أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة














المزيد.....

مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 3521 - 2011 / 10 / 20 - 19:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عندما يفكرُ المرءُ بما يُطرحُ أحياناً عن العسكرة والانشقاقات العسكرية في سورية، يَخطرُ على البال مباشرةً السؤال الأخلاقي. من يتحمّل المسؤولية الأخلاقية عن حماية المنشقين ومن يتحمل حماية حاملي السلاح؟
الطبيعيّ والأقرب إلى المنطق هو أن يحمي العسكريّ المدني وليس العكس. والحال أن بعض المنشقين من العسكر شكّلوا عبئاً على الحراك وعلى أهلهم. كما أن ردّ فعل النظام عندما يكون الانشقاق غير مؤثر وقليل العدد، سيكون قاسيا وهمجياً على أهل وأقرباء المنشقّ، وسيُحاصر المنطقةَ المعنية ويعيثُ بها فساداً.
لنتذكّرْ مدى النجاح الذي أوجدتْه الانتفاضة الفلسطينية الأولى في خلق تعاطف عالمي غير مسبوق، وفي إيجاد مناخ من الوحدة الوطنية الفلسطينية راسخ ومتين وتفاعل جماهيري شعبي عربي. وأنا شخصياً أقدر أنّه كان للانتفاضة الفلسطينية الأولى تأثير كامنٌ وداخلي في الثورات العربية، أقلّه التحرك الحاشد السلمي. ولنتذكرْ أن شكليْ الحراك في الثورتين المصرية والتونسية كان سلمياً في الأساس.
ولْنتذكرْ أن عسكرة الانتفاضة الفلسطينية الثانية أفضتْ إلى انفضاض التعاطف العالمي، وتفرق التأييد الشعبي العربي، وإلى إعطاء المبرر للعدو الصهيوني لأن يضرب بغلظة وقسوة. والأهم أن الانتفاضة الثانية المُعَسكرة انتهتْ إلى انشقاق وطني يصل إلى مستوى الجريمة الوطنية الكبرى.

لكن من جهة ثانية يبرزُ السؤال الأخلاقي قبل السياسي أولاً وأيضاً. ماذا يفعل ضابط أو جندي يتلقى أمراً بإطلاق النار على المدنيين وعلى أهله وناسه؟ كيف له أن يغضّ الطرف وانتظار انشقاق كبير ومؤثرٍ قد لا يأتي؟ كيف له أنْ يصبر؟
لا أحدَ يملك الإجابةَ الشافية إلا الجنديُّ أو الضابط نفسه في هذه المرحلة، يقولُ البعضُ.
وزيادة على السؤال الأخلاقي يبرز الإشكال السياسي: كيف لثورة تعاني من كل هذا القمع الهمجي والقتل والاغتيال والتعذيب حتى الموت واغتصاب النساء وتعذيب الأطفال، كيف لها أن تتردد في أنْ تشجّع وتدفعَ العسكرَ على التمرّد والانشقاق؟
آخرون يرون أنّ ثورة كالثورة السورية لايمكن أن تنتصر دون انشقاق كبير في الجيش. بعضٌ آخر يخشى العسكرةَ ويرى من خلال تجربة دير الزور ودرعا، أن ظهور أي سلاح يُقلّص من عدد المتظاهرين ويكسرُ إمكانيةَ تجمّع الحشود.
كما أن البعض لديه تخوّف من التاريخ العسكري في سوريا وخطفه للسياسة وللقرار السياسي، ويُذكّر بالانقلابات الكثيرة والتي أودتْ إلى اغتيال السياسة وتدمير المجتمع في عهد حافظ الأسد.
خلاصة الأمر: هل يجب أن تؤيد الثورة ممثلةً في المجلس الوطني والتنسيقيات والأحزاب والقوى السياسية الانشقاقَ العسكري؟

سواء أكان الجوب على هذا السؤال بنعم أولا، هلْ نؤيد وندفع كلّ فردٍ وكلّ ضابط أم ننتظر وننصح بأن يحاولوا الاتصال ببعضهم البعض ويتفاهموا على مهل؟
إنها إشكالية كبيرة وعلى قوى الثورة وسياسييها أن يناقشوا هذه الاشكالية وأن يصلوا إلى ما يقرب الإجماع بهذا الخصوص.

محمد الحاج صالح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لماذا سمح النظام السوري بعقد مؤتمر هيئة التنسيق الوطنية؟
- نقدُ المعارضة السورية وتجريحُها
- مهاجمو برهان غليون
- خفّة دم الانتفاضة السورية تزعجُ الأستاذ الخازن
- قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...
- العار في صحيفة العار صحيفة رامي مخلوف
- الثورة السورية أعظم الثورات العربية
- إعلان دمشق في الخارج يُبَيّن البَيّن
- الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية
- -كرمال- الكرسيّ ترخصُ دماءُ السّوريين
- أخبار الرقة. خبرات ونضج سياسي
- الشعب السوري أكثر تحضراً من النظام
- المستشارة بثينة شعبان وكرامة السوريين
- هل يدخلُ العربُ التاريخَ مرّة أخرى؟
- في مُقابلة الرئيسِ بشار للوول ستريت جورنال
- بيان. الشبابُ السوريُّ قادمٌ


المزيد.....




- الشيخ خالد بن أحمد: السجناء بالبحرين مجرمون أما بقطر فيسجن & ...
- مقتل شخص وفقدان آخر في حريق بسفينة نفط قبالة تكساس
- سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل
- -حديث كوريا الشمالية عن توجيه ضربة إلى الولايات المتحدة ليس ...
- دعوات لتشكيل حكومة مؤقتة بكردستان العراق
- هايلي تدعو إلى تمديد التحقيق حول استخدام أسلحة كيميائية في س ...
- غاريث بايل يعاود التدريب منفردا
- فرماجو يتأهب لإعلان الحرب على حركة الشباب
- القوات الكردية: الرقة ستكون جزءا من سوريا اتحادية
- واشنطن تطالب بغداد بتجنب الاشتباكات مع الأكراد


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة