أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟














المزيد.....

في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3504 - 2011 / 10 / 2 - 20:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن اتضحت الأجندات وانكشفت المشاريع وتنامت عملية الفرز والاصطفاف لم يعد مقبولاً من أيها سوري أية أعذار أو تبريرات.. لقد أصبحت المعادلة بيِّنة واضحة وضوح الشمس إما الوقوف مع سورية بغض النظر عن الموقف من النظام الحاكم في هذه المرحلة الوطنية بامتياز أو الوقوف مع المعارضين بصفتهم أصحاب مشروع صغير ولا يعنيهم أن يندرج مشروعهم في سياق ومسار المشروع الغربي الكبير الذي يشمل دول الشرق الأوسط كافة...!؟
لقد بان منذ البداية أن الأسرة القطرية ضالعة في هذا المشروع وهي لاعب أساسي في فريق الهجوم الذي أعدته الدوائر الغربية صاحبة التاريخ الأسود.. وكان من الطبيعي أن تسخَّر قناة الجزيرة لتكون رأس حربة في المعركة الإعلامية وقد ردَّ بعض السوريين المتبصرين سريعاً فقاطعوا القناة وأقاموا دعاوى لمقاضاتها بجرم التخطيط والتحريض والمشاركة في كل ما تشهده البلاد من أحداث دامية وجرائم..! وانطلاقاً من بدهية أن المعارضين يفترض أن يتفاعلوا مع ناسهم هؤلاء حتى ولو كانوا أقلية وخصوصاً بعد أن دخلوا في صراع مكشوف مع القناة وأصحابها وهو أمرٌ يضفي عليهم بعض الصدقية والمصداقية فقد حصل العكس حيث بقيت هذه القناة المعادية ميداناً رئيسياً محبباً تصول فيه كافة أطياف المعارضة والمعارضين بعد أن أعمت الجميع شهوة السلطة..! لكن: ما لا يعرفه هؤلاء المعارضين هو أن هؤلاء الناس أولاد ناس حقيقةً وليسوا من جماعة الوسواس الخناس وهم لذلك يتحضرون وباتوا جاهزين للنزول إلى الشوارع إذا لزم الأمر واستدعت الضرورة ليس للتظاهر بل لمقاتلة أصحاب المشروع الكبير وقبل ذلك سحق كل أدواته المحلية الصنع والمستوردة من وراء الحدود وهي معلومة نقدمها بالمجان لكل من له أذنان..!؟
كيف لسوري أصبح يرى في قناة الجزيرة ومالكيها أعداء سافرين أن لا ينظر إلى كل معارض يتفاعل معها نفس النظرة..؟ هل من المعقول أن لايتساءل كل معارض يتحدث عن الديمقراطية عن السِّر أو الغرض المراد من هذا العشق الذي يبديه مشايخ قطر للديمقراطية والحرية والذي منه وهم الذين يستعبدون الشعب القطري ويستقوون عليه وعلى كافة شعوب المنطقة بأكبر قاعدة عسكرية أميركية..؟ هل هو أمرٌ طبيعي أن لا يهتم أي معارض من هؤلاء الكسبة برأي ولو البعض من الشعب فيستمر بالتوجه إليهم ومخاطبتهم من شاشة قناة يعادونها ويحاربونها ويقاضونها..؟ هل فكَّر أحدٌ من هؤلاء مثلاً كيف وعلى أي صورة سيستقبله هذا البعض من السوريين..؟ طيب إذا كان بعض العراقيين استقبلوا الرئيس الأمريكي على طريقتهم ألا يتوقع هؤلاء المعارضين تلاميذ الحاج ـ اردوغان ـ الذي يرعى مؤتمراتهم هكذا لوجه الإسلام والديمقراطية وحق شيبة ـ أم علي ـ لا توجد عند الزلمة أية نوايا شريرة العمى حتى إنه ولكي يثبت حسن نواياه وافق على نشر منظومة الدرع الصاروخي في تركيا دعماً ونصرةً للإسلام ولفلسطين وللديمقراطية..! المهم ألا يخشون أو يتخيلون أن يستقبلهم بعض السوريين على طريقتهم التي قد تكون أكثر إبداعاً وتنافسية من طريقة بعض العراقيين...!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,053,978
- الجهل العاري...!؟
- حزب التحرير وثورة الخلافة في سورية...!؟
- سفاهة الأمراء ونفاق الأجراء....!؟
- فيما دلَّ واعتلْ...!؟
- طريق اليسار أم طريق الانحسار...!؟
- أكل الزعرور في جنة العرعور...!؟
- العلمانية بين الإخوان وأردوغان
- أم علي في قصر المختارة...!؟
- الخيانة الوطنية المعلنة...!؟
- عن البعث والحوار الوطني....!؟
- ثورة شهود الزور...!؟
- دولة الهشك بشك المدنية ...!؟
- من تجليات فقيه الثورة...!؟
- عن المصائر والمصائب والثورات...!؟
- الأمير إذا أمر...!؟
- سورية والخطأ القاتل...!؟
- جمهور ثورة الله أكبر...!؟
- كل سورية مقابل كل الخارج...!؟
- البعث: من الانتكاس إلى الاجتثاث...!؟
- الله أكبر.. والأكفان...!؟


المزيد.....




- في هذه الجزيرة اليونانية.. يمكنك العيش مع 55 قطة
- ريبورتاج: أطفال القرى المنكوبة يحاولون تجاوز الصدمة النفسية ...
- إسرائيل تسمح بدخول البضائع إلى غزة وتتوسط مصر لعقد هدنة
- طالبان تهاجم موقعا للجيش الأفغاني وتقتل العشرات
- موجات رفض وإدانة لتصريحات عنصرية ضد المسلمين أطلقها سيناتور ...
- لأول مرة في أوروبا علاج الصرع بالليزر
- ترحيل 46 أفغانيا من ألمانيا إلى بلدهم
- رونالدينهو في -بيراميدز- المصري و-أزمة الخبز- في السودان
- -300 قس تحرشوا جنسيا بآلاف الأطفال- بولاية بنسلفانيا الأمريك ...
- علاج تجريبي لمواجهة الإيبولا في الكونغو الديمقراطية بعد تفشي ...


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟