أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - سلاماً أيها الوطنُ المباحُ














المزيد.....

سلاماً أيها الوطنُ المباحُ


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3519 - 2011 / 10 / 17 - 01:07
المحور: الادب والفن
    


سلاماً أيها الوطنُ المباحُ
عبد الفتاح المطلبي

سلاماً أيها الوطنُ المباحُ
كلام الليلِ يمحوهُ الصباحُ

ذئابُ الموتِ قد هزّتْ وشالتْ
ذيولاً و الجراءُ لها نباحُ

وذي أنيابها طالت كأنّا
نرى خلل الظلامِ لها اقتداحُ

سجا ليلُ الرصافةِ مدْلهمّاً
تكدسَ في الدروبِ ولا يُزاحُ

لبسنا الجرحَ فوق القلبِ صبرا
كأنَّ فصالَهُ فينا وشاحُ

جراحٌ في القلوب وفي الحنايا
جراحٌ فوقها نُسجَتْ جراحُ

تُرى هل ترتدي بغداد يوما
سلاماً أو يغادرها السلاحُ

وهل تنضو أساها ثم تشدو
فترقص فرطَ نشوتها الرياحُ

سلاما ياديار وليس فيك
عيونٌ ساهراً فيها الجُماحُ

فيا وطناً تناهبه لصوصٌ
على أشكالهم وقعوا وصاحوا

لصوصٌ أنت تعرفهم قديماً
فكم هدروا دماءً حينَ لاحوا

وكم قتلوا وكم فجروا بحربً
وكم من أجل غيِّهم ُ أباحوا

دياركَ شابها مرضٌ وبيلٌ
فلا جرمٌ يُقيَّدُ أو جُناحُ

تطاول كلُ مشبوهٍ عليها
وفرّ الحرُّ وانتحرَ الصُراحُ

صهٍ يا صاح فوقَ النخلِ نوحٌ
إذا هبّتْ ستحملهُ الرياحُ

أتدري لِمْ تنوح مطوّقاتٌ
و إن النوحَ من ألمٍ فلاحُ

لهنّ الحقُ أنْ يجهشنَ لما
فقدن الإلفَ وانكسرَ الجَناحُ

تنصّتْ هل سمعتَ بها هزاراً
وهل يقوى على فوحٍ إقاحُ

وأينَ عنادلَ الشطينِ تشدو
تراها هل ألمّ بها اجتياحُ

أسائلُ كلّ صفصاف الربايا
أشاهدتَ الأحبّةَ يومَ راحوا

ومن خلّفتَ عند ديارِ ليلى
أقيسَ بن الملوّحِ أم سُجاحُ

وجائحةٌ تمرّ بأرضِ ليلى
وقيسٌ راحَ يُبعَدُ أو يُزُاحُ

تموتُ بعشقها ليلى جهاراً
كأنَّ الموتَ من عشقٍ مزاحُ

فأجهشت الحمامةُ في بُكاءٍ
وقد ناحتْ وطابَ لها النواحُ

وقالتْ وهي تسفحُ كلّ دمعٍ
سلاماً أيها الوطنُ المباحُ





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,093,232
- أيام صائد الفئران
- ربيع الكونكريت
- رياح الوجد-قصيدة
- رنين بعيد
- سمت الرؤى-قصيدة
- صيدالأرانب-قصة قصيرة
- عللاني بما مضى -قصيدة
- نزيهة ُ حبيبتي - قصة قصيرة
- `ذاكرة خريف
- أيها القمر
- قَتَلة- قصة قصيره
- يا سيد النخل
- طقوس مختلفة
- سقوط مريع -قصة قصيرة
- طوقان- قصيدة
- دم......دمة نص مدور
- ظننتك لي أخا
- شرفة تطل على جهات أربع-قصة قصيرة
- وصايا- تهويمات
- حلم وردي- قصة قصيرة


المزيد.....




- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - سلاماً أيها الوطنُ المباحُ