أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟














المزيد.....

في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3504 - 2011 / 10 / 2 - 20:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن اتضحت الأجندات وانكشفت المشاريع وتنامت عملية الفرز والاصطفاف لم يعد مقبولاً من أيها سوري أية أعذار أو تبريرات.. لقد أصبحت المعادلة بيِّنة واضحة وضوح الشمس إما الوقوف مع سورية بغض النظر عن الموقف من النظام الحاكم في هذه المرحلة الوطنية بامتياز أو الوقوف مع المعارضين بصفتهم أصحاب مشروع صغير ولا يعنيهم أن يندرج مشروعهم في سياق ومسار المشروع الغربي الكبير الذي يشمل دول الشرق الأوسط كافة...!؟
لقد بان منذ البداية أن الأسرة القطرية ضالعة في هذا المشروع وهي لاعب أساسي في فريق الهجوم الذي أعدته الدوائر الغربية صاحبة التاريخ الأسود.. وكان من الطبيعي أن تسخَّر قناة الجزيرة لتكون رأس حربة في المعركة الإعلامية وقد ردَّ بعض السوريين المتبصرين سريعاً فقاطعوا القناة وأقاموا دعاوى لمقاضاتها بجرم التخطيط والتحريض والمشاركة في كل ما تشهده البلاد من أحداث دامية وجرائم..! وانطلاقاً من بدهية أن المعارضين يفترض أن يتفاعلوا مع ناسهم هؤلاء حتى ولو كانوا أقلية وخصوصاً بعد أن دخلوا في صراع مكشوف مع القناة وأصحابها وهو أمرٌ يضفي عليهم بعض الصدقية والمصداقية فقد حصل العكس حيث بقيت هذه القناة المعادية ميداناً رئيسياً محبباً تصول فيه كافة أطياف المعارضة والمعارضين بعد أن أعمت الجميع شهوة السلطة..! لكن: ما لا يعرفه هؤلاء المعارضين هو أن هؤلاء الناس أولاد ناس حقيقةً وليسوا من جماعة الوسواس الخناس وهم لذلك يتحضرون وباتوا جاهزين للنزول إلى الشوارع إذا لزم الأمر واستدعت الضرورة ليس للتظاهر بل لمقاتلة أصحاب المشروع الكبير وقبل ذلك سحق كل أدواته المحلية الصنع والمستوردة من وراء الحدود وهي معلومة نقدمها بالمجان لكل من له أذنان..!؟
كيف لسوري أصبح يرى في قناة الجزيرة ومالكيها أعداء سافرين أن لا ينظر إلى كل معارض يتفاعل معها نفس النظرة..؟ هل من المعقول أن لايتساءل كل معارض يتحدث عن الديمقراطية عن السِّر أو الغرض المراد من هذا العشق الذي يبديه مشايخ قطر للديمقراطية والحرية والذي منه وهم الذين يستعبدون الشعب القطري ويستقوون عليه وعلى كافة شعوب المنطقة بأكبر قاعدة عسكرية أميركية..؟ هل هو أمرٌ طبيعي أن لا يهتم أي معارض من هؤلاء الكسبة برأي ولو البعض من الشعب فيستمر بالتوجه إليهم ومخاطبتهم من شاشة قناة يعادونها ويحاربونها ويقاضونها..؟ هل فكَّر أحدٌ من هؤلاء مثلاً كيف وعلى أي صورة سيستقبله هذا البعض من السوريين..؟ طيب إذا كان بعض العراقيين استقبلوا الرئيس الأمريكي على طريقتهم ألا يتوقع هؤلاء المعارضين تلاميذ الحاج ـ اردوغان ـ الذي يرعى مؤتمراتهم هكذا لوجه الإسلام والديمقراطية وحق شيبة ـ أم علي ـ لا توجد عند الزلمة أية نوايا شريرة العمى حتى إنه ولكي يثبت حسن نواياه وافق على نشر منظومة الدرع الصاروخي في تركيا دعماً ونصرةً للإسلام ولفلسطين وللديمقراطية..! المهم ألا يخشون أو يتخيلون أن يستقبلهم بعض السوريين على طريقتهم التي قد تكون أكثر إبداعاً وتنافسية من طريقة بعض العراقيين...!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,329,408
- الجهل العاري...!؟
- حزب التحرير وثورة الخلافة في سورية...!؟
- سفاهة الأمراء ونفاق الأجراء....!؟
- فيما دلَّ واعتلْ...!؟
- طريق اليسار أم طريق الانحسار...!؟
- أكل الزعرور في جنة العرعور...!؟
- العلمانية بين الإخوان وأردوغان
- أم علي في قصر المختارة...!؟
- الخيانة الوطنية المعلنة...!؟
- عن البعث والحوار الوطني....!؟
- ثورة شهود الزور...!؟
- دولة الهشك بشك المدنية ...!؟
- من تجليات فقيه الثورة...!؟
- عن المصائر والمصائب والثورات...!؟
- الأمير إذا أمر...!؟
- سورية والخطأ القاتل...!؟
- جمهور ثورة الله أكبر...!؟
- كل سورية مقابل كل الخارج...!؟
- البعث: من الانتكاس إلى الاجتثاث...!؟
- الله أكبر.. والأكفان...!؟


المزيد.....




- عراقي ينسحب من مسابقة -ملك جمال العالم- بعد تهديده بالقتل
- يوتيوب تي في تعوض مستخدميها بسبب عطل
- فيلكا.. جزيرة كويتية مهجورة تنشد الإحياء
- كوشنر معلقا على مقتل خاشقجي: مصالحنا أولا
- رويترز: القحطاني استجوب خاشقجي والحريري وأمراء الريتز
- محمد عبدالعزيز المحامي : النيابة تقرر حبس فاروق و الخطيب 4 أ ...
- قرار جديد من السعودية والإمارات بشأن اليمن
- رويترز: مديرة السي آي إيه تتوجه إلى تركيا لمتابعة قضية خاشقج ...
- البيت الأبيض: شرق أوسطيون ضمن قافلة مهاجرين من أميركا الوسطى ...
- العنف ضد الأطفال... حقائق مرعبة ونتائج كارثية (صور)


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟