أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - إبراهيم إستنبولي - الصحافة الإلكترونية .. و الأخلاق الحوار المتمدن مثالاً يُحتذى














المزيد.....

الصحافة الإلكترونية .. و الأخلاق الحوار المتمدن مثالاً يُحتذى


إبراهيم إستنبولي
الحوار المتمدن-العدد: 1042 - 2004 / 12 / 9 - 12:47
المحور: ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا
    


قبل كل شيء أريد أن أتوجه إلى جميع القيمين على موقع الحوار المتمدن المتميز بالتحية الصادقة مع التهاني بمناسبة الذكرى الثالثة لإطلاق الموقع الرائع و كم كان بودي لو أستطيع أن اشد على أيديكم فرداً فرداً ، و بهذه المناسبة أتمنى لكم ببساطة دوام الصحة و راحة الأعصاب و سعادة بشرية حقيقية .. فشكراً لكم على سعة صدركم ، على تحملكم همومنا ، على استيعاب حشريتنا ، و على صبركم على إلحاحنا و أحيانا نزقنا .
لذلك أقول لكم بصوت عال :
كـــل عــــام و أنتــــم و الموقع الحضاري " الحوار المتمدن " بخــير !
ثم :سأحاول توضيح الدور الكبير و الريادي لموقع الحوار المتمدن من خلال اللوحة السوريالية التالية : السوريون ( و ربما المواطنون في بلدان عربية أخرى ) يتذكرون الوضع المأساوي لواقع النقل ، أي انتقال المواطنين من مدينة إلى أخرى و من المدينة إلى الريف و كذلك ضمن المدينة الواحدة في منتصف الثمانينات و بدايات التسعينات من القرن الماضي – كان المرء يضطر لأن يناضل بيديه و برأسه و برجليه لكي يفوز بموقع قدم ( ليس بمكان يجلس فيه ) في باص قديم مهرهر " الهوب هوب الشهير " أو سيارات البيك آب أو اللاندروفر القديمة جداً .. و البعض كان يلجأ إلى الدخول من النوافذ و من بين .. الأرجل ! .. و الآن ، مع توفر مختلف وسائل النقل ( و بغض النظر عن حالها و عن أحوالها البائسة ) ، فإن الانتقال من مدينة إلى أخرى و بين القرى و بين المدينة و الريف - أمر في منتهى البساطة ..!
إذن : لكم أن تتصوروا القفزة الهائلة التي يسّرتها وسائل النشر الإلكترونية و خصوصاً المواقع الحضارية منها كموقع الحوار المتمدن : كنا في الماضي ليس فقط لا نعرف ماذا يجري هنا و هناك ، و ليس فقط لا نعرف كيف يفكر هذا أو ذاك ، بل و كذلك كيف السبيل لتفصح عن رأيك ، لتعلن احتجاجك ، لتعبر عن تضامنك ، لترفض تقزيمك و إقصاءك و تهميشك ، و لم يكن بإمكان الكثيرين أن ينقلوا مشاعرهم و آرائهم و هم في المهجر ، و لم يكن بإمكاننا أن نتعرف على نتاج مختلف الأدباء و الشعراء و بصورة خاصة لم يكن سهلاً على أديباتنا و شاعراتنا الرائعات أن يوصلن صوتهن و كلمتهن و أن ينشرن القصائد الرائعة التي تفصح عن وجه حضاري رائع للمرأة الشرقية المثقفة الشجاعة .. باختصار ، لقد أتاح النشر الإلكتروني للجميع أن يكبر و ينمو و يتسع و ينتشر : سواء من خلال ما يقرأه على صفحات المواقع المختلفة في مجالات متنوعة أو من خلال التعارف و المراسلة و المحاورة البينية .. الخ .
نعم ، لقد قدمت الصحافة الإلكترونية خدمات جليلة و فرص هائلة للتمدن و للتحضر و للتثاقف . لقد ربت فينا جميعاً روح الاختلاف و احترام الآخر ، لقد ساهمت في تطوير النقد الذاتي ، في إنضاج التجارب الشخصية في مختلف مجالات الإبداع ، بما في ذلك عند الكتاب و الأدباء ..
و الأهم أننا جميعاً تمثّلنا قيم التسامح و أدب الحوار .. و اصبح عرفاً انه لا يجوز الاعتداء على آداب الحوار و لا يجوز القدح أو الذم ، و ليس صائباً شخصنة الاختلاف أو إعطاء صفات غير لبقة للكلمة المكتوبة .. أي انه كما لو أننا تقيدنا بعقد أدبي .. و قد ساعد على ذلك الموقع الرائع كالحوار المتمدن من خلال قوة المثال و حكمة اللا انحياز إلى طرف أو ضد آخر .. فالكل مرحب بهم ، و للكل حق الظهور و النشر .. و الكل مدعو للاشتراك في مختلف الحوارات و في مختلف حملات التضامن .. لان الموقع يرفع اسم التمدن عالياً قولاً و يمارسه فعلاً ..
و كم نحن بحاجة لأن نتعلم أخلاق ممارسة السياسة و الكتابة ، بعيداً عن التزلف لمسؤول و بعيداً عن التملق لرئيس تحرير و لصاحب دار نشر ، و بعيداً عن النفاق و الرياء اللذين ينخران مجتمعاتنا .. فيقول الكثيرون عن القبح كلاماً جميلاً و يسمون الأسود ابيضاً ، و يلبسون الجهل ثوب الحكمة و العظمة .. فمن بين أمراض مجتمعاتنا الكثيرة هناك آفات قاتلة منها العنجهية و الطاووسية .. فإذا بالنشر الإلكتروني يبين تواضع إمكانياتنا و حاجتنا إلى الكثير الكثير من العمل مع الذات .. فيدعوننا إلى التواضع و المجاهدة مع النفس بدلاً من التعجرف الفاضي و كأننا نتملك وحدنا الحقيقة و المعرفة .. و كأننا الوحيدون المثقفون بينما نحن أقل ثقافة من الآخرين .. و إذا بالآخرين اكثر تضحية منا و اكثر كفاحا في هذه الدنيا ، و إذا بنا نأكل و نشرب اكثر من أولئك الذين قضوا اجمل سنوات عمرهم في الزنزانات و تحت التعذيب و بعيدا عن أهلهم و عن أطفالهم ، بينما نحن نتمتع بكل ملذات الحياة و .. ننظّر عليهم ، أولئك المكافحين في سبيل أن نقول ما نحلم به ..
فشكراً لكم ، انتم أيها العاملون خلف المسرح لكي تظهر بشكل لائق آراؤنا ، أشعارنا ، قصصنا ، " تفاهاتنا و أمراضنا " و لكي عن طريقكم نشبع " الأنا " خاصتنا . شكراً لكم على الجهود الرائعة في سبيل انتشار الحكمة و الجمال و الأخلاق .
و أخيرا : إن موقع " الحوار المتمدن " هو أشبه بالحسناء الساحرة .. سيتطلع إليها كل شخص : الشاب و العجوز ، المثقف و الجاهل ، الجميل و المشوه ، الكريم و اللئيم .. الخ و ليس بمقدورها و ليس من حقها أن تمنع أحدا من حق النظر إلى " الروعة " .. لكنها تتابع سيرها و هي تتخايل بكبرياء الحسن و الثقافة !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لماذا أخفقت حركة المجتمع المدني في سوريا ؟ وجهة نظر على خلفي ...
- على نفسها جَنَتْ براقش .. هزيمة جديدة لروسيا .. في عقر دارها ...
- كل عـام و العالـم مع .. جنون أكثر - خبطة آخر أيام العيد
- عــام عــلى رحيــل رسول حمزاتوف
- تعليق على تعليق سناء موصلي ...
- مارينا تسفيتاييفا - شاعرة الحب و المعاناة
- الفيتو الأمريكي : صفعة للجميع - معارضة و موالاة
- حجب الحوار المتمدن في السعودية - شهادة له لا عليه : أليسوا ض ...
- حول - نظرية المؤامرة - - قصص المؤيدين
- حكي فاضي أو صداع نصفـ ديموقراطي - يعني - شقيقـة -
- يا للعار ... تباً لكم ايها الارهابيون - العرب -
- استحضار مايكوفسكي .. في الزمن العاهر
- بمناسبة مرور مائة عام على وفاة الكاتب العظيم تشيخوف
- بوشكين .. في ذكرى ميلاده
- تحيــة إلى العفيف الأخضر مثقفاً منسجماً مع ذاته
- العولمــة : نهايـــة أسطورة
- آنا آحمادوفا : قصـة حـرفٍ و مصـير
- العولمة اعلى مراحل الاستعمار
- مهد البشرية . . الشمالي؟ أو - صفحــة من التاريخ -
- بعض الموضوعات الختامية لملتقى غوليتسينو* : - مستقبل قوى اليس ...


المزيد.....




- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - إبراهيم إستنبولي - الصحافة الإلكترونية .. و الأخلاق الحوار المتمدن مثالاً يُحتذى