أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها














المزيد.....

حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3513 - 2011 / 10 / 11 - 23:20
المحور: المجتمع المدني
    


الشحات السلفي يتهم الموساد وآخر يتهم الصهيونية وفلان يتهم الإمبريالية وعلان يقسم أن مصر مستهدفة ونسوا أن مصر لم تعد كما كانت ولم يعد شعبها يعرف تاريخه ويتنكر لثقافته وإن سألت أي مسلم مؤمن هل الحجاب موجود في القرآن لا يعرف الإجابة سوي أن القرءان يقول " قل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن و يحفظن فروجهن و لا يبدبين زينتهن الا ما ظهر منها و ليضربن بخمرهن علي جيوبهن "
(سورة النور 24-31) وهل يعرف متي ولماذا نزلت سورة النور؟ولماذا لم توجد سورة مثل سورة النور في بدء رسالة رسول الصحراء ؟لأن رسول الصحراء كانت له زوجة واحدة ولم يكن بعد يمتلك قطيع من الزوجات وربما حتي ولا ملك يمين ...المهم تمكنوا من تحجيب النساء أولا ثم من بعد عقول تحجيب المؤمنيين من البسطاء ولم يكفيهم بل سارعوا بفرض النقاب علي النساء حتي لا تكون هناك فتنة وكأن الرجال لا عمل لهم سوي ممارسة الجنس إذا رأوا إمرأة سافرة ولا هم ولا عمل للرجل سوي البحث عن المتعة ...منتهي الإنحطاط الفكري لا عمل للرجل في وجود المرأة السافرة سوي الهيجان والجنس....!!!! والمهم أن السلفية تمكنت من فرض رؤيتها المنغلقة علي شريحة كبيرة من شعب مصر حتي توحشت وصار لها صوتا مسموعا ومكانا مرموقا وتمكنت من تحجيب غالبية نساء مصر وتعمية فكر الغالبية من بسطاء مصر وتمكنت أيضا من نشر فلسفة السلف الصحراوي ما بين طبقات الجيش والشرطة وما بين مختلف الرتب البوليسية و العسكرية وأعرف كثيرون من الرتب العسكرية وغير يتفقون مع توجهات الدولة الدينية الإسلامية وللسلف الغير صالح ومن علي هواهم ...سوف تتمكنوا من تنقيب نساء مصر ليس لأنهم مقتنعون ولكن لأن السوق عايز كده و بالآخر كل ما يمكنكم إنجازه هي حرق مصر بكاملها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,082,700
- التقية الإسلامية والتقنيٌة العلمية العلمانية
- مصر الدولة في ذمة التاريخ
- جيش مصر الإسلامي الباسل..وحقوق الأقباط
- كتاب الله وكتاب ستيف جوبيس؟
- أحلي من الشرف ما فيش؟
- من ..نصدٌق؟
- { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }
- (يوم يكشف عن ساق)
- رب واحد لا يكفي؟
- الرعاع
- خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟
- نحن لا نزرع الصبار والشوك( تعليق علي مقال)
- الزهايمر ...والإسلام؟
- المؤلفة قلوبهم؟
- الصحوة إسلامية.. أم إجرامية؟
- لا شريك له؟
- أنا زعلان من ربنا؟
- البارانويا (ليست )هي الحل .
- البارانويا هي الحل( 2)
- البارانويا هي الحل


المزيد.....




- الأمم المتحدة تندد بقمع ناشطين سياسيين في مصر
- مفوضية الأمم المتحد لحقوق الإنسان تندد بقمع النشطاء السياسيي ...
- الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شما ...
- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب
- الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - حجبوها ونقبوها لأجل أن يحرقوها