أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - ليبيا , نهاية الطاغوت !














المزيد.....

ليبيا , نهاية الطاغوت !


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3522 - 2011 / 10 / 21 - 08:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من ماسورة مياه كونكريتيّة , أخرجوا ملكَ الملوكِ جريحاً !
لم يتأكد الجميع لحّد الساعة من طريقة موتهِ , رغم عرض شريط موبايل يبدو فيه أنّه قادر على السير , يقتاده الثوّار وهمّ يكبرون ويهزجون .
على كلٍ , كثيرٌ منّا لم يكن يرغب بمشاهدة صدمة الأمس 20 إكتوبر بمقتل القذافي , وإن كانت صدمة مُفرحة في النهاية مهما قيل في الأمر !
فالرجل دمّر ليبيا على مدى 42 عام , وشهر واحد , و20 يوم !
وقاتلوه (لو صحّ القول) ربّما إستعجلوا الثأر منهُ لعشراتِ الآلاف من الضحايا والمغتصبات والجرحى والمشردين .
أو ربّما كرهوا إعادة تداعيات محاكمة صدام اللعين , وما حصل خلال محاكمتهِ من إستعراض كذبه وتزويره وفنخرتهِ , ثم بعد إعدامهِ من هيجان بعض أتباعهِ وقتل العديد من الأبرياء .
على كلٍ مات العقيد المجنون , سواءً متأثراً بجراحهِ أو بطلقة مسدس في رأسهِ من ثائر ليبي , يعني المهم ليس أمريكي أو صهيوني أو ناتوي إمبريالي كافر لعين ! فلو وقع بيد هؤلاء لوضعوه في مستشفى المجانين أو سجن خمسة نجوم , هل سمعتم بطلب صديم ( يومها ) سجنهِ في السويد ؟
المشكلة الآن ليس موت القذافي , لكن أن تعني الطريقة التي مات بها , عدم وجود قيادة واضحة وقرار واضح وكلمة موحدة .
فمستقبل ليبيا وشعبها البطل هو المهم عندنا اليوم وليس القذافي وجثتهِ !
**************
لا أتوقع أحداً سيبكي القذافي و يذرف عليهِ الدموع , حتى صديقه الرئيس التشادي ( إدريس دبّي ) , كانت علاقتهم مميّزة بحث تظهر صورهم معاً في تشاد .
لكن من يعلم ربّما ( بشار وبسّ ) سيبكي بهذهِ المناسبة ليس القذافي , لكن نفسهِ الأمّارة بالسوء , التي حسب سيناريو (( مسقط الرأس )) , ستكون نهايتهِ المنطقيّة في اللاذقيّة !
فصدّام إستخرجوه من حفرة قرب مسقط راسهِ تكريت , والقذافي من سرت , رحلت جثتهِ .
أليست حالة تستدعي الإنتباه ؟ الطغاة يعودون الى مسقط رأسهم عند قرب نهايتهم . وأنتَ يا صالح , وأنتَ يابشير ,أين مساقط رؤوسكم ؟
مبروك للشعب الليبي , وأتمنى لهم المحبّة و التكاتف , ومستقبل ديمقراطي مُشرق , وعقد إجتماعي مدني جديد , رغم صعوبة الموقف وتعقيدهِ .
لكنّ المهم سقط الطاغيّة ومعهُ جدار المستحيل اليوم .
وعلى الموت أن يتوقف خجلاً من هذا الشعب العظيم الذي قدّم الكثير , ثمّ رقص فرحاً بالأمس .. بمولد ليبيا الجديدة !
تحياتي لكم
رعد الحافظ
21 إكتوبر 2011






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,766,384
- إستفتاء خاص , حول موت الرأسمالية !
- الغاضبون INDIGNADOS
- سباق التسلّح و قانون دور العبادة ؟
- تعليقات نمريّة تفضح أدعياء الشيوعيّة !
- أسئلة مشروعة , إلى حكام العراق الجدد !
- ريتشارد داوكنز , والمدارس الإسلاميّة / مقال ل أحمد صلاح
- مقاطع شعرية رائعة / للشاعر السويدي ترانسترومر
- هذا ما ينقصنا للنهوض المثليّة الجنسيّة , ردّ على مقال عُمر غ ...
- العُهر الروسي يُساند الطاغوت السوري !
- تعليقات مُختارة حول نقد الأديان !
- ملاحظات حول نقد الأديان !
- ولادة تأخرّت كثيراً للدولة الفلسطينيّة !
- تداعيات الربيع العربي !
- إعادة إستدعاء , أم حلّ الجيش العراقي ؟ قراءة لمقال د. عبد ال ...
- المتوثبين للعولمة والمتشككين فيها / قراءة لتوماس فريدمان (2)
- المُستفيد والمُتضرّر من أحداث 11 سبتمبر !
- الشيوعيّة حُلُم لن يتحقق أبداً !
- قراءة مختصرة لكتاب توماس فريدمان العالم مستوٍ (1) الإنترنت
- الشيوعيّة والليبراليّة , ورغبات الشعوب !
- إعرفوا أعدائكم يا ناس !


المزيد.....




- كانتون سويسري يصوت لمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة
- جمهورية الكونغو الديمقراطية: مقتل 16 شخصا على الأقل في هجوم ...
- الصدر يعلّق على -هجوم الأحواز-: يد التشدد تعصف بإيران
- الكونغو الديمقراطية.. 16 قتيلا على الأقل في هجوم نسب إلى مجم ...
- ما هي الجنسيات الأكثر تواجدا في 4 دول خليجية؟
- انتشال رجل على قيد الحياة بعد يومين من غرق عبارة في تنزانيا ...
- شركة كندية تبحث عن توظيف خمسة "خبراء" في تذوّق الح ...
- تعارض عائلة بارزاني بشدة.. من هي أول مرشحة لرئاسة العراق؟
- دراسة: مضاد الالتهاب ديكلوفيناك خطر على القلب
- رئاسة العراق.. لا توافق كرديا وحديث عن التأجيل


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - ليبيا , نهاية الطاغوت !