أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي وجدي صالح - من هم يأجوج وماجوج؟






















المزيد.....

من هم يأجوج وماجوج؟



علي وجدي صالح
الحوار المتمدن-العدد: 3522 - 2011 / 10 / 21 - 20:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنا سابقا نسمع عن قصة يأجوج ومأجوج وكنت اتفكر فيهم كيف هي اشكالهم وماذا يعني ان يأكلون كل شىء وكيف سيشربون بحيرة طبرية وكيف بنى ذو القرنين سدا وهم واقفين يتفرجون عليه والان بعد ان انار الله علينا بنوره واتبعنا كتابه تبين لي ان قصتهم لا تصلح ان تكون قصة للاطفال او فلم من افلام هوليوود

واستغفر الله على ماسمعنا
ولنبدأ بتدبر الايات
واول شيء فلنأتي لكلمة فساد وماذا تعني

الفساد هو الخراب وهو عكس الاصلاح

فهناك فساد الحكم الذي يتجسد من ظلم للناس والحكم بالهوى وبالباطل وقتل وسرقة اموال الناس بالباطل وتجويع وتفريق بين الناس والذي يترتب عليه مفاسد في المجتمع وتبعات تلحق الفساد بالاجيال وهذا لا يكون عند اتباع ما انزل الله من احكام

وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِير

فالله هو الخالق وهو العليم الخبير بالعباد وله الحكم في الاولى والاخرة

أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ

ويعتبر فرعون هوأمام المفسدين والمسرفين وجعله الله مثلا سيئا للذين يتبعون نهجه في الافساد في الحكم والطغيان

وجعلناهم امة يدعون الى النار ويوم القيامة لا ينصرون

وهو اكثر من ذكر من الاقوام السابقة في القرأن ولكن للاسف ترى ما تراه الان

وهناك فساد في الارض بما يفعله البشر مثل ما فعله قوم عاد حيث كانوا ينحتون الجبال بطرا ويجعلون منها قصورا لما يظنون بعد الممات من خلود في المساكن التي يشيدوها من الجبال

وكم من قوم عاد اليوم وكم من قوم لوط اليوم وكم من قوم فرعون اليوم وكم من من قوم شعيب اليوم والله المستعان على مانرى من مفاسد في الارض وفي المجتمع

وهناك شيء يختلف عما ذكرنا وهو سخط وغضب الله على الناس ليذيقهم مما كسبوا من خسف الارض وهو الزلازل ومن البرق والرعد وهو الصيحة والفياضانات والاعاصير والرياح اللذين هم جند من جنود الله

ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ:

نأتي الى كلمتا يأجوج ومأجوج ولنرى كيف اتت مشتقات هذه الكلمة في الكتاب

أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68)

أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ (69)

لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ (70)

وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (12)

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَ?ذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا (53)

ولنبسط الامر ونختار غير كلمتا يأجوج ومأجوج ولنقل مالح ومملوح او حارق ومحروق الى اخره من التصريفات

أذن الايات تتحدث عن نوع من انواع الكوارث الطبيعية او فيضان ماء مالح ويفسد في ارض هؤلاء القوم الذين سألوا ذي القرنين ان يبني لهم سدا ليقيهم من الاضرار التي تلحق بأراضيهم

ولنتدبر الايات في سورة الكهف وسورة الانبياء

قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94)

قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95)

آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96)

فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)

قَالَ هَ?ذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)
وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99)

فكلنا كنا نتسائل أين ذهبوا هؤلاء الاقوام المرعبة حين كان ذي القرنين يبني هذا السد؟

هل كانوا ينظرون اليه كيف يحبسهم أم كانوا في سبات؟

بالطبع لا هذا ولاذاك



فما اسطاعوا ان يظهروه اي لا لم يسطع ان يجعلوا السد ظهرا لهم اي يفيض ويعبر السد ويكون السد ظهرا خلفهم وما استطاعوا له نقبا وهنا كلمة استطاع فيها قوة وجهد اكثر من اسطاع وهذا معروف لانه نقب الشىء واختراقه يحتاج قوة وقدرة اكثر انظر الى دقة الكلام الالهي سبحان الذي انزل الكتاب

بعضهم يومئذ يموج في بعض دليل على انه امواج والامواج هو حركة الماء القوية

حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ (96)

وهنا يصف الله انهيار السد وفتحت ابواب يأجوج ومأجوج وهو السد وهم من كل حدب ينسلون ويعني بها الناس يوم البعث
وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ (51)

قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52)

ولا اريد ان اذكر ما لفق من قصص طويلة وعريضة في يأجوج ومأجوج فنحن ان شاء الله عن اللغو معرضون

اما لفظ ذي القرنين ومن خلال ما ذكر عن القرن في القرأن هو الفترة الطويلة ولا اعلم ان كان مئة عام او اكثر او اقل ولكن ارى ان ذي القرنين قد عاش فترة طويلة وقد اتاه الله من العلم واتباع الاسباب اي يتبع الطرق العلمية التي أتاه الله من فضله ومما اكتسب من الفترة الطويلة التي عاشها وكل ذلك رحمة من الله

وأحب أن ابين بعض الامور التي قد يسأل عنها القاريء وهذه اضافة على المقال للبيان وزيادة فهم الايات
لماذا قال مفسدون وليس مفسدان؟
وتدبر معي جيدا من الايات التالية

وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42)

موج كالجبال وليس كالجبل

وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ (32)

موج كالظلل وليس كالظل

ولا توجد كلمة امواج في القرأن كله  والموج معروف انه ارتفاع الماء فوق بعضه

لذلك قال الله مفسدون لانهم موج ولاشك عندي في ذلك لا ن معنى المفردات من القران وكلها تخص الماء

اما الصيحة  هي الصاعقة و الدليل
أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ ۚ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ (19)

يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ۖ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)
ظلمات ورعد وبرق  يجعلون أصابعهم في أذانهم من الصواعق

وكلنا يعرف ان الصواعق تحدث أثناء تركم السحاب وتصبح مظلمة ويحدث البرق وصوته هو الرعد ومعناه الصاعقة كما هو واضح من الاية
فان اعرضوا فقل انذرتكم صاعقه مثل صاعقه عاد وثمود

واما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فاخذتهم صاعقه العذاب الهون بما كانوا يكسبون
فعتوا عن امر ربهم فاخذتهم الصاعقه وهم ينظرون
أذن قد أصابتهم صاعقة وفي أيات أخرى ذكرت باشكل الاتي
واخذ الذين ظلموا الصيحه فاصبحوا في ديارهم جاثمين

ولما جاء امرنا نجينا شعيبا والذين امنوا معه برحمه منا واخذت الذين ظلموا الصيحه فاصبحوا في ديارهم جاثمين

الحجر (آية:73):

فاخذتهم الصيحه مشرقين

الحجر (آية:83):

فاخذتهم الصيحه مصبحين

المؤمنون (آية:41):

فاخذتهم الصيحه بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين

وكلنا يعرف ان كانت هناك كلمات تسبب اشكال في الفهم تجدها في اماكن اخرى أكثر وضوح

هذا هو كتاب الله تعرف منه أخطاء القواعد العربية التي تتبدل في كل زمان وتعرف من خلاله الاكاذيب التي تلفق على الدين

وكذلك نفصل الايات ولتستبين سبيل المجرمين
ال عمران (آية:101):

وكيف تكفرون وانتم تتلى عليكم ايات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي الى صراط مستقيم
 
إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17)

فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18)

ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)
فالله تكفل بجمعه وقرائته وبيانه

ولكن لمن يعتصم به ويجعل الله وكيله وهو نعم الوكيل
قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26)

وطبعا الله وحده يعلم لماذا سمي بذو القرنين واستغفره ان كنت قلت غير الحق

وتلخيص للموضوع اعلاه
يأجوج ومأجوج هما بحران او نهران وأحدهما مالح وكان موجودان في المنطقة التي يسكن فيها هؤلاء القوم وكانت تلك الامواج تضرب اراضي هؤلاء القوم فتفسد وتخرب اراضيهم
فطلبوا من ذي القرنين لما يملك من علم واتباع للاسباب في العلوم
أن يبني لهم سدا ليقيهم من موسم فيضان وهيجان موج يأجوج ومأجوج
واترككم لاعادة قراءة الايات التي تخص الموضوع بفكر خالي من غبار التاريخ لتتبين لكم الحقائق القرأنية
والحمد لله رب العالمين






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,591,167,857
- حقيقة ليلة الاسراء


المزيد.....




- قوات النظام السوري تستهدف المسجد الأموي بحلب بصاروخ
- «الإخوان والموساد إيد واحدة».. رئيس مخابرات إسرائيل ضيف قناة ...
- انتقاد -بلطجة- يهود متشددين ضد نساء
- «جيروزاليم بوست»: البيت اليهودي ينتقد«نتنياهو» لدعمه حل الدو ...
- بعد انتقادها للإسلاميين.. الأحزاب السياسية تتسارع لاستغلال ا ...
- الملحدون والمسلمون أكثر من يؤمن بالكائنات الفضائية
- بابا الفاتيكان يطالب أوربا بالتضامن مع المهاجرين
- قوات «الأسد» تستهدف المسجد الأموي في حلب بصاروخ
- اشتباكات بين الأمن وأنصار الإخوان في حوش عيسى بالبحيرة
- بالأسماء.. ضبط 17 من «الإخوان» بحوزتهم منشورات مناهضة للجيش ...


المزيد.....

- البحث عن منقذ : دراسة مقارنة بين ثمان ديانات / فالح مهدي
- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية
- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي وجدي صالح - من هم يأجوج وماجوج؟