أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - عنصرية الدين والدولة














المزيد.....

عنصرية الدين والدولة


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3525 - 2011 / 10 / 24 - 07:17
المحور: المجتمع المدني
    


قال رسول الله صلي الله عليه وسلم بني الإسلام علي خمس الشهادتان والصلاة وإتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا...بمعني أن من يمتلك النفوذ و القوة أو المال فرض عليه بحج البيت ولا أريد التعليق علي هذة النقطة في بداية التمييز والعنصرية الطبقية ما بين المؤمنيين بسبب كلمة من إستطاع إليه سبيلا و الأسس التي بني عليها الإسلام لا تساوي ما بين المؤمنيين بل تفرق بحسب أموالهم أو نفوذهم أو قوتهم الجسمانية حتي في موضوع الثواب والعقاب حيث تغفر ذنوب الحاج بمجرد الدوران حول الحجر ومن لا يمتلك المال أو النفوذ أو القدرة عليه أن يكتفي بما تيسر ودون إعتراض....؟؟ لي صديق يطبق تلك الأسس من صلوات وزكاة وحج ... لا يقرأ في كتب الإسلام الأخري ولذا من وجهة نظره هو يمثل المسلم النموذج ..!!! وعندما أذكر له ما فعلته جماعات الإسلام السلفية الوهابية في مصر من جرائم بل ربما ينتظر من مزيد علي يد هؤولاء البرابرة لا ينتبه كثيرا إلي ما أذكره ولا إلي خطورة الوضع في مصر علي إسلامه المعتدل هو أيضا - وكما يتوهم - بل يبادرني بقوله هؤلاء لا يمثلون الإسلام لصحيح......!!؟ وسألته ما هو معني الإسلام الصحيح بوجهة نظرك؟ وبالطبع لا يمتلك إجابة مقنعة لأن الإسلام الصحيح هو وجهة نظر وطريقة حياة وليس قاعدة لها أسس ثابتة.. فالإسلام الصحيح بوجهة نظر صديقي هذا والذي عرفته منه هي أسس الإيمان الإسلامي الخمس وهو يؤديها كاملة من صوم ووو..الخ ولذا كل من يقوم بأعمال العنف متطرفون...وسألته إذن أنت تؤمن بدولة علمانية مدنية؟وتردد في الإجابة عن السؤال وقبل أن يسترسل قلت علينا أولا أن نتفق أنت لم تختار إسلامك ولا يمكنك فرضه حتي علي السلفيين إذن لماذا توافق علي فرض الإسلام عامة علي أنا الذي لا أؤمن؟؟أليست عنصرية أن تفرق بحسب الولادة بمعني من يولد مسلما يتميز عن المولود عير مسلم وهنا أربط ما بين من إستطاع إليه سبيلا وبين من ولد مسلما وكلاهما يتمتع بالتمييز لا لحكمة ربانية وعدل إلهي ولكنها فقط ميزة عشوائية لمن يمتلك مال أو قوة.. وإذا كنت تعتقد تماما أن إسلامك هو الصحيح لماذا لا ترفع صوتك معترضا علي إسلامهم الغير صحيح؟؟ثق تماما أنكم من يمكنه وقف نزيف الوطن وأنتم من يمكنه التأثير علي الغالبية المسلمة لأنه ومهما إن تحدثنا وكتبنا وتظاهرنا لا يمكننا تغيير الواقع لربما نتمكن من وقف النزيف ولكن الجرح لن يلتئم ما دمتم أنتم صامتون أو علي الأكثر هامسون ...عليكم مواحهة عصابات السلف وشرح ما هو معني دولة مدنية علمانية لأنها في صالحهم أيضا دولة تتسع لجميع التيارات والعقائد ولا تقوم علي الفرض لأن كل فرض من الفروض ستتم مواجهتة بموقف أو خصام أو تفنيد أو هجوم والمرحلة لا تسمح بمزيد من التشرذم والدولة المدنية دولة حقوق ستعبد إلهك أو سنتك ودون أن ينتقدها أحد طالما تؤدي طقوسك دون إزعاج أو خطورة علي أحد...دولة مدنية هي الدولة القائمة علي المساواة وهل يزعج إلهكم أن يتساوي الخلق في تسسير أمور حياتهم ؟؟؟دولة مدنية تبعد مصر عن شبح الحروب الأهلية أو التقسيمات الطائفية أو المنازعات الدولية دولة تحترم الإنسان بغض النظر عن لون أو جنس أو معتقد هل ذلك يخالف الحكمة الإلهية ؟؟الدولة المدنية هي طوق النجاة في مرحلتنا هذة فائقة الحساسية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,660,251
- القومية العربية والسلفية الإسلامية
- أنبياء الجبال وأنبياء الصحاري والفرق؟
- لعلهم يتفكرون
- مصر في حالة خوف.. وذهول
- مذبحة ماسبيرو ..من هو المسئول؟؟
- قانون للعبادة هو الحل
- حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها
- التقية الإسلامية والتقنيٌة العلمية العلمانية
- مصر الدولة في ذمة التاريخ
- جيش مصر الإسلامي الباسل..وحقوق الأقباط
- كتاب الله وكتاب ستيف جوبيس؟
- أحلي من الشرف ما فيش؟
- من ..نصدٌق؟
- { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }
- (يوم يكشف عن ساق)
- رب واحد لا يكفي؟
- الرعاع
- خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟
- نحن لا نزرع الصبار والشوك( تعليق علي مقال)
- الزهايمر ...والإسلام؟


المزيد.....




- مفوضية حقوق الإنسان العراقية توثق 171 حالة اختطاف واغتيال با ...
- 3 خيارات أمام اللاجئين الفلسطينيين في صفقة القرن
- شبهة احتيال في علاقة بملف تسوية أوضاع المهاجرين غير الشرعيي ...
- لجنة حقوقية تدعو فرنسا لاستعادة مواطنيها المحكومين بالإعدام ...
- ضبط 6 مركبات غير قانونية واعتقال 13 مطلوباً للعدالة في جنين ...
- اعتقال مجهز -داعش- بالسلاح في مدينة عراقية حدودية مع سوريا
- ملفا القائمة النهائية لشهداء الثورة وجبر الضرر لضحايا الاستب ...
- الرئيس اللبناني: الوضع الأمني مستقر وحريصون على حق التظاهر
- وكالة الأونروا: لا نية لإنهاء عملنا وخدماتنا مستمرة
- الحكومة اللبنانية ومعوقات النجاح داخليا وخارجيا


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - عنصرية الدين والدولة