أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الانباري - مصر على كف عفريت














المزيد.....

مصر على كف عفريت


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3512 - 2011 / 10 / 10 - 17:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قال لي صاحبي مالي لا اراك فرحا والربيع العربي لم يعد فصلا بل بات فصولا
فبالامس سقط زين العابدين بن علي وحسني مبارك والقذافي اها علي صالح وبشار
فعلى طريق السقوط غير ماسوف عليهما
قلت يا صاحبي انا فرح بكل ماجرى فالانظمة العربية لم تعد صالحة في هذا الزمان
فهي اكس فاير كما يقول الصيادلة انتهى زمانها فاصبحت عفنة غير قابلة للشم ولكن
ما جرى امس في مصر من مصادمات بين الاقباط والجيش هو امر لا يصدق وانا
اعتقد جازما ان الاسلاميين يقفون وراء فالاسلاميون يحلمون باعادة عقارب الساعة
الى الوراء البعيد وهم يعلمون جيدا ان ذلك لا يتم الا اذا استلموا السلطة لذلك هم يتلونون
باشكال شتى ويدخلون الى الشارع السياسي باسماء غير التي كانوا عليها
ويوم يتحقق لهم الحكم لا سسمح الله فسوف تتحول مصر الى جهنم حمراء ويغدو الشارع
المصري بين ذابح ومذبوح وناطح ومنطوح
قال لي صاحبي انت متشائم اذن
قلت انا متشائم لان ما اراخ امامي قلب قناعاتي راسا على عقب
حتى في زمن مبارك كان الاقباط ينالون بعض حقوقهم كمواطنين خارج الطائفية وحماقاتها
حين تصبح الامور فوضى تخرج الافاعي من مكامنها وهذ ما يقوم به السلفيون انصار
القرضاوي المجرم الذي اباح قتل العراقيين بحجة مقرعة الاحتلال وها هو البوم يحرق
مصر فيجعل من الاسلام سلما الى غاياته الدنيئة
قال صاحبي اذن على قولك لا نريد ثورات
قلت نريد ثورات واعية لا تبد الاسوا بالاكثر سوءا
نريد ثورات لا ترسم المستقبل بالدم
نريد ثورات لا تجعل من الشعوب رعاعا يسيرون وراء كل ناعق
قال لي صاحبي الامر كما تقول ومن حقك ان تتشاءم وانا من الان ساتشاءم لان ما سمعته منك
اقنعني بالتشائم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,096,883
- لا تذهبي الى النوم بدوني سندرلا
- افتح قلبي لك وحدك
- النشيد السماوي
- فدوى آخر الفاتنات
- سها نجمة في سمائي
- نباح اسدي
- ما ارتله وحيدا
- رباعيات علي الانباري
- من حافظ الى بشار0 سيرة ذاتية- 2-
- من حافظ الى بشار- سيرة ذاتية _ 1_
- سقوط بشار الاسد انتصار للشعب السوري
- يا نور نبعك ضم روحي
- مثلك لا يرثى----- الى هادي المهدي
- شد الرحال الى الجحيم
- اسدان وموت متوارث
- ذقها وذقها يا ابن لادن
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -2-
- الخصوصية الشعرية عند الشاعر نامق عبد ذيب -1-
- الى الجحيم معمر القذافي
- ما ضرها لو كانت ديمقراطية حقا


المزيد.....




- مئات النيجيريين يفرون بعد إحراق بوكو حرام لقريتهم بالكامل
- مصادر في الكنيسة المصرية تنفي لـRT تعليق احتفالات الأعياد هذ ...
- دار الإفتاء المصرية تهاجم المارقين والخوارج
- الأرثوذوكس في أوكرانيا يؤسسون كنيستهم المستقلة عن الكنيسة ال ...
- حسين الجسمي بعد غنائه على مسرح الفاتيكان: حملت معي رسالة سلا ...
- الجسمي أول مطرب عربي يغني في الفاتيكان
- «الهيئة الإسلامية المسيحية»: اعتراف أستراليا بالقدس الغربية ...
- صنداي تلغراف: هل ستراسبورغ هي معقل الإسلاميين المتطرفين في ف ...
- موند أفريك تكتب عن الهوس الإماراتي بمعاداة الإخوان المسلمين ...
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الانباري - مصر على كف عفريت