أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رعد الحافظ - مقاطع شعرية رائعة / للشاعر السويدي ترانسترومر



مقاطع شعرية رائعة / للشاعر السويدي ترانسترومر


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3510 - 2011 / 10 / 8 - 17:54
المحور: الادب والفن
    


مقاطع شعرية ( منسوخة ) للشاعر السويدي / توماس يوستا ترانسترومر
Tomas Gösta Tranströmer
جهد / محمد علي شمس الدين / إشكاليات الترجمة الأدبية
ترجمتان عربيتان لشاعر واحد
أنسخُ لكم هذا الجزء الجميل , بمناسبة فوز الشاعر السويدي ترانسترومر ( 80 عام ) بجائزة نوبل للأدب هذا العام 2011 بعد إنتظار طويل دام 18 عام , حتى كاد أن ييأس منها !

http://faculty.ksu.edu.sa/Aman/Documents/%D8%A7%D8%B4%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85%D8%A9%20%D8%B4%D8%B9%D8%B1%20%D9%85%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85.doc
***********
يقول محمد علي شمس الدين ما يلي :

ثمّةَ خيوط وخطوط فاصلة , بين الداخل والخارج في تجربة الشاعر بأنّ هناك ملامح وصوراً وعناصر في أشعاره صارخة بأنّهُ , شاعر عناصر الطبيعة العالية الباردة المتجلّدة لبلدهِ السويد , ولمياه بحر البلطيق وسفنهِ ونوارسهِ وموانئه !
وعلى الرغمِ من حضور بلاد أخرى , ومناخات اُخرى في شعره
من أفريقيا إلى فيتنام إلى إيران إلى الكونغو .
ومن نيويورك إلى شنغهاي , ومن اليابان إلى اليونان , ومن آشور إلى دلتا النيل , ومن براغ إلى الخرطوم ... الخ
أقول على الرغم من حضور هذه البانوراما الجُغرافية الحضارية الواسعة في قصائد الشاعر إلاّ أنّ عَصَبَهُ الشعري مشغول في السويد بامتياز !
هذا ما يجعله أكثر أهلية لأن يكون "كونياً" أو "إنسانياً"
على خلاف ما يظن البعض , والشواهد على ذلك أكثر من أن تُحصى . يكفي أنْ نَذكر منها , ما يلي :
في الشمال , حيثُ يسكن الضوء في منجم ليلاً ونهاراً (من قصيدة حكاية بحارة)
السنديان سباقٌ بألفِ عام , وكلّ شجرة سجينة حفيفها
(من قصيدة اُغنية)
النهرُ المغطى بالجليدِ , يشّعُ في الشمس , هنا سقف العالم !
( من قصيدة على مدى الشعاع )
تنسابُ الشمسُ البيضاء عبر الضباب الدخاني
يقطرُ الضوء , يتلمس طريقه إليّ هابطاً
(من قصيدة نظرة تخترق التربة)
تهّبُ الريح في غابةِ الصنوبر
يهدرُ البلطيق في منتصفِ الجزيرة
في عمقِ الغابة , تكون في بحر مفتوح
علينا ان نفكر بأولئك الذين تحملهم البواخر !
(من قصيدة بلطيقيات البحيرات الشرقية)
إنّها أشعار ذات طقسٍ بارد بلا ريب !
شعاعُ الشمسِ الأبيض الشاحب (وليس الشعاع الأصفر المتدفق لشمس افريقية مثلا) .
الضباب الدخاني، الجليد، الأشجار العالية... الخ
***********
كل ذلك يمنح هذا الشعر سمة المكان (السويدي) بإمتياز , ويلوّن حتى نظرته وحكمته .
في قصيدة "الأمزجة الأربعة" , حشدٌ لمشاهد من الطبيعة , تعبيرية أكثر مما هي انطباعية .
من خيوطِ الشمس المتحركة كهراوات للشرطة
إلى ظلام السهل الموحل
إلى فزاعةٍ تصرخ في فراغ النجوم
إلى الشمس البهقاء الواقفة تتقلب فوق بحيراتٍ معتمة .
ومن ثم يأتي مشهد رجل شبيه بشجرة مجتثة من إصولها .
ومشهد شمسٍ برائحة حيوان وحشي فوق جزيرة العالم الصخرية .
حيث تتدفق رايات من زبد مع طيور بحرية بيضاء تصرخ على ظهر المركب حاملة بطاقاتها الى الفوضى !
النوارس أيضا تدق أجراس الأحد فوق هدير خورانيات المحيط اللانهائية
للدغلِ أوتار والعتمة تمضي مضيئة , كل ذلك فيما الغبار يدوم حول العجلات !
أما الضربة الأخيرة للشاعر، في نهاية القصيدة فهي
(العجلات تدور , ترفض الموت ) !

تحياتي لكم
رعد الحافظ
8 إكتوبر 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,069,462
- هذا ما ينقصنا للنهوض المثليّة الجنسيّة , ردّ على مقال عُمر غ ...
- العُهر الروسي يُساند الطاغوت السوري !
- تعليقات مُختارة حول نقد الأديان !
- ملاحظات حول نقد الأديان !
- ولادة تأخرّت كثيراً للدولة الفلسطينيّة !
- تداعيات الربيع العربي !
- إعادة إستدعاء , أم حلّ الجيش العراقي ؟ قراءة لمقال د. عبد ال ...
- المتوثبين للعولمة والمتشككين فيها / قراءة لتوماس فريدمان (2)
- المُستفيد والمُتضرّر من أحداث 11 سبتمبر !
- الشيوعيّة حُلُم لن يتحقق أبداً !
- قراءة مختصرة لكتاب توماس فريدمان العالم مستوٍ (1) الإنترنت
- الشيوعيّة والليبراليّة , ورغبات الشعوب !
- إعرفوا أعدائكم يا ناس !
- إنّكَ لاتهدي مَنْ أحببتْ , والعقلُ يهدي مَنْ يشاء !
- أما آن لحكومة المالكي , أن تستقيل ؟
- حاكموا مقتداً !
- مصر , مَنْ منكمُ يُحبّها مثلي أنا ؟
- قناديل رمضان 1 / ثلاث شخصيّات وثلاث متناقضات
- الإئتمان في رمضان
- الإقتصاد عموماً , والأزمة الأمريكية خصوصاً


المزيد.....




- هكذا واجهت تركيا الروايات السعودية ونجحت في إبقاء ملف خاشقجي ...
- سفير فلسطين بالجزائر: منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ...
- عارضة الأزياء هايلي بالدوين تؤكد زواجها من جاستين بيبر بطريق ...
- الثقافة القطرية تتألق بمنتدى سان بطرسبورغ الثقافي
- القطط السيامية
- غادة عبد الرازق بين حرب الأجهزة ونيران اللجان الإلكترونية
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني.. احتفاء بالفنان كريم الرسام ...
- الترجمة مهنة يجب عدم الاستخفاف بها
- مذيع بي بي سي السابق اسماعيل طه يوارى الثرى في لندن
- -تاكسي القراءة- بالبصرة.. الكتاب يصل صالونات الحلاقة والمقاه ...


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رعد الحافظ - مقاطع شعرية رائعة / للشاعر السويدي ترانسترومر