أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - بهية مارديني - الحوار المتمدن يفرض نفسه














المزيد.....

الحوار المتمدن يفرض نفسه


بهية مارديني

الحوار المتمدن-العدد: 1042 - 2004 / 12 / 9 - 12:07
المحور: ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا
    


الانترنت هذا الادمان الايجابي السلبي المتلون كيفما اردت، الانترنت هذا الغول الذي يؤسفنا ان ندفع فواتيره الباهظة اذا كنا نريد ان نتعامل معه فلا يمكننا الا ان ننتهي من عملنا سريعا حتى لاندفع كثيرا مما يحرمنا القراءة بحرية واريحية.
وان كان بامكاننا ان نتجاهل كل شيء لايمكننا تجاهل هذه المواقع التي فتحت ابوابها للراي الاخر مهما كان ونموذج ايلاف واصدائه شاهدا وسيريا ميرور وشام برس ونشرة كلنا شركاء والمواقع الكردية المتعددة وهذا الموقع الجميل الرائع الذي لابد ان نحتفل به الحوار المتمدن .
لقد فرض الحوار المتمدن نفسه سريعا سريعا فاصبح منبرا تعدد خطباؤه دون مصادرة الاكسجين، والرغبة في الارتقاء فعلا الى فكر حر فكر يعبر عن هامش كبير لتقبل الاخر مهما كان ، هامش نحتاجه لنستمر ونبقى ، لنعيش اناسا لنا عقول تفرض الاملاءات .
السادة في بعض الفضائيات يقولون لي ان كنت تخافين من قول رايك لااحراج لن نستضيفك وانا اقول شكرا لانكم تدعوني اصرخ عبر أي منبر ، شكرا لحرية التعبير ، شكرا لعدم الاستدعاءات الامنية ، شكرا لانكم تفكرون في عدم مصادرة الفكر الحر لتعود المواقع المحجوبة وهذا ما اجده فرصة للمطالبة به .
شكرا وكل عام والحوار المتمدن وانتم وانا بالف خير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,508,190
- لقضية إغتصاب المرأة وجوه عديدة ... جرح ينزف حتى بعد نضوب الد ...
- السوريون وثقافة الخوف
- فرنسا اكبر الخاسرين في صفقة سورية اميركية
- الأسد بعد أربع سنوات من حكم سورية
- فضفضة
- قبلة الحياة
- قصائد
- قانون العاملين الموحد في سورية يعصر الموظفين ليتركهم عظما بغ ...
- أهرب .. تجدني عينيك
- لم يلمسني احد
- قصة -القط والفأر- بين جامعي الاموال والقوانين لا القوانين قا ...
- الاصلاح في سورية بين النيات الطيبة و الاحلام المحلقة
- - صنعائيات- لماذا أنت رقيق الى هذا الحد من الدهشة؟!
- الوزراء في سورية شباب بعد الستين وبعضهم في الحكومة منذ اكثر ...
- الروائي السوري ثائر زكي الزعزوع: توجد حالة انعدام ثقة حقيقية ...
- تداعيات أحداث القامشلي مازالت مستمرة تحقيقات تشارف على الانت ...
- قصيدتان
- الإعلام السوري مصدر واحد وسطور متواضعة
- تساؤلات
- وطن الألم


المزيد.....




- قد لا تكون كرات اللحم السويدية سويدية حقاً.. ما أصلها؟
- قوات سوريا الديمقراطية تنهي -خلافة- داعش كليا بسوريا
- شرين عبدالوهاب تناشد السيسي بمداخلة مع عمرو أديب: أنا مظلومة ...
- إعلان الطوارئ في ولاية كاليفورنيا استباقا لموسم الحرائق
- قوات سوريا الديمقراطية تعلن هزيمة "داعش" وزوال &qu ...
- مالي: عودة السكان إلى "غاو" يبعث الحياة في مدينة م ...
- عائلات تنظيم الدولة في روسيا: لماذا يعاقب الأطفال؟
- آلاف الأطفال الأيتام الروس في -جيش شبيبة- بوتين
- قوات سوريا الديمقراطية تعلن هزيمة "داعش" وزوال &qu ...
- مالي: عودة السكان إلى "غاو" يبعث الحياة في مدينة م ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - بهية مارديني - الحوار المتمدن يفرض نفسه