أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عدنان شيرخان - بقايا واذناب ..














المزيد.....

بقايا واذناب ..


عدنان شيرخان

الحوار المتمدن-العدد: 3508 - 2011 / 10 / 6 - 11:06
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


دمر صدام ونظامه العراق مرتين، مرة وهو حي بجرائمه وحروبه وتبديده ثروات العراق الهائلة، واخرى بعد رحيله ببقايا فكره الشمولي الدموي المجرم. يحكى عن احدى (عنترياته) انه سيسلم العراق قاعا صفصفا، وانه لن يشهد أمنا ولا سلاما بعده، وان تغيير نظامه سيكلف العراقيين ثمنا باهضا لا يطيقونه، وانهم سيندمون يوما على رحيله. وقد انبرى كتّاب عراقيون وعرب بحماس منقطع النظير لترويج هذه (البروباغندا) الخائبة سنوات بعد رحيله، وعندما حل "الربيع العربي" انشغل الاعلام بما يحصل وتراجع شأن التباكي على صدام، الا ان ايتامه وعبيده في العراق لا يكفون عن الضجيج، لا يزالون يتغنون من طرف خفي مرة وظاهرا مرة اخرى بعز العراق الملطخ بدماء الابرياء ايام حكمه، يبتزون معارضي صدام بانهم جاؤوا على ظهور الدبابات الاميركية، كل هذا يحدث على الرغم ان المزاج العربي لم يعد يتقبل حاكما شموليا اقل دموية من صدام بمئات السنوات الضوئية.

كم تليق كلمة (عديمو الشعور والحياء) بهؤلاء الذين يحاولون سحب النظام الشمولي السابق من مزبلة التأريخ وتلميع صورته الدموية بكتابات هنا وهناك ظاهرها الحرص على مستقبل العراق والتجربة الديمقراطية الفتية وباطنها الترحم على جرائم النظام السابق واساليب حكمه المجرمة. كان حري بهم ان يعتذروا الى هذا الشعب الذي ادموا قلبه بكتابات ثلاثة عقود مدح وتمجيد وتسابق في اضافة الالقاب الى رأس النظام. عادوا (حتى بدون عدة) وكأن شيئا لم يحدث. عدوهم اللدود الارشيف وما فيه من عبارات الغزل المخجلة بجرائم النظام وشتم الاحرار والشرفاء، الذين قالوا لا وألف لا لصدام وللبعث المجرم.

عذرهم انهم كانوا مجبرين على الانبطاح والكتابة من ذلك الوضع المخجل، والمؤلم ان تجد منهم من عاد الى الكتابة وتبؤ مناصب مهمة حتى قبل ان يغسل يده وليس قلبه من نجس تلك المرحلة، لا عدالة انتقالية ولا لجان (الحقيقة والمصالحة) ولا فترة نقاهة، تجدهم في اقل الاماكن توقعا ان تجدهم فيها، بسبب اعذار نقص الكادر والمهنية.

كنا نحلم ونمني انفسنا والاحلام والاماني لا يعول مع الاسف عليها كثيرا ان يكون نيسان العام 2003 مفصلا حقيقيا في تأريخ العراق، ملايين الابرياء ازهقت ارواحهم فداء لذلك اليوم الحلم، ولكن النظام الجديد وفوضى الاميركان لم تستطع محو الوجوه البشعة ومنع عودتها من جديد بدون توبة واعتذار وتراجع عن مساندة الفكر الشمولي البغيض ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,627,927
- مولده يوم عالمي للاعنف
- امتحان الخدمات العسير
- انتخابات ونتائج
- عام المعجزات
- محنة العيد والعطل الطويلة
- ازهار المجتمع المدني
- آوان التغيير
- الدولة المدنية
- مأزق حقوق الانسان
- الكويت .. عقدة الغزو الصدامي
- الكويت .. الجغرافية لا التاريخ
- انتفاضة تونس كانت استثناء
- تونس .. الانتفاضة المحظوظة
- تعاطف مزيف
- التظاهر حق دستوري
- التظاهر حق دستوري
- كمبوديا .. مصالحة وطنية
- الموقف من حقوق المرأة
- طوائف وقوانين
- هل تلزمنا سيداو ؟


المزيد.....




- إدانة طبيب بـ-46 تهمة- بعد خلع ضرس مريض على لوح تزلج
- قصر باكنغهام يعد توجيهات جديدة بشأن هاري وميغان.. تعرف عليها ...
- أسد جبلي يهاجم طفلًا عمره 3 سنوات في حديقة بكاليفورنيا
- إجراءات أمنية في بيت لحم استعدادا لزيارة بوتين وتشارلز
- أفضل الطرق للوقاية من هجمات -الفدية- الإلكترونية
- ترامب يصل إلى دافوس قبل ساعات على بدء جلسات المحاكمة الرامية ...
- إعادة تدوير الإطارات التالفة.. قوتُ يوم قرية "ميت الحار ...
- الحكم بالسجن 13 عاما على الرئيس السابق للانتربول بتهم تتعلق ...
- محاولة عزل ترامب: ما هي الاتهامات التي يواجهها الرئيس وما ال ...
- ترامب يصل إلى دافوس قبل ساعات على بدء جلسات المحاكمة الرامية ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عدنان شيرخان - بقايا واذناب ..