أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - سعدي يوسف - - الحوار الـمتـمدِّن - : رئةُ الحريةِ ورايــتُــها














المزيد.....

- الحوار الـمتـمدِّن - : رئةُ الحريةِ ورايــتُــها


سعدي يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 1042 - 2004 / 12 / 9 - 12:08
المحور: ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا
    


" الحوار الـمتـمدِّن " : رئةُ الحريةِ ورايــتُــها

كنتُ قبل أيامٍ في جولةٍ ثقافيةٍ بالمملكة المتحدة ، مطوِّفاً في مدنٍ وبلداتٍ عدّةٍ ، أُلقي قصائدي باللغة الإنجليزية ، وأُجيبُ إنْ
سُــئلتُ عن شأنٍ ثقافي أو سياسيّ يخصّ العراق .
في بلدة ساوث وولد Southwold حيث أقامَ جورج أورويل حتى العام 1950 ، سألني رجلٌ بعد انتهاء القراءة :
" أنتَ قرأتَ بالإنجليزية شِـعرَكَ مترجَــماً … لِـمَ لم تكتب نصوصكَ بالإنجليزية رأساً ؟ "
أجبتُــه : سؤالك وجيهٌ . قد أكتب نصوصي مستقبلاً باللغة الإنجليزية ، إلاّ الشِـعر إذْ أن أمره مختلفٌ .
*
واقعُ الحال أنني منذ زمنٍ ، أكتبُ باللغة العربية ، لكنني لا أقرأُ فيها .
أردتُ القولَ إنني أفضِّــلُ قراءة الكتب بالإنجليزية أو الفرنسية ، لا بالعربية ( مستثنياً التراثَ وكُتبَ ثلاثةِ أصدقاء أو أربعة ) ، والسبب في هذا جَـلِـيٌّ لديّ في الأقلِّ :

ليس لديّ وقتٌ كثيرٌ ؛ وما توافَــرَ من وقتٍ لا أريد أن أبدده في قراءة نصوصٍ راهنةٍ باللغة العربية ، الأفضل أن أقرأ كتباً صدرت في ظروفٍ كفلتْ ، عبر التطور التاريخي ، حريةَ التعبير التي لا يمكن أن يتكوّنَ نَــصٌّ حقيقيٌّ خارجَــها . هذه الكتب لن تكون باللغة العربية …
إن منطقتنا كانت ، وظلّت ، منذ عقودٍ ، ساكنةً ضمن حالة إقصاءٍ عن حركة التاريخ واندفاعه إلى أمام . أمّـا الناسُ فقد هُمِّــشوا بعد تكبيلهم بأغلالٍ شــتّـى ، كلُّـها واقعٌ في دائرة العَـوَزِ الواسعة .
العَــوَزُ الأعظمُ هو في الحرية .
صحيحٌ أن حرية الإبداع قد تكون مكتسَــبةً بعد نضالٍ شاقٍّ من لَــدُنِ الـمبدِع ، لكن الحالات تظل فرديةً ، أي أنها ليست الظروفَ الملائمة لإنشاء ثقافةٍ طبيعيةٍ وتطويرها على نطاق أُمّــةٍ أو بلدٍ .
علينا أن نناضل من أجل خلق ظروفٍ أفضل لممارسة حريتنا في التعبير والإبداع .
علينا ألاّ نستسلمَ لما أملاه ويمليه الحكّــامُ وصنائعُـهم في الصحافة المتاحة المموّلة جيداً ، الـمراقَــبة جيداً أيضاً .
هنا يأتي " الحوار المتمدن " ، هذا الموقع الذي أعتبرُهُ رئةً للحرية ، ورايةً …
في هذا الموقع سنظل نكتب ونقرأ ، أحراراً ، بلغاتنا الوطنية .


لندن 1/12/ 2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,113,929
- لا قهوةَ في الصباح
- اســـتِــجــابةٌ
- بِــيانُــو كوندولــيزا رايس
- الــنَّــقيــضُ
- تَـعْـشِـــيـقٌ
- الــماندولــيــن
- نــبْــتـةُ الوردِ الإيرلنديّ
- كيف تأتي القصيدة ؟
- محمد علي اسماعيل : الزمنُ مضطرَباً …
- تَـــداخُـــلٌ
- ســانْتْ آيفيس St. Ives*
- مُــلْـحَــقونَ بالقوّات EMBEDDED
- ســـامرّاء
- أ تُـحِــبِّـيـنَ بْــرامـــز ؟
- آثارُ أقدامٍ على الـموج والعشب
- حَـضارِمـةٌ في الأرخَـبيـل
- الطبيعةُ تلعبُ بي …
- الجاحظُ … صديقــي
- ابنُ عائلةٍ ليبــيٌّ مقيمٌ في روما
- نظــرةٌ جانبيّــةٌ


المزيد.....




- -القبة الحديدية- تتصدى لـ7 قذائف صاروخية من أصل 45 أطلقت من ...
- علماء: هؤلاء ممنوعون من وشم أجسادهم!
- تقرير: ليس لدى حاملات الطائرات الأمريكية ما تفعله أمام الصوا ...
- استعار المعارك بين التحالف العربي والحوثيين على الطريق الساح ...
- شاهد: صدمة وحزن المصريين بعد خسارة منتخبهم الوطني أمام روسيا ...
- شاهد: احتفال المشجعين الروس بفوز منتخبهم على مصر
- جنرال إلكتريك خارج مؤشر داو جونز
- فيرايون تتوقف عن بيع بيانات مواقع هواتف الزبائن لأطراف ثالثة ...
- أصغر ملياردير عصامي.. كيف بنى ثروته؟
- الجار الله يكشف عن طلب إيراني بشأن اليمن رفضه أمير قطر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - سعدي يوسف - - الحوار الـمتـمدِّن - : رئةُ الحريةِ ورايــتُــها