أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }














المزيد.....

{ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3508 - 2011 / 10 / 6 - 21:56
المحور: المجتمع المدني
    


الاتكاء: التمكن من الجلوس، في حال الرفاهية والطمأنينة [الراحة]، والأرائك هي السرر التي عليها اللباس المزين، { لَا يَرَوْنَ فِيهَا } أي: في الجنة { شَمْسًا } يضرهم حرها { وَلَا زَمْهَرِيرًا } أي: بردا شديدا، بل جميع أوقاتهم في ظل ظليل، لا حر ولا برد، بحيث تلتذ به الأجساد، ولا تتألم من حر ولا برد. مقطع والشرح من سورة الإنسان وهي سورة مدنية وفيها الرسول الصحراوي يتابع تهيؤاته لوضع الجنة خاصة في مخيلة إنسان مولود في بيئة صحراوية قاحلة وطبيعتها بالنهار حر قائظ وبالليل برد شديد وعليه يوهم رسول الصحراء البسطاء والفقراء ممن يعتنقون رسالته مزيج من الراحة الجسدية _آرائك وظلال_وبنفس الوقت يتمتعوا بمزايا المشروبات والمأكولات الربانية....!!!!؟ { وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا } أي: لا كدر فيه بوجه من الوجوه، مطهرا لما في بطونهم من كل أذى وقذى. ويسترسل رسول الصحراء في وصف جنته ومن يرتادها { وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ } وحتي لا أطيل ..المسلم البسيط الذي تمت عمليات حشو عقله منذ طفولته بتلك التخاريف لا ولن يتمكن من معرفة الفروق ما بين تخاريف الصحراء والتعايش السلمي مع المختلف طالما من يحركه يمتلك سلطة الشارع والدليل علي ذلك حرق الكنائس وآخرها كنيسة إدفو بمحافظة أسوان والخطورة ليست في واقعة التعدي والحريق رغم بشاعة الحدث ولكن أخطر مافي الموضوع من وجهة نظر متواضعة يتلخص في المسلم أصبح ينظر لدولة مصر نظرة ريبة ويكفرها بأفعاله الإجرامية وحتي ينفث عن غضبه علي الدولة الكافرة يتجه أولا إلي حرق ونهب وإغتصاب المختلف حيث أنه في قرارة نفسه لا يعترف بسيادة الدولة والمتمثلة في هيئاتها السيادية والإستشارية وأجهزتها التنفيذية بل يستمع وينفذ فقط ما يردده شيوخ الإسلام من سلفية وإخوان ومن هم علي شاكلتهم لتصبح الدولة المصرية علي حافة التشرذم فالمسلم لا يعترف في قرارة نفسه بدولة مصر كيان سيادي بل كل ما يشغل عقل المؤمن هو إرضاء سيادة ومنفيذ أقوال رسول الصحراء لنوال مميزات جنته ...هذا من ناحية والناحية الأخري هي في المواطن المصري والذي لا يعترف برسالة نبي الصحراء ولا تهمه مبادئ وشريعة البدو بل كل أحلامه التي يعيش من أجلها هي دولة وكيان يتشرف بالإنتماء له ويحلم برفعته وتقدمه وللأسف يصبح واقع الحال هو أغلبية لا تعترف بسيادة قوانيين دولية بل تحلم بجنات وهمية خرافية وتعبث بمقدسات الإنسان من حقه الحياة بحرية علي أرضه وموضع ولادته في مساواة وعدل وأقلية تعيش مهانة العار أن تولد وجنسيتها مصرية في ظل هيمنة إجرامية لجماعات المخابيل من أتباع الشرائع والعقيدة الصحراوية والتي مؤخرا يتضح تواطئ أجهزة الدولة المصرية في مؤامرة جعل مصر الدولة التاريخية مثل للعار التاريخي في التحول من دولة حقوق ومساواة إلي كيان هلامي لا يعرف له هيئة أو شكل بل مجرد عصابات تفرض سطوتها كل بحسب خرافات معتقده ..!!!!؟..من ينقذ دولة و تاريخ مصر من آخر غزوات أتباع الرسول البدوي؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,877,237
- (يوم يكشف عن ساق)
- رب واحد لا يكفي؟
- الرعاع
- خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟
- نحن لا نزرع الصبار والشوك( تعليق علي مقال)
- الزهايمر ...والإسلام؟
- المؤلفة قلوبهم؟
- الصحوة إسلامية.. أم إجرامية؟
- لا شريك له؟
- أنا زعلان من ربنا؟
- البارانويا (ليست )هي الحل .
- البارانويا هي الحل( 2)
- البارانويا هي الحل
- صلوات لا دينية..
- لست مسلما ولا مستسلم(رد علي مقال)
- هل المتدين أكثر إنسانية من اللاديني؟
- وما ننسخ آية أو ننسها نأت بخير منها
- أنا مسيحي.....!!
- الإسلام المثالي وشريعته ....!!!
- الإسلام يسر لا عسر..هل حقيقة...


المزيد.....




- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب
- الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام
- ناشط يمني: الإفراج عن معتقلي ثورة 11 فبراير خطوة إيجابية لحل ...
- 10 ملايين يورو من فرنسا إلى كردستان العراق للتعامل مع اللاجئ ...
- -الأمم المتحدة- تدين -قمع ناشطين سياسيين- في مصر


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - { مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ }