أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد نصره - ربيع اللحى والزهايمر...!؟














المزيد.....

ربيع اللحى والزهايمر...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3511 - 2011 / 10 / 9 - 23:30
المحور: كتابات ساخرة
    


مما لا شك فيه أنه بعد الخروج الآمن من الأزمة وبدء العمل بما ينص عليه قانون الأحزاب فإن السوريين لن يعودوا على الأغلب يسمعون بمعظم المعارضين الذين حلَّقوا كما تحلِّق فراشات الربيع الذي عشقوه هذا العام وكتبوا فيه قصائد سياسية ما أنزل مثلها وسواسٌ خناس..!؟ غياب هؤلاء المعارضين سيكون مشروعاً لسبب بسيط لا يزيد عن أنهم لن يستطيعوا ترخيص أحزابهم لوجود بند ينص على عدد محدد إضافة إلى اشتراط تواجد عدد معيّن في نصف عدد المحافظات السورية فالمعروف أنه يقتصر تواجد عديد من الأحزاب مثل حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب العمال الثوري وستة من أصل تسعة من أحزاب الجبهة التقدمية على بعض المدن والقرى ومنها على بعض الأحياء وقد تكون هذه الحقيقة جارحة لكنها تكشف السر الذي دفع رئيس حزب الاتحاد الاشتراكي تحديداً وهو الأكبر من بين أحزاب المعارضة لإعلان رفضه التقدم لترخيص حزبه الناصري الإسلامي ونحن في حزب الكلكة نقف إلى جانبه بكل زخم نضالي ذلك لأن نرى أن المشرِّعين الذين أوكل إليهم صياغة القانون لم يلحظوا أنهم يضعون قانون أحزاب لبلد لم يعرف الحياة السياسية طيلة عقود الأمر الذي كان يتطلب عدم اشتراط عدد معين يعني أين المشكلة في أن تتأسس مئات الأحزاب طالما أنها ستتبخر سريعاً وأن الذي سيبقى منها فعلياً لن يتجاوز عدد أصابع اليدين...!؟
وبعد ذلك لا بد من الاعتراف المشين بأنه من المؤسف أن معظم المتحدثين عن الربيع المعرَّب في سورية هم في خريف العمر ونحن بلا شك نرجو لهم عمراً مديداً بالرغم من علمنا بالبلاوي السياسية المقيتة التي قد تتسبب بها أعراض السن المتقدم من ضعف ذاكرة إلى ضعف بصر إلى ضعف سمع إلى ما تسببه أطقم الأسنان الصناعية من مشاكل في اللفظ إلى كل أعراض ومضاعفات الزهايمر الخريفي اللعين...!؟
منذ بضعة أيام أوفد الحزب مندوباً سرياً من تنسيقية الحزب الشبابية لحضور فعّالية أقامها تجمع معارض ومسألة السرية عند التنسيقيات لا مساومة عليها وقد حصل أنه تمَّ طرد مندوبي الإعلام السوري من مؤتمر هيئة التنسيق مرتين لضمان سرية مندوبي التنسيقيات وفق ما قالته قيادة الأركان العليا للهيئة يعني وكأن القنوات الحليفة للنظام المتواجدة والتي لم تطرد ( المنار وال ن بي ن ) ستمتنع عن تقديم ما تطلبه الأجهزة الأمنية منها...!؟ المهم لقد عاد الفتى التنسيقي الموفد إلى الفعّالية وقد بلع لسانه طيب صرخت ـ أم علي ـ في وجهه ما الذي حدث يا هذا..؟ فأقسم أنه لم ير غير البياض من حوله فكل الموجودين شيب والصغير فيهم يتجاوزالخامسة والخمسين فكيف أتحدث عن الربيع في عزِّ الخريف..؟ بربك أليس بياضَ الشيب من بياض القطن الذي تُسَدُّ به منافذ الشخص بعد أن يموت ويغسل يا أختاه...!؟
وفيما خص المنغِّصات المضحكات التي قد يتسبب بها خريف العمر نستحضر ما قاله رئيس هيئة التنسيق الوطنية لصحيفة الرأي العام الكويتية ولم لا فمن الممكن أن يقول أي واحد أي شيء لأي صحيفة طالما أنها تصدر في أي بلد: (( ليس المهم نسبة المعارضة الممثلة في المجلس الوطني السوري، فالهيئة الوطنية لقوى التغيير تضم في صفوفها ثمانين بالمئة من المعارضة السورية وهي تمثل 16 حزباً من الأحزاب القومية والكردية والشخصيات المستقلة )) أم علي تجزم بعد القسم على ثلاثة كتب سماوية على أن مجموع أعضاء الستة عشر حزباً هؤلاء لا يملأون أكثر من ثلاث عربات وفركونة ملحقة في القطار السريع..! وهي لا تعرف إن كان هو يعرف أن سبعة أحزاب من بين التي يتحدث عنها لا يتجاوز عدد أعضائها التسعة أشخاص ليس من بينهم أيتها شخصه وأنها تعرفهم بالاسم والمسمى وأن حزباً من بينها هو حزب العمل الشيوعي المشهود له بحساسيته العالية اتجاه أمريكا والغرب عموماً دخل في أزمة مستعصية بسبب اعتراض غالبية أعضاءه على وثيقة هذا التحالف وعلى ممارسات رئيس الهيئة الموقرة وآخرها استقباله للسفير الأمريكي في مكتبه بذريعة إبلاغه موقف الهيئة وكأنه لا يمكن إرسال الموقف المراد إيصاله مكتوباً إلى حضرته في السفارة والاعتذار عن استقباله احتراماً لمشاعر( بعض ) السوريين الحانقين على السفير وعلى سياسات الإدارة الأمريكية..!؟ ثم إن المنغِّص في تصريح زعيم المعارضة المتوج حديثاً للصحيفة الكويتية هو تأكيده على أن هيئة التنسيق الوطنية تمثِّل ثمانين بالمئة من المعارضة السورية وفي هذا كأنه يقول دون أن يعي ذلك ظناً منه أن أحداً لا يعرف حقيقة مكونات هيئته إنه لا توجد في البلد معارضة وازنة يجب أن يحسب لها حساب فكيف أن تضع شروط...!؟ والأخطر من ذلك قوله للصحيفة: (( نحن نتفق مع المجلس الوطني المعلن من استانبول على حماية المدنيين السوريين وعلى تأمين مراقبة مدنية من الأمم المتحدة )) أما كيف يتم ذلك فللحديث كما يبدو تتمة تبعاً لتطورات الوضع واحتمالات الهبش..!؟
وقد قال الشيخ ـ رياض الشقفة ـ لنفس الصحيفة في نفس العدد: لقد تمَّ توحيد كل قوى المعارضة السورية في الداخل والخارج في المجلس الوطني وبات يمثِّل خمسة وثمانين بالمئة من التيارات السياسية المعارضة وبالحسبة تكون معادلة الربيع السوري على النحو الخريفي التالي: ثمانون بالمئة من المعارضة يدعي الشيخ حسن أن هيئته تقودها زائد خمسة وثمانون بالمئة من نفس المعارضة يدعي الشيخ رياض أن مجلسه يقودها المجموع يساوي مائة وخمسة وستون بالمئة وعين الحاسد تبلى بالعمى..! ثم يحدث أن يكون هناك من يقول: العمى معقول الحديث عن الزهايمر في هذا الزمن الربيعي.. بالفعل ليس معقولاً البتَّة فلنتوقف عن الكلام...!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الهيمنة الغربية الملتحية...!؟
- لا للاعتقال نعم للمحاكمة العادلة...!؟
- في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟
- الجهل العاري...!؟
- حزب التحرير وثورة الخلافة في سورية...!؟
- سفاهة الأمراء ونفاق الأجراء....!؟
- فيما دلَّ واعتلْ...!؟
- طريق اليسار أم طريق الانحسار...!؟
- أكل الزعرور في جنة العرعور...!؟
- العلمانية بين الإخوان وأردوغان
- أم علي في قصر المختارة...!؟
- الخيانة الوطنية المعلنة...!؟
- عن البعث والحوار الوطني....!؟
- ثورة شهود الزور...!؟
- دولة الهشك بشك المدنية ...!؟
- من تجليات فقيه الثورة...!؟
- عن المصائر والمصائب والثورات...!؟
- الأمير إذا أمر...!؟
- سورية والخطأ القاتل...!؟
- جمهور ثورة الله أكبر...!؟


المزيد.....




- جلالة الملك يهنئ ملك البحرين بمناسبة العيد الوطني لبلاده
- اختتام أيام قرطاج المسرحية دون منح جائزتها الكبرى
- اوراق من موسوعة حميد المطبعي... هكذا ولد يوسف العاني
- ثورة جيل: كيف حبلت مصر بانتفاضتها فولدت نظامًا شبيهًا؟
- “الحلم الألماني” للروائي المغربي رشيد بوطيب
- فيلم يحقق رقما قياسيا بـ -أضخم تفجير سينمائي-... متفوقا على ...
- فيلم دعائي يحاكي احتلال السعودية لإيران
- فيلم يحقق رقما قياسيا بـ -أضخم تفجير سينمائي-
- فيلمان من روسيا ولبنان في القائمة القصيرة للأوسكار
- مجلس الأمن يبحث مشروع قرار يدعو لسحب قرار أمريكا بشأن القدس ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد نصره - ربيع اللحى والزهايمر...!؟