أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار














المزيد.....

مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3518 - 2011 / 10 / 16 - 23:10
المحور: الادب والفن
    



امن حسنات مهرجان الجواهري اللقاء بشعراء وكتاب نقرأ لهم ونحرص على متابعة نتاجاتهم بفرح ومحبة ومن سيئاته إننا ندفع ضريبة هذا اللقاء الكبير باخطاء ما زالت تتكرر في كل مهرجان ثقافي يرتكبها القائمون على تنظيم المهرجان والذين يحاولون تشويه صورة الشاعر في اعماقنا فالاساءة سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة انما هي إساءة لشخصية المحتفى به ..أشخاص تعفنوا في مقاعدهم الوثيرة في سلطة الأدب طويلا مع إنهم أوكلوا إدارة المهرجان بكامله لشاعر شاب ظل يصول ويجول في أروقة إتحاد الادباء وحين اوكلوا إليه هذه المهمة الكبيرة وتفرغوا هم لاعداد كلماتهم المنبرية الحماسية ولكن هل دافعوا في هذه الخطب الارتجالية عن حرية الرأي وحصانة المثقف والصحفي الذي ما زال يدفع عمره ثمنا لرأي عبر عنه أو كلمة قالها فأمتدت له يد الارهاب ولم يبرد بعد دم هادي المهدي او غيره من المثقفين والصحفيين الذين سبقوه ولم يعد احد يذكرهم أو يطالب بوقف هذا النزيف طيلة فترة المهرجان ؟ابدا القضية الأساسية التي دافعوا عنها بإصرار هي قضية الخمرة وكيف ان الشرطة داهمت مقر الاتحاد الذي يعتبر بار او نادي لتناول المشروبات أما مسألة الأدب والشعر فتاتي بالدرجة الثانية
هل طالبوا برفع مستوى المعيشة للكتاب والشعراء إسوة بزمالائهم في إقليم كردستان أبدا لم يحدث هذا كل مهمتهم هي إقامة المهرجانات لتلميع وجه الاتحاد بسلسلة أخطاء متواصلة ما زالت ترتكب بحق الادب والثقافة بإسائتهم الى المشاركين
حتى في قوائم تنظيم الجلسات والقراءات الشعرية والنقدية ما زالت العلاقات هي هي التي تحدد كل شيء وفي مهرجان الجواهري هذا العام شارك ادباء من كردستان حيث كان للإخوة التركمان الدرجة الاولى من الاهتمام ففي حفل الافتتاح قرأت شاعرات من كردستان فقد قرات الشاعرة أوات والشاعرة كليزارعزيز التي ترتدي الزي التركماني الجميل الذي كان له أثر طيب على نفوس المنظمين وحيث تكررت قرائتها في جلسة ثانية والظاهر إن هؤلاء الشاعرات على درجة كبيرة من الاهمية والتميز بحيث اخافت القائمين على تنظيم الجلسات مع ان العشرات من الشعراء العراقيين ينتظرون دورهم في القراءة ومن وجد في نفسه كبرياء عن التودد الى الاستاذ الشاعر الموكل بتنظيم قوائم القراءات فقد يعود المسكين دون ان يحضى بقراءة قصيدته أو دراسته النقدية
أما مسالة الاعداد للمهرجان فيبدو انها كانت عشوائية والصاق كل الاخفاقات الى الدعم المادي القليل الذي قدمته وزارة الثقافة أو غيرها من الهيئات الداعمة للمهرجان
الشاعر عبد الكريم كاصد قال صرت استحي ان أقول انني شاعرا لكثرة ما رآه من قراءات وأسماء وقوائم طويلة في جلسات يسودها الهرج والمرج فالشاعر يقرا وهناك في المقاعد الخلفية تشتغل الاحاديث باصوات عالية وفوضى لم يتمكن احد من السيطرة عليها فالسلطة الفتية من الشباب الذين استحوذوا على مهام الكبار لا يمكن لهم عمل شيء سوى زج ثلاثين او ربما اكثر من الشعراء في جلسة واحدة اما حفل الافتتاح والجلسة الختامية فقد جحزت لهم ولاصدقائهم وصديقاتهم عدىالقليل من الاسماء المعروفة كالشاعر كاظم الحجاج والشاعر موفق محمدوالشاعر محمد حسين آل ياسين حيث من المعروف ان يقرا هؤلاء الشعراء في حفل الافتتاح
اما الانشطة الثقافية الاخرى فقد كانت غائبة تماما اما معرض الكتاب الذي نظمه الاتحاد لمنتسبيه فقد كان بائسا اقتصر على بعض الكتيبات التي سبق ان وزعها اصحابها وبعض الكتب القليلة ايضا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,052,341
- محمود يعقوب وأثناء الحمى
- علي
- حق الرد
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية
- من وحي ملتقى قصيدة النثر في البصرة
- هاجس الحب والاستلاب في رواية شروكيّة
- الاتحاد العام لادباء وكتّاب البصرة الى أين ؟
- جلال زنكابادي وسلطة الشعر
- يا عيني على المربد
- سطور من دفتر الحنين
- الحمامة والشباك
- عصر بلا شكسبير
- رسائل من والى الشاعر كزار حنتوش
- الالم الغريب


المزيد.....




- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار