أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الحسين طاهر - تراجعوا...لأنهم عرب دنبوس!!؟














المزيد.....

تراجعوا...لأنهم عرب دنبوس!!؟


عبد الحسين طاهر
الحوار المتمدن-العدد: 3527 - 2011 / 10 / 26 - 02:11
المحور: كتابات ساخرة
    


هذا المثل"عرب دنبوس" يردده أهلنا كلما استخلصوا حقا من حقوقهم أو استردوا ديناً من ديونهم أو أي شيء..ينكره المقابل عليهم مع انه حق واضحٌ وضوح الشمس في رابعة النهار...في البداية قد
يجربوا النوماس فَيّذكرّوا المقابل "الخصم" بالحق الذي لهم عليه بالسند القانوني بالأصابع البنفسجية...بالمواد الدستورية ..بل وبالشعارات والوعود الانتخابية و"بالنضال.... السلبي!! المشترك"كما اصطلح على ذلك ( أخوة هدله) وهذا بالضبط ما كان يفعله الشعب مع حكومات المحاصصة والفساد المقنن ونهب المال العام ..بطرق شيطانية وطيلة السنوات الماضية ,بعد سقوط الدكتاتورية كانت الناس أي نعم.. تصرخ وتشير الى مواقع الخلل.. الشعب ينادي ويعترض وينصح وقد بح صوته والآن... فأن السيد الشعب ضاق ذرعا لقد تأكد أن القوم هم" عرب دنبوس وليسوا عرب ناموس" كما يقول اهلنا في المثل الشعبي تمادوا في اللعب معه خلطوا الأوراق ولعبوا على الطائفية... فالمذهبية في بلدنا يا سادة يا كرام.. هي حالة اجتماعية ليس إلا.. ـ ارث الأجدادـ وهي جميلة وغير مؤذية إذا تخلينا عن بعض الأنانيات والادعاءات والتحميلات الزائدة ولكن ...البعض أبى ألا يتركنا وحالنا.. فأخذ يهرول بنا إلى أبو صخير مرة..ومرة أخرى يعيدنا ...الى جرف الصخر... لقد دوخونا فعلا.. وطيلة هذه السنوات كانوا يدورون ونحن معهم ندور وندور ولم نصل إلى نتيجة وهذا هو حال الذي يدور في حلقة مفرغة...جدل بيزنطي ,هل الدجاجة من البيضة !!؟أم البيضة من الدجاجة !!؟ وأغلب الظن سنقضي العمر كله ندور معهم... بين ابو صخير وجرف الصخر..والنشامى يكوشون على خمسة وأربعين وزارة ودزينة من المؤسسات الخاصة وصل عدد المديرين العامين في مؤسساتهم"مؤسسة الانتخابات" مثلا الى خمسين مدير عام وكلهم مفوضون وسامون وبدرجات عالية ــ وأتمنى أن لا يكون هذا الرقم صحيحا لأنه يشكل فضيحة, ولا زالوا يبحثون تحت أكتارهم... لاستحداث وزارات ومؤسسات ومجالس للسياسات الستراتيجية التي ستغرق الدولة العراقية في وحل التخبط وللا ستراتيجية بفيالق من الوزراء والمدراء والمناصب التي ما أنزل الله بها من سلطان سواء الذين في الخدمة اليوم او الذين سيحالوون على التقاعد ليشكلوا جيوشاً مجيشة من المتقاعدين تلتزم الدولة لاحقا بدفع رواتب ومخصصات لهم ولحمياتهم لأنهم هم الذين يشرعون القوانين لأنفسهم فإذا كان ابن الخايبه يلزمه قانون التقاعد بقضاء خدمة فعلية خمسة وثلاثون عام لكي يحصل على 80% من راتبه الاسمي فقط اما موظفو الرئاسات الثلاث لا تلزمهم خدمة التقاعد إلا بقدر ما يرتد طرفك إليك أي نعم .. ليستلم راتب تقاعد مع المخصصات... وبعد اشتعال مظاهرات الشعب على الفساد الإداري والمالي وأنا أسميتها (مظاهرات الدنابيس )استسلموا الجماعة!!.... ولكن على وجع وخز الدنابيس الممظ, رفعوا الراية البيضاء..وقدموا مشرووع قانون تنازلوا بموجبه عن المنافع الاجتماعية ولكنهم تراجعوا عند ما هدأة الامور...ولكي.. اضمّنَ سطوري سبقا صحفيا !!؟...اسمحوا لي أقدم لكم مقتطفات من ..بنود مشروع..قدموه..لذر الرماد في العيون ..جاء فيه
أولا / يحدد راتبا رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء على النحو الآتي..1ـ(8000000)ثمانية ملايين دينار راتبا اسميا 2ـ (4000000)أربعة ملايين مخصصات رئاسية وباختصار لقد منح مشروع القانون رئيس مجلس النواب مكافاة شهرية اثنا عشر مليون دينار ايضا ومكافاة لنوابه عشرة ملايين لكل واحد منهما أما أعضاء مجلس النواب وعددهم325 تبارك الرحمن فلهم مكافأة ثمانية ملايين دينار شهريا وهبط المشروع برواتب نواب الرئاسات والوزراء الى النصف تقريبا ..حددت رواتبهم مع المخصصات بعشرة ملايين دينار لنائب الرئيس وثمانية ملايين للوزير ...لكنهم بعد ان هدأت ...الساحة تراجعوا خطوات الى...الخلف !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شمالك يا .....ولا ريحه..للكهرباء
- غوغائي..ومتهم بالشيوعية
- اطفال ..العماره
- العم..داروين في عيده ..الخمسين بعد المئه
- كفته وأشراف روما
- نحن..وأشراف روما !!
- عُذر..ملوح!!
- أحاديث..ملاّزنكه
- المحاصصه..والتنابله!!


المزيد.....




- -كفاحي- مسرحية مثيرة للجدل في ألمانيا
- الأكاديمية السويدية تسلم التحقيق في علاقتها بالشخصية الثقافي ...
- ثباطيرو: الوحدة الترابية للمغرب شرط لتبني نموذج تنموي جديد ...
- الشرعي يكتب: ارتباط إنساني وثيق
- السعودية.. اكتشاف آيات قرآنية نحتت على صخرة
- باسكال بيتى: شحرور
- بكين تسعى إلى استقلالية مالية: لا لهيمنة الدولار مستقبلًا
- بعد يوم من انطلاق السينما في السعودية... تشغيل 600 شاشة عرض ...
- فنون المجوهرات بأنامل الأمل
- نجومية محمد صلاح بريشة الكاريكاتير


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الحسين طاهر - تراجعوا...لأنهم عرب دنبوس!!؟