أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - العُهر الروسي يُساند الطاغوت السوري !














المزيد.....

العُهر الروسي يُساند الطاغوت السوري !


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3507 - 2011 / 10 / 5 - 13:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/10/111005_syria_un_resolution.shtml

بدتْ سوزان رايس / مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة , مستاءة على قدرٍ واضح ,مساء أمس 4 إكتوبر , بسبب الفيتو الروسي والصيني ( لا أفهم ما الحاجة لإثنين ؟ ) لإسقاط مشروع قرار اُممي , يدين ( مجرّد إدانة ) , الحكومة السوريّة وعنفها ضدّ شعبها الرافض لها بكلّ المقاييس !
من المُخجل , قالت رايس , أن لايستطيع هذا المجلس الموّقر إيصال صوتهِ ودعمهِ للشعب السوري الشجاع , الذي يناضل لأجل حريتهِ .
وأضافت / إنّ الدول المُعارضة ( لم يعارض سوى روسيا والصين ) فضّلت بيع السلاح للنظام السوري , بدل الوقوف مع مطالب الشعب .
تسع دول أيّدت القرار وأربعة إمتنعت عن التصويت بينها لبنان وإثنتان عارضتا بالفيتو , تعرفونهم !
وسؤالي / لماذا ؟ وما الحكمة والشرف والأخلاق في ذلك , يا روسيا ؟
فيتالي تشوركين ( المندوب الروسي ) يجيبنا على هذا السؤال بمنطقهِ الأعوج , يقول :
إنّ التركيز يجب أن ينصب على العنف الذي تلجأ إليه المعارضة ! ( شوفوا إزاي ؟؟ )
إنّ سبب المأساة ليس الإجراءات القاسيّة التي تتخذها السلطات ! ( هل تلاحظون الصدق والشرف والأخلاق والمباديء العظيمة ؟ )
وأضاف تشوركين / أيّ قرار بفرض عقوبات هو أمر غير مقبول , بينما مشروع القرار الأوربي كان مستنداً الى فلسفة المواجهة / إنتهى
وكان قبلها قد هاجم عمليات النيتو في ليبيا (و هل كانت ليبيا ستتحرّر من القذافي لولاها ؟ ) قائلاً / لن يتكرّر ذلك السيناريو في سوريا أبداً !
وهنا هو لم يأتِ بجديدٍ مبهر , فجميع مندوبي الغرب أعلنوا ذلك مراراً .
هم إذن في روسيا يقفون علناً مع الطغاة ضدّ شعوبهم , هذا لايُخجلهم ولا يوقعهم في حرج !
هذا هو الذي دفع سوزان رايس للقول / فلتنظر شعوب المنطقة لترى مَنْ يقف مع ثوراتها ؟ ومن يدعم الطغاة ؟
بربكم أليست مُحّقة ؟ ( ماعدا الحالة الفلسطينيّة في ظنّي )
أليست مُحّقة عندما تركت مكانها وخرجت إحتجاجاً على كلمة المندوب السوري ( بشّار الجعفري ) صديق ( بشّار وبسّ ) , الذي إستمر يتمنطق و يتغنج بكلمتهِ الطويلة المقيتة أكثر من نصف ساعة , في حين أنّ الآخرين إستغرقوا بين دقيقة ( مندوب لبنان ) , الى بضعة دقائق فقط !
وكانت كلمة الجعفري المليئة بالأكاذيب والمغالطات عن الوضع السوري , وأنّ النظام هو حمامة سلام ماعدا بضعة أمور بسيطة تحتاج الإصلاح .
وبعد أن ذكر أسماء ضحايا ( المجموعات الإرهابية ) خصّص باقي هرائهِ الطويل لشتم أمريكا بالذات وجابها من فيتنام وكمبوديا , الى غوانتنامو و أبو غريب .
وسؤالي هنا / لنتخيل لبرهة المشهد , معكوساً !
الإجتماع معقود في سوريا , وممثل دولة معادية ( أمريكا ) نازل شتم في النظام السوري وسياساتهِ , فماهو ردّ الفعل الشبيّحي ؟
طبعاً الجواب ( مفاجئة ) لن يفعل شيئاً , خوفاً من غضب أمريكا .
لكن ماذا لو كان (فارق القوّة ) كما هو الآن بالفعل ( سوريا مقابل أمريكا ؟ ) , يعني لنتخيل ( الكويت مقابل سوريا ... في سوريا )
أعتقد في هذهِ الحالة لانحتاج الى خيال خصب لنعلم النتيجة .
فقد فعلها صدّام ( الفرع الثاني لنفس الحزب الفاشي ) , كرّد فعل مباشر لكلمة نقلها لهُ نائبه ( ابو الثلج ) , نطقها معتوه كويتي حينها !
************
إستراحة /
يقولون المؤامرة , ويقولون معاداة الشعوب , ويقولون الكيل بمكيالين , ويقولون من أجل بيع السلاح !
حسناً / أمريكا كالت بمكيالين عندما وقفت ضدّ إعلان الدولة الفلسطينية , وفعلتها في كلّ مرّة لأجل مصالحها أولاً .. وحلفائها أيضاً !
لكن لماذا مازال البعض يقدّس موقف الدُب الروسي , حتى بعد تبّخر الحُلم الشيوعي منذُ عقدين رسمياً , وست عقود ( الخائن المُرتد خريتشوف / حسب النمري ) ؟
متى سيفضح الكتبة الكذبة, السلفيين المؤدلجين , كلّ ما يعرفوه ويشاهدونه عن كثب ؟

تحياتي لكم
رعد الحافظ
5 إكتوبر 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,941,071
- تعليقات مُختارة حول نقد الأديان !
- ملاحظات حول نقد الأديان !
- ولادة تأخرّت كثيراً للدولة الفلسطينيّة !
- تداعيات الربيع العربي !
- إعادة إستدعاء , أم حلّ الجيش العراقي ؟ قراءة لمقال د. عبد ال ...
- المتوثبين للعولمة والمتشككين فيها / قراءة لتوماس فريدمان (2)
- المُستفيد والمُتضرّر من أحداث 11 سبتمبر !
- الشيوعيّة حُلُم لن يتحقق أبداً !
- قراءة مختصرة لكتاب توماس فريدمان العالم مستوٍ (1) الإنترنت
- الشيوعيّة والليبراليّة , ورغبات الشعوب !
- إعرفوا أعدائكم يا ناس !
- إنّكَ لاتهدي مَنْ أحببتْ , والعقلُ يهدي مَنْ يشاء !
- أما آن لحكومة المالكي , أن تستقيل ؟
- حاكموا مقتداً !
- مصر , مَنْ منكمُ يُحبّها مثلي أنا ؟
- قناديل رمضان 1 / ثلاث شخصيّات وثلاث متناقضات
- الإئتمان في رمضان
- الإقتصاد عموماً , والأزمة الأمريكية خصوصاً
- فيدرالية أم كونفدرالية .. أم تقسيم العراق ؟
- العراق في ضمير أبناءهِ / عُقد متبادلة ( 2 )


المزيد.....




- حدث في 19 سبتمبر.. حل الجيش المصري وانضمام عُمان لجامعة الدو ...
- يمنية حائزة على جائزة نوبل تطالب باستقالة زعيمة ميانمار
- ترامب يشيد بنتائج القمة بين الكوريتين وبيونغ يانغ تتعهد بإغل ...
- ماذا قال حمد بن جاسم عن -تغير- موقف ترامب من أزمة الخليج؟
- شاهد: علماء سويسريون يعثرون على يد من البرونز عمرها 3500 عام ...
- الصين لباكستان.. المؤسسة العسكرية هي العمود الفقري للعلاقات ...
- كوريا الشمالية توافق على تفكيك قدراتها الصاروخية والنووية إذ ...
- الصين لباكستان.. المؤسسة العسكرية هي العمود الفقري للعلاقات ...
- كوريا الشمالية توافق على تفكيك قدراتها الصاروخية والنووية إذ ...
- لا عذر للقوات الإسرائيلية


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - العُهر الروسي يُساند الطاغوت السوري !