العام وليست غنائم علي الطريقة الإسلامية البدوية البدائية ...و مراجعة حالة تعذيب الأسير الديكتاتور القذافي وهتك عرضه بإدخال السلاح في منطقة حساسة بجسمه رغم إستسلامه للأسر وإمتلاك الثوار الهواتف المحمولة لتصوير واقعة التعذيب ودون حتي إبلاغ قيادات الثورة برغم أن أهداف الثورة والثوار كان القبض علي الديكتاتور الهارب ومحاكمته عن جرائمه وجرائم عائلته و لا نعرف لماذا لم يبلغ الثوار قياداتهم إنهم إستطاعوا القبض علي القذافي وهو أسير بين إياديهم ؟وهل أبلغوا القيادات وتلك القيادات سمحت لهم بتطبيق آيات القرءان وخاصة جزء يشف صدور قوم مؤمنيين بإعتبار أن القذافي كان ديكتاتورا علمانيا ولم يسمح بتطبيق الشريعة لذا وجب علي مجاهدي ليبيا المسلميين تطبيق الحدود مباشرة ودون محاكمتة أمام محاكم مدنية علمانية لأنها كافرة ولا تطبق الشريعة؟وهل يعقل أن قيادات الثورة لم تكن تعلم أن القذافي ووزير دفاعه وأبنه وغيرهم لم يقعا في الأسر ؟؟؟أنها التقية المعروفة في كل تاريخ من تعامل بالعقيدة البدوية للوصول إلي أغراضها الغير معلنة وهي الحكم بالفروض لإرهاب عدو الله وعدوهم ودون عدل أو مساواة تحت مسمي هلامي لا نعرف مصدره يطلق عليه الحكم بشرع الله وكأن الله لم يعرف أرضا تفهم شرعه أوتحفظ قداسته أو تفرض صلاحيته سوي أرض الربع الخالي في صحراء الحجاز وشعبها البدائي البدوي الغارق في عباداته خرافات شتي من الأحجار والمباني كالكعبة ويالغرابة هكذا إله....؟؟؟ الخرافات في بلادنا العربية أصبحت معتقدات والإجرام شرائع وقوانيين إلهية والبلطجة جهاد في سبيل الإله ولا عزاء للإنسان....!!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,450,706
- تدويل قضية رعاية الحجر الأسود هي الحل
- عنصرية الدين والدولة
- القومية العربية والسلفية الإسلامية
- أنبياء الجبال وأنبياء الصحاري والفرق؟
- لعلهم يتفكرون
- مصر في حالة خوف.. وذهول
- مذبحة ماسبيرو ..من هو المسئول؟؟
- قانون للعبادة هو الحل
- حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها
- التقية الإسلامية والتقنيٌة العلمية العلمانية
- مصر الدولة في ذمة التاريخ
- جيش مصر الإسلامي الباسل..وحقوق الأقباط
- كتاب الله وكتاب ستيف جوبيس؟
- أحلي من الشرف ما فيش؟
- من ..نصدٌق؟
- { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }
- (يوم يكشف عن ساق)
- رب واحد لا يكفي؟
- الرعاع
- خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟


المزيد.....




- واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بالأمم المتحدة بتهمة تنفيذ ...
- واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بالأمم المتحدة بتهمة تنفيذ ...
- واشنطن تطرد دبلوماسيين كوبيين يعملان في الأمم المتحدة
- اعتقالات ودعوات للتظاهر.. لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق ال ...
- خلاف حول المعتقلين العرب في إقليم كردستان العراق
- إسقاط أحكام إعدام عن متمردين في دارفور
- الولايات المتحدة تطرد موظفين اثنين من بعثة كوبا لدى الأمم ال ...
- حقوق الإنسان السعودية تنفي حجز مواطن قطري وابنه قسريا في الم ...
- وائل غنيم يتهم أجهزة الأمن المصرية باعتقال شقيقه
- الولايات المتحدة تصدر تأشيرة دخول لروحاني وظريف لحضور اجتماع ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ و..