أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - أوباما الذي -تَغَيَّر- ولم -يُغَيِّر-!















المزيد.....

أوباما الذي -تَغَيَّر- ولم -يُغَيِّر-!


جواد البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 3519 - 2011 / 10 / 17 - 15:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ليلة انتصاره، وقف أوباما ليقول لجمهوره المنتشي، وللعالم، إنَّ في هذا الذي حدث الليلة خير ردٍّ وجوابٍ على كل المشكِّكين في "العظمة القيمية" للولايات المتحدة، التي في قوَّة قيمها ومُثلها ومبادئها، وليس في قوة اقتصادها وجيشها، على ما قال، تكمن عظمتها.

وخطب أوباما في جمهوره وكأنه أراد أن يقول، أو أردوا هُمْ أن يقولوا بلسانه، إنَّ للعالم أنْ يشكَّ في كل ما كنا نفخر به من قيم، كالحقوق والحريات الديمقراطية والمدنية، ومبادئ السوق الحرة، والليبرالية الجديدة، والعلمانية ونبذ التعصب الديني، لكن ينبغي له أن ينحني لنا إجلالاً واحتراماً بعدما أقمنا الدليل الحي على أننا قد طلَّقنا ثلاثاً التعصب العنصري ضد السود (والملونين على وجه العموم) وجئنا بهذا الرجل إلى عرين الحضارة الأنجلو ـ ساكسونية، أي إلى البيت الأبيض.

وذهبت تلك الليلة التي كانت ليلى، وليلى هي الخمر، وجاء المؤتمر الصحافي الأول للرئيس المنتخب، وشتَّان ما بين اللحظتين، فقبيل المؤتمر أبلغوا إلى أوباما "الحقيقة" التي لا يعرفها سوى قلة فليلة من العارفين كوزير الخزانة هنري بولسون.

كلمة واحدة هي أهم ما قاله أوباما في مؤتمره الصحافي.. إنَّها كلمة "الحفرة". لقد قال: "إننا في حفرة (اقتصادية)"!

الآن، عرف الرجل لماذا "تساموا" عن تلك العنصرية، وجاءوا به إلى أعلى القمة، فـ "رودوس" هناك، فَلْيَقْفِز إليها من هنا!

الرئيس الأسود الديمقراطي أوباما فَتَح "صندوق باندورا"، وكأنَّه هو باندورا، التي لم تمتثل لأمر زيوس لها بأن تظلَّ مُغْلِقةً لهذا الصندوق، مُحْكِمَةً إغلاقه، ففتحته، فخرجت منه كل الشرور، فلمَّا أسرعت في إغلاقه أغْلَقَتْهُ فارغاً إلاَّ من شيء واحد، هو "الأمل"!

"إذا أردتُّموها حرباً، فإنِّي لها مستعدٌّ، وسأخوضها حتى النهاية"!

إنَّها كلمات من نار خاطب بها "فارس الإصلاح"، و"بطل التغيير"، أوباما، "أشرار الأرض". بهذا اللسان من اللهب تكلَّم ضدَّ "الحيتان" في "وول ستريت"، وضدَّ ممثِّلي وزعماء وقادة "الليبرالية الجديدة"، التي نراها اليوم تحاوِل أن تُثْبِت لنا، ولضحايا جرائمها، أنَّها كمثل طائر الفينيق، تَخْرُج من تحت الرماد الاقتصادي والمالي العالمي أكثر قوَّةً وحيويةً وجمالاً.

أوباما، بطل الحرب على إرهاب "القاعدة" في أفغانستان، وحَوْل العالم، والحائز على جائزة "نوبل" للسلام، والمستخذي لضغوط نتانياهو، والذي هبط منسوب شعبيته كثيراً، ليس لكونه فعل أشياء لم تُرْضِ شعبه، وإنَّما لكونه لم يفعل شيئاً يعتدُّ به، عاد إلى الشعب، إلى قاعدته الانتخابية، وإلى دافعي الضرائب، طالباً العون والمساعدة.. و"النفير العام"، فإنَّ رؤساء المصارف الكبرى عادوا إلى السير في الطريق نفسها، وكأنَّهم لا يستطيعون العيش إلاَّ بما يفضي دائماً وحتماً إلى إعادة إنتاج الأزمات المالية والاقتصادية العالمية.

ومع عودة "الليبرالية الجديدة" إلى الظهور من تحت الرماد اشتعل فتيل الصراع بينها وبين فئة واسعة من الرأسماليين الذين لهم مصلحة في ترويضها وتقييدها ودرء مخاطرها وشرورها عن الاقتصاد القومي والاقتصاد العالمي برمته، فظهر أوباما في معسكرٍ ضدَّ ممثَّلي "وول ستريت" ورؤساء المصارف الكبرى. واتُّهِمَ "معسكر أوباما" بأنَّه يسعى في إعادة الولايات المتحدة، مع نظامها المالي، إلى الوراء، وإلى قانون "غلاس ستيغل" على وجه الخصوص.

ولقد تزامنت الحملة التي جرَّدها أوباما مع عودة رؤساء المصرف الكبرى إلى مَنْح أنفسهم، وموظَّفين آخرين، مكافآت مالية ضخمة على الرغم من أنَّ مصارفهم ما زالت تعتمد، في بقائها ونموِّها، على أموال الإنقاذ الحكومية، أي على أموال دافعي الضرائب.

أوباما خاطب رؤساء المصارف قائلاً: "أريد أن تعيدوا لنا أموالنا.. لقد حان لكم أن تعيدوا إلى الشعب أمواله التي أنْفِقت في سبيل إنقاذكم".

حان لهم ذلك، لكنَّهم فضَّلوا خياراً آخر هو تحويل جزء كبير من الأرباح إلى مكافآت مالية لهم، فالأرباح لهم، والخسائر للشعب!

أوباما سرق بعضاً من النار من سارقها بروميثيوس ليصنع منه لساناً يتكلَّم به ضدَّ حيتان "الليبرالية الجديدة"، لكنَّه أظهر ما ينبغي له إظهاره، وهو "الطوباوية" في التفكير والنظر إذ اختار "الماضي" حلاَّ لمشاكل "المستقبل".

ولمَّا أراد أوباما استعادة أموال الإنقاذ الحكومية من "المُنْقَذين"، الذين كانوا على شفير الهاوية والهلاك، وتقييدهم بما يَحُول بينهم وبين العودة إلى السير في مسار الهلاك نفسه، هبُّوا ضدَّه هبَّة رجل واحد.

ولقد أسرع ممثِّلو "الليبرالية الجديدة" في زجِّ "قواهم القانونية" في المعركة، فاجتمعت "المحكمة العليا"، وهي أعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة، ليقرِّر قضاتها (خمسة ضد أربعة) إطلاق يد "المال السياسي والانتخابي" ضدَّ خصوم "الليبرالية الجديدة"، التي شعرت أنَّ حملات الإنقاذ المالية الحكومية قد نجحت بما يكفي لاستئناف الحياة المالية والاقتصادية وفق ما كانت عليه من طرائق وأساليب قبل نشوب الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

قضاة "الليبرالية الجديدة" اكتشفوا، في صراع أسيادهم ضدَّ مزيد من "رأسمالية الدولة" التي شدَّدت الأزمة المالية والاقتصادية العالمية الحاجة إلى أدويتها ومصولها وحلولها، أنَّ توظيف المال في الحملات الانتخابية (لمصلحة مرشَّحين، أو ضدَّ مرشَّحين) ورَفْع القيود، أو ما بقي منها، عن استثمار المال سياسياً وانتخابياً، هما جزء لا يتجزَّأ من "حرِّية التعبير"، التي هي، بحسب البند الأوَّل من الدستور (المعمول به منذ ما يزيد على 200 سنة) والذي استذرع به القضاة، القيمة التي لا تعلوها قيمة في سُلَّم القيم في الولايات المتحدة.

"رسالة" القضاة، أي قضاة "الليبرالية الجديدة" المهيمنين على "المحكمة العليا"، وصلت إلى الرئيس أوباما، فأظهر في التصريحات التي أدلى بها ضد "القرار" أنَّه يفهمها على أنَّها ضوء أخضر قضائي لشحن "الشركات" للحياة السياسية والانتخابية بمزيد من الفساد المالي، ولقيام "جماعات الضغط" الرأسمالية المختلفة بضخِّ مبالغ هائلة من المال في الحملات الانتخابية انتصاراً لمرشَّحي تلك الجماعات، أو للانتصار على الخصوم من المرشَّحين. حتى الشركات الأجنبية أصبح في مقدورها المشاركة في تمويل الحملات الانتخابية.

وفي معرض شرحه لمخاطر القرار القضائي الجديد، قال الرئيس أوباما: "أيُّ مسؤول يتجرأ من الآن وصاعداً على معارضة جماعات الضغط، والدفاع عن حقوق ومصالح المواطنين العاديين، سيجد نفسه عُرْضة للهجوم في خلال الانتخابات (..) لا أستطيع أن أتصوَّر أمراً يمكن أن يضر بمصالحنا العامة أكثر من هذا الأمر (أي القرار). إنَّ آخر شيء يمكن أن نكون في حاجة إليه هو زيادة نفوذ جماعات الضغط في واشنطن (..) هذا القرار إنَّما هو انتصار كبير لشركات النفط الكبرى، ومصارف وول ستريت، وشركات التأمين الصحي، وغير هؤلاء من ذوي المصالح الكبرى، الذين شنُّوا عبر هذا القرار حرباً شرسة على الحياة السياسية (..)". ولقد نجحوا، فها هم يُحْكمون قبضتهم الآن على مجلس النواب.

كان أوباما في منتهى الشفافية والوضوح والصراحة إذ قال في خطبة النصر إنَّه يأتي إلى الحكم "صفحة بيضاء"، وكأنَّ كل وعوده وشعاراته الانتخابية لم تنل من قوَّة بياض صفحته، وكأنَّ أمر تلوينها وتخطيطها والكتابة عليها يعود إلى جماعات المصالح الخاصة المنظَّمين جيداً، والذين هم، في نزاعهم واتفاقهم، في منزلة الرقبة التي تحرِّك الرأس في البيت الأبيض.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,820,920
- شعوب الغرب.. إلى اليسار دُرْ!
- د. زغلول النجار يكتشف إشارة قرآنية إلى -النسبية-!
- -11 أيلول ثانٍ- ضدَّ إيران!
- حتى يُزْهِر الربيع العربي الدولة المدنية!
- من اقتحام -السفارة- إلى هدم -الكنيسة-!
- هذا -الخَلْط- بين -الجاذبية- و-التسارُع-!
- -ربيع عربي- يَقْرَع الأجراس في -وول ستريت-!
- الرداءة.. كتابةً وكاتباً!
- هل يفعلها التلفزيون السوري؟!
- -يَسْقُط- الضوء!
- خيار نيويورك!
- دفاعاً عن -مادية- المادة.. في الفيزياء!
- -سؤال الهوية-.. أُردنياً وفلسطينياً!
- كمال أردوغان!
- لو زار غزة مصطحباً معه عباس ومشعل!
- -التدليس اللغوي- عند العرب!
- شعب مصر يَحُكُّ جلده بظفره!
- رحلة شيِّقة مع د. همام غصيب في عوالم -النسبية-!
- إشكالية -حُرِّيَّة الإرادة-.. إسلامياً وماركسياً!
- من نيويورك يبدأ -الربيع الفلسطيني-!


المزيد.....




- في ذكرى ثورة يوليو.. 5 رسائل من السيسي إلى المصريين
- موريتانيا: محمد الأمين.. أحد أشهر المدونين الشباب يخوض غمار ...
- 5 رسائل من السيسي للمصريين في ذكرى ثورة يوليو.. ماذا قال عن ...
- في هذا الوقت تكون الحيوانات المنوية بأفضل حالاتها
- نتنياهو يكشف تفاصيل صفقة إخراج الخوذ البيضاء من سوريا
- الصين تعمل على ابتكار -الإسعاف الفضائي-
- أبو ظبي تحذر بيروت من تحويل لبنان لساحة للأخبار الكاذبة
- المرصد العراقي: المعتقلون يوقعون على تعهدات بعدم التظاهر مجد ...
- رئيس الحكومة اليمنية يرد على مقترحات المبعوث الأممي
- احتجاجات العراق.. 11 قتيلا في أسبوعين


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - أوباما الذي -تَغَيَّر- ولم -يُغَيِّر-!